أوبك بلس تتوقع فائضاً في سوق النفط عام 2022

أنشر الحب

ترى اللجنة المشتركة بـ(أوبك بلس) أن مستوى العجز في سوق النفط سيبقى عند 0.9 مليون برميل يومياً هذا العام، لكن تتوقع اللجنة أن في عام 2022 ستجل فائضاً 2.5 مليون برميل يومياً في 2022 مع زيادة المجموعة للإنتاج.

وأيضًا وفق وثيقة نقلتها «رويترز»، تتوقع اللجنة أن ينمو الطلب العالمي على النفط 5.95 مليون برميل يومياً هذا العام، بما يتماشى مع توقعاتها السابقة، و3.28 مليون برميل يومياً العام المقبل.

ويوم الأربعاء ستجتمع مجموعة«أوبك بلس»، التي تضم الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها بقيادة روسيا لتحديد السياسة. 

وقالت مصادر، وفق «رويترز»، إن اجتماع الأربعاء سيُبقي على الأرجح على الخطة دون تغيير على الرغم من ضغوط من الولايات المتحدة لضخ مزيد من النفط.

وتتوقع اللجنة الفنية المشتركة، التي تقدم المشورة للاجتماع بشأن العوامل الأساسية للسوق، أن تظل مخزونات النفط التجارية في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية دون متوسطها للأعوام 2015 – 2019 حتى يناير (كانون الثاني) من العام القادم، لكنها ستتجاوز ذلك المتوسط لبقية عام 2022، حسبما كشفت الوثيقة.

وانخفضت أسعار النفط خلال تعاملات أمس (الثلاثاء)، في ظل مخاوف من أن يؤدي انقطاع الكهرباء والفيضانات في ولاية لويزيانا الأميركية جراء الإعصار «آيدا» إلى تراجع الطلب على الخام من مصافي التكرير بينما يعتزم منتجون عالميون زيادة الإنتاج.

وتعرضت الأسعار لضغوط أيضاً بفعل بيانات تصنيع أضعف من الصين، حيث توسعت أنشطة المصانع بوتيرة أبطأ في أغسطس (آب) مقارنةً مع الشهر السابق.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.3%، إلى 68.94 دولار للبرميل بحلول الساعة 15:48 بتوقيت غرينتش، متخلية عن بعض المكاسب التي حققتها أول من أمس (الاثنين).

أما العقود الآجلة لخام برنت تسليم أكتوبر (تشرين الأول)، والمقرر أن تكون انتهت أمس، فنزلت أيضاً 0.2%، إلى 72.06 دولار للبرميل، وذلك بعد أن زادت يوم الاثنين نحو 1%. وتراجعت عقود نوفمبر (تشرين الثاني) الأكثر نشاطاً 3 سنتات، أو ما يوازي 0.4%، إلى 72.20 دولار.

وقال رافيندرا راو، نائب الرئيس المعنيّ بالسلع الأولية لدى «كوتاك سيكيوريتز»، وفق «رويترز»: «سوق النفط في وضع الانتظار والترقب، إذ يجري تقييم أثر الإعصار (آيدا) على كل من الطلب والعرض… أيضاً، المتعاملون في السوق يُحجمون عن القيام برهانات كبيرة قبل اجتماع «أوبك بلس» الخاص بالمراجعة» اليوم.

وأوقف الإعصار «آيدا» ما لا يقل عن 94% من إنتاج النفط والغاز البحري في خليج المكسيك وتسبب في أضرار «كارثية» لشبكة الكهرباء في لويزيانا.

ويقول مسؤولو مرافق إن انقطاع الكهرباء قد يستمر ثلاثة أسابيع، مما يبطئ جهود إصلاح واستئناف عمل منشآت الطاقة، والتي قد تستغرق ما لا يقل عن أسبوعين لاستئناف العمليات بالكامل.

ومما يكبح الأسعار أيضاً احتمال أن تتفق منظمة البلدان المصدِّرة للبترول (أوبك) وحلفاء، المجموعة المعروفة باسم «أوبك بلس»، على المضيّ قدماً في خطط إضافة 400 ألف برميل يومياً إضافية للإمدادات كل شهر اعتباراً من ديسمبر (كانون الأول).

تم تعديل هذا المقال من مصدره الأصلي