أملٌ جديد بعلاج حساسية الفول السوداني عند الأطفال

أنشر الحب

بيان صحفي

 أثبت برنامج علاجي مصمّم للرضع والأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة ممن يعانون الحساسية تجاه الفول السوداني، فعاليةً في مساعدة الأطفال في التغلب على حساسية الطعام هذه التي تهدد حياتهم، وفقًا لخبيرة طبية مختصة بالحساسية تعمل في المستشفى الأمريكي المرموق، كليفلاند كلينك.

واعتبرت الدكتورة ساندرا هونغ، مدير مركز التميز للحساسية الغذائية في كليفلاند كلينك، أن النتيجة التي خلص إليها البرنامج “كفيلة بتغيير حياة المصابين بالحساسية، وربما إنقاذ أرواحهم”. وأوضحت الخبيرة أن حساسية الطعام حالة يَعتبِر فيها الجهاز المناعي للجسم نوعًا ما من الطعام، كالفول السوداني، مادّة ضارة، ما يجعله يتحوّل إلى وضعية الهجوم للتصدي لهذا التهديد عبر إطلاق الأجسام المضادة. ويمكن أن يؤدي رد الفعل المناعي هذا إلى إصابة الطفل بالقشعريرة أو القيء، وفي سيناريوهات أسوأ، حدوث انقباض في المسالك الهوائية أو حتى الوفاة.

وبينما لا تتاح بيانات حول انتشار حساسية الفول السوداني في العالم، يعيش في الولايات المتحدة أكثر من مليون طفل مصابين بهذا النوع من الحساسية، مُدركين هم وأسرهم للمخاطر التي تنطوي عليها لقمة واحدة من هذه البقوليات المحبوبة. ورأت الدكتورة هونغ أن تقديم المساعدة الطبية الكفيلة بجعل شخص ما قادرًا على تجاوز هذا الخطر، يُعدّ الجزء الأكثر مجازاة في حياتنا المهنية.

حساسية الفول السوداني عند الأطفال

ويعكس هذا التفاؤل النتائج الإيجابية التي أسفر عنها حتى الآن برنامج العلاج المناعي الفموي المبكر لحساسية الفول السوداني، الذي وضعه مستشفى كليفلاند كلينك. ويقوم البرنامج على منح الأطفال الذين لديهم حساسية من الفول السوداني وتبلغ أعمارهم أربعة أعوام أو أقلّ، جرعات من كميات ضئيلة من الفول السوداني تُزاد تدريجيًا على مدار عدّة أشهر، ضمن إجراءات دقيقة يشرف عليها خبراء الحساسية، وذلك بغرض بناء قدرة الجسم على تحمّل الفول السوداني.

ويعاكس هذا النهج الإرشادات السريرية التي عرضها خبراء الحساسية قبل عقد من الزمان، إذ أوضحت الدكتورة هونغ أن الأطباء أوصوا بإزالة الأطعمة المسببة للحساسية مثل الحليب والبيض والفول السوداني من وجبات طعام الأطفال المعرضين لخطر الإصابة بالحساسية، في نهج اتُّبِع مع بدء ارتفاع أعداد المصابين بحساسية الأطعمة في الولايات المتحدة في تسعينيات القرن الماضي.

إلا أن هذا النهج بدأ يتغير عندما أظهرت الأبحاث أن استبعاد أطعمة معينة لم يبطئ تطوّر الحساسية الغذائية لدى الأطفال. ثم جاءت الدراسة الرائدة التي نُشرت في العام 2015 تحت عنوان “التعلّم المبكر عن حساسية الفول السوداني”، ووجدت أن تطور حساسية الفول السوداني قد انخفض لدى الأطفال المعرضين لخطر الحساسية مع تقديم هذا النوع من الطعام إليهم في مرحلة مبكرة من أعمارهم، الأمر الذي جاء بعكس ما كان يُعتقد، وفقًا للدكتورة هونغ.

الخطوات التالية في علاجات حساسية الفول السوداني

قالت الدكتورة هونغ إن برامج العلاج المستمرة تهدف إلى تحسين الإجراءات العلاجية التي نشأت من دراسة التعلّم المبكر المذكورة.

هذا، ويشارك في برنامج كليفلاند كلينك أكثر من 50 طفلًا يعانون حساسية الفول السوداني. وتكمن أهداف الدراسة في حدّها الأدنى في مساعدة هؤلاء الأطفال على تحمّل ما يعادل لقمة واحدة على الأقلّ من الفول السوداني، ما يعني أنه يمكن للطفل تناول حبتين من هذه البقوليات دون حدوث ردّ فعل مناعي لديه. وأوضحت خبيرة الحساسية أن هذا يحمي من التناول العرَضي للفول السوداني أو منتجاته، وبالتالي تجنب حدوث حالة صحية طارئة.

لكن الاستجابة المناعية تغيرت كثيرًا لدى العديد من المشاركين، بحيث أمكنهم تناول منتجات الفول السوداني، وفق ما أكّدت الدكتورة هونغ، التي أضافت أن الأساس هو سنّ الطفل، مبيّنة أن الاستجابة المناعية تجاه مسببات الحساسية الغذائية تكون أقلّ حدّة في مرحلة الطفولة المبكرة. ومضت إلى القول: “نظام المناعة لدى الأطفال مرن إلى درجة السماح لهم بتحمّل مسببات الحساسية، ما يمنحنا فسحة قد تجعلنا قادرين على إحداث التغيير المنشود”.

ويتضمن البرنامج سلسلة جرعات متناهية الصغر يتناولها المشاركون، وتتمثل في تناول كميات ضئيلة من الفول السوداني. ففي دورة العلاج الأولى، مثلًا، تألفت الجرعة اليومية من 8 ملليغرام فقط من بروتين الفول السوداني.

وتحدث زيادات ضئيلة على هذه الجرعة كل أسبوعين إذا لم تحدث انتكاسات لدى الأطفال، حتى تستغرق العملية مدة تتراوح بين ما لا يقل عن أربعة أشهر وستة، مع استمرار الطفل لمدة عام على الأقل في تناول جرعات تضمن الحفاظ على مستويات الاستجابة المناعية والتحمّل.

ويُعطى الطفل الزيادة في جرعة زبدة الفول السوداني في مكتب المختص بالحساسية، تحسبًا لحدوث أي رد فعل، حيث يخضع الطفل لمراقبة مباشرة لمدة ساعة بعد البدء في تناول الجرعة الأعلى.

وبات أكثر من 80 بالمئة من الأطفال المشاركين في برنامج كليفلاند كلينك قادرين على تحمّل لقمة من الفول السوداني، أو يحققون تطورًا في قدرة التحمل للوصول إلى هذا المستوى.

النظرة المستقبلية لحساسية الأطفال للفول السوداني

حاليًا، يتخطى طفل من كل خمسة أطفال مصابين بحساسية الفول السوداني هذه الحالة قبل البلوغ. لكن الدكتورة هونغ قالت إن التقدّم في العلاج يمكن أن يعكس هذه الصورة، فيمكّن أربعة من كل خمسة أطفال من ترْك مخاوفهم من الفول السوداني وراءهم عند البلوغ.

وترى الدكتورة أن عدد الأطفال المصابين بحساسية شديدة من الفول السوداني سيبدأ قريبًا في الانخفاض، وانتهت إلى “أننا نتجه نحو العلاج، وزيادة اطمئنان الأسر على أطفالها”.

نبذة عن كليفلاند كلينك

كليفلاند كلينك هي مؤسسة طبية أكاديمية غير ربحية متعددة التخصصات، تجمع بين الرعاية الطبية وأنشطة البحوث والتعليم، وتتخذ من كليفلاند في ولاية أوهايو مقراً لها. تأسست كليفلاند كلينك في العام 1921 على يد أربعة أطباء مرموقين بهدف تزويد المرضى بخدمات رعاية متميزة ترتكز على مبادئ التعاون والتعاطف والابتكار، وقد نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات الطبية المهمة، مثل مجازة الشريان التاجي وأول عملية زرع وجه في الولايات المتحدة.

ويُصنّف تقرير “يو إس نيوز آند ورلد ريبورت” لأفضل المستشفيات في الولايات المتحدة كليفلاند كلينك باستمرار باعتباره أحد أفضل المستشفيات في الولايات المتحدة.

يبلغ عدد موظفي كليفلاند كلينك 70،800 موظف في مختلف أنحاء العالم، منهم أكثر من 4،660 طبيب وباحث 18،500 ممرض وممرضة مسجل ومقدم ممارسات متقدمة في 140 من التخصصات الطبية والتخصصات الدقيقة. وتتضمن شبكة مرافق كليفلاند كلينك الصحية المؤلفة من 6،500 سريرًا المبنى الرئيسي الواقع على مساحة 173 فداناً بالقرب من وسط مدينة كليفلاند، و19 مستشفى وأكثر من 220 مؤسسة للعيادات الخارجية، وفروع في فلوريدا ولاس فيغاس، بالإضافة إلى أخرى في لندن وتورونتو وأبوظبي. وفي العام 2020، سجلت شبكة كليفلاند كلينك الصحية 8.7 مليون زيارة للعيادات الخارجية 273،000 حالة دخول للمستشفى 217،000 عملية جراحية، وجاء المرضى من جميع الولايات الأميركية ومن أكثر من 185 دولة حول العالم.

ماذا يريد الأطفال من والديهم أثناء الطلاق وبعده؟
6 نصائح لحماية الأطفال من ضربات الشمس