أبانمي: مواجهة الفيصلي مثل بقية مباريات الفيحاء

أنشر الحب

أكد عبد الله أبانمي رئيس نادي الفيحاء، أن مباراة فريقه ضد الفيصلي في الجولة الخامسة من الدوري السعودي للمحترفين لا تختلف في أهميتها عن بقية المباريات.
وبين أبانمي أن الفيحاء استعد خلال فترة التوقف للاستحقاقات المقبلة، بعد أن أنهى الجولات الثلاث الأولى بشكل إيجابي.
وعن الأثر الذي يمكن أن يتركه تأجيل مباراة الجولة الرابعة ضد الهلال نظراً لمشاركة الأخير في دوري أبطال آسيا، قال أبانمي لـ«الشرق الأوسط»: «هذه التوقفات هي سلاح ذو حدين، حيث يمكن أن يكون لها أثر إيجابي أو سلبي على مستوى الفريق». وأكد أن العمل متواصل من أجل أن يقدم الفيحاء أفضل ما لديه في الجولات المقبلة.
وكان الفيحاء قد ظهر بأداء لافت في الجولات الثلاث الأولى وفاز في أولى المباريات على الاتحاد قبل أن يعود من الأحساء بنقطة من الفتح، ليعود بعدها للانتصارات عبر الفوز على الطائي على أرضه في حائل بثلاثية تصدر على أثرها الدوري قبل فترة التوقف.
ومن المقرر أن يلتقي الفيحاء بنظيره الفيصلي يوم الخميس المقبل، على ملعب مدينة المجمعة، في مباراة يتوقع أن تشهد ندية وإثارة بين الفريقين.
وجمع الفيحاء 7 نقاط ليتقدم على الهلال بفارق الأهداف، متصدراً لبطولة الدوري بعد مضي 3 جولات، حيث استؤنف الدوري، إلا أن الفريق لم يواجه الهلال الذي يشارك في الصدارة، حيث منح تأجيل المباراة فرصة للفرق الأخيرة للتقدم في الرصيد النقطي والترتيب في الجولة الرابعة.
وعلى أثر ذلك التألق الذي أبداه الفيحاء، نال مدربه الصربي فوز رازفيتش جائزة أفضل مدرب في شهر أغسطس (آب)، فيما نال الحارس فلاديمير ستويكوفيتش جائزة أفضل حارس من رابطة دوري المحترفين.
وعلى صعيد متصل، انتظم اللاعب النيجيري الدولي أمادو مونتاري، حيث يتوقع أن يكون الظهور الأول له في ديربي سدير.
كما أن اللاعب الغاني جون بوي قد سبقه في الوصول إلى المجمعة والانتظام في التدريبات.
وكانت الإدارة قد تعاقدت مع اللاعبين الأجانب الجدد في الساعات الأخيرة قبل إغلاق فترة التسجيل، حيث تم إلغاء عقد اللاعب البرازيلي فرناندو أندرادي، بسبب الإصابة التي منعته مبكراً من خدمة الفريق، حيث أصيب في نصف الساعة الأول من مواجهة الاتحاد الافتتاحية، واليوناني كيرياكوس بابا دبولوس، لرغبته في فسخ العقد لعدم انسجامه.
وخاض فريق الفيحاء خلال فترة التوقف لبطولة الدوري مباراة ودية ضد فريق العربي وكسبها بثلاثية.
ويواصل الفريق استعداداته عبر تدريبات صباحية ومسائية، مع إجراء مناورات يسعى من خلالها المدرب فوك إلى الوقوف على جاهزية لاعبيه، حيث اعتمد على النهج الأوروبي من خلال الكرات الطويلة والتمريرات العرضية والتسديدات المباشرة على المرمى.
وسبق للمدرب نفسه أن قاد الفيصلي قبل 4 مواسم للوصول إلى نهائي كأس الملك، حيث كانت تجربته السابقة مع المحفزات لعودته مجدداً إلى المملكة وخوض تجربة تدريبية جديدة مع المنافس السابق لناديه.