«أوبك» تتوقع مزيداً من التراجع في مخزونات النفط العالمية

أنشر الحب

قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة «أوبك»، أمس الاثنين، إن «أوبك» وحلفاءها يتوقعون مزيداً من الانخفاض في مخزونات النفط في الأشهر المقبلة، مما يشير إلى نجاح جهود المنتجين لدعم السوق.
وأضاف باركيندو خلال مشاركته عبر الإنترنت في قمة نيجيريا الدولية للبترول، أن مخزونات النفط في دول العالم المتقدمة تراجعت 6.9 مليون برميل في أبريل (نيسان)، أي بانخفاض 160 مليون برميل عن الفترة نفسها قبل عام، وهو ما يعد أول إعلان لهذا الرقم.
وقال «نتوقع أن نرى المزيد من التراجع في الأشهر المقبلة». وفي أبريل، قررت «أوبك» وحلفاؤها، وهو ما يُعرف باسم مجموعة «أوبك +»، إعادة 2.1 مليون برميل يومياً للسوق بداية من مايو (أيار) حتى يوليو (تموز). وتقيد المنتجون بهذا القرار في اجتماع الأسبوع الماضي مما دفع أسعار الخام للصعود.
وقال باركيندو: «استمر رد فعل السوق الإيجابي على القرارات التي اتخذناها، بما في ذلك تعديل مستويات الإنتاج بالزيادة بداية من مايو هذا العام».
وأشار إلى أن حملات التطعيم و«التحفيز المالي الضخم» ساهما في التوقعات المتفائلة، ولكنه أضاف أن التباين في إتاحة اللقاح عالمياً ومعدل التضخم المرتفع واستمرار تفشي «كوفيد – 19» يمثل مخاطر مستمرة على الطلب على الخام.
وقال إن نسبة التزام «أوبك+» بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها بلغت 114 في المائة في أبريل.
وخفضت المجموعة الإنتاج بمستوى قياسي بلغ 9.7 مليون برميل يومياً العام الماضي عقب انهيار الطلب جراء جائحة «كوفيد – 19». وبداية من يوليو، ستصل تخفيضات الإنتاج التي ستظل سارية إلى 5.8 مليون برميل يومياً.
وذكر باركيندو خلال مناقشة لاحقة في إحدى لجان المؤتمر أن «أوبك» لا تنكر تغير المناخ، لكن الاقتصاد العالمي لا يزال يحتاج النفط.
وقال «نشجع جميع الدول الأعضاء على مواصلة الاستثمار في الطاقة المتجددة، ولكن أيضاً الاستمرار في تلبية الطلب على الهيدروكربون».
في الأثناء، توقع برنارد لوني الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة العملاقة «بي بي» تعافياً قوياً في الطلب العالمي على النفط الخام، كما توقع أن يستمر هذا التعافي لبعض الوقت، مع إبقاء إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة تحت السيطرة.
وأضاف: «هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن الطلب سيكون قوياً، بينما يبدو أن النفط الصخري سيظل منضبطاً»، موضحاً: «أعتقد أن الوضع القائم حالياً يمكن أن يستمر على ما هو عليه لبعض الوقت».
وجاءت توقعات لوني متوافقة مع توقعات مسؤولين تنفيذيين آخرين في صناعة النفط، التي تأتي مدعومة بالتعافي القوي من تداعيات جائحة «كورونا» في كل من الولايات المتحدة والصين وأوروبا.
وقال لوني: «إنني أؤمن باللقاحات، واللقاحات بدأت تعطي نتائج إيجابية، إننا فقط بحاجة إلى أن تصل إلى أماكن أكثر».
وأضاف أن الشركة رفعت عدد منصات الحفر في أعمالها الخاصة بالنفط الصخري في الولايات المتحدة بعد تخفيضها العام الماضي، إلا أن نشاطها في المنطقة ظل أقل من مستويات ما قبل الجائحة في الربع الأول من العام.
في غضون ذلك، تراجع النفط خلال تعاملات أمس، بعدما بلغ ذروة عامين فوق 72 دولاراً، وذلك بفعل الضغط الناجم عن احتمال زيادة صادرات إيران، إلا أن تعافي الطلب وقيود الإمداد من «أوبك+» قدما بعض الدعم.
يزيد الطلب في الولايات المتحدة وأوروبا مع تخفيف القيود المرتبطة بـ«كوفيد – 19». كما تخفف الهند إجراءات العزل في خطوة أخرى قد تعزز استهلاك الوقود. والتزمت «أوبك» وحلفاؤها بقيود الإنتاج المتفق عليها حتى يوليو.
ونزل خام برنت الخام 0.5 في المائة إلى 71.47 دولار بحلول الساعة 15.15 بتوقيت غرينتش، بعدما سجل في وقت سابق 72.27 دولار، وهو أعلى مستوى منذ مايو 2019.
ولامس خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70 دولاراً لأول مرة منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018، لكنه عكس الاتجاه ليجري تداوله منخفضاً 0.6 في المائة إلى 69.20 دولار.