إقبال كبير في أميركا على خدمة «اشتر الآن وادفع لاحقا»

أنشر الحب

تشهد سوق التمويل الأميركية إقبالا كبيرا من البنوك ومؤسسات التمويل الأميركية الكبرى على دخول سوق تطبيقات خدمة تمويل المشتريات الاستهلاكية المعروفة باسم “اشتر الآن وادفع لاحقا”، والتي تتيح للمستهلك سداد قيمة مشترياته بعد شهر، وعلى عدة أقساط، دون أي فوائد أو رسوم تأخير، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وأشارت وكالة “بلومبرغ” للأنباء إلى تزايد إقبال المستثمرين على الاستثمار في الشركات الناشئة التي تقدم هذه الخدمة، مثل “كلارنا” السويدية، و”أفتر باي” الأسترالية. كما انضم بنك الاستثمار الأميركي العملاق “غولدمان ساكس غروب” وشركة خدمات الدفع الإلكتروني “باي بال هولدنجز”، إلى هذه السوق حيث عقد البنك والشركة صفقتي استحواذ على شركات تعمل في هذا المجال بقيمة ملياري دولار تقريبا لكل صفقة.
وقالت “بلومبرغ” إن من السابق لأوانه تقييم مخاطر الائتمان الحقيقية في هذا النوع من الشركات التي تعتمد على التكنولوجيا، لكن هناك أسبابا لتوقع إمكانية حدوث أزمات ديون متعثرة وأوقات صعبة للبنوك في وقت لاحق بسبب هذه الممارسات الجديدة.
وكان “غولدمان ساكس غروب” أعلن الأسبوع الماضي موافقته على شراء شركة “غرين سكاي” الأميركية للخدمات المالية عبر الإنترنت، مقابل حوالى 24. 2 مليار دولار لتضاف إلى منصة الخدمات المصرفية الاستهلاكية التابعة لبنك “ماركوس”.
و”غولدمان ساكس” كان أحد البنوك الرئيسية التي شاركت في إدارة عملية الطرح العام الأولي لأسهم “غرين سكاي” في عام 2018 حيث كان سعر الطرح 23 دولارا للسهم. والآن يشتري “غولدمان” السهم بنحو نصف سعر طرحه الأولي.
يذكر أن المستهلكين، وخاصة الشباب، يندفعون خلال السنوات الأخيرة إلى الاستفادة من برامج “اشتر الآن وادفع لاحقا” التي تقدمها شركات مثل “أفتر باي ليمتد” و”أفيرم هولدنجز”.
ويتعاون بنك “غولدمان ساكس” حاليا مع شركة الإلكترونيات العملاقة “آبل” في برنامج “اشتر الآن وادفع لاحقا”.
وبشراء “غرين سكاي” يضيف بنك الاستثمار الأميركي شركة تكنولوجيا خدمات مالية تعمل مع أكثر من 10 آلاف تاجر لتقديم خيارات دفع متنوعة للعملاء.