الأهلي يمنح مدربه هاسي فرصة أخيرة

أنشر الحب

جدد صناع القرار بالنادي الأهلي الثقة بالمدرب الألباني بيسينك هاسي بمنحه الفرصة لتصحيح مسار الفريق، بعد سلسلة التعادلات التي مُني بها الفريق مع انطلاقة منافسات الدوري السعودي للمحترفين، عقب اجتماعات متواصلة عُقدت مع الجهاز الفني لمناقشة أسباب تراجع نتائج الفريق.
وبحسب المعلومات الأولية، فإن مواجهتي الفريق المقبلتين في الدوري السعودي للمحترفين ستكونان فرصة أخيرة للمدرب الألباني، حيث تبدأ أمام الفيحاء غداً (الخميس) ضمن منافسات الجولة السادسة، وستكون نتيجتها محط دراسة صناع القرار بالنادي الأهلي في إمكانية الشروع في استكمال تجديد الثقة بالجهاز الفني، أو بحث سبل إنهاء العلاقة التعاقدية وتكليف أحد الأسماء الوطنية بالمهمة لحين استقطاب جهاز فني بديل.
وتتطلع إدارة الأهلي في تمكن المدرب هاسي من تجاوز منافسه الفيحاء الخميس المقبل في المواجهة التي ستجمع الفريقين على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، وتحقيق الفوز الأول للفريق عقب التعادل في المواجهات الخمس الماضية مع الفيصلي وضمك والتعاون والفتح بنتيجة 1-1 في الوقت الذي تعادل مع الحزم 2-2.
وشرع المدرب هاسي خلال الحصة التدريبية يوم أمس في تطبيق المنهجية التكتيكية التي سيدخل بها للمواجهة بعد وقوفه على جاهزية لاعبيه خلال تحضيرات الفريق الأخيرة والتي تركزت على الجوانب الفنية وتطبيق عدد من الجمل التكتيكية.
وحرص الجهازان الإداري والفني للفريق على إخراج اللاعبين من وقع النتائج المخيبة لآمال جماهيرهم بتحفيزهم لتجاوز كبوة التعادلات وتحقيق الفوز الأول للفريق وتجديد الثقة بلاعبي الفريق كافة، وقدرتهم على تجاوز منافسهم والعودة لجادة الانتصارات، وتحقيق ما يسعد جماهيرهم.
ويسعى الأهلي للخروج من سلسلة التعادلات التي تعد البداية الأسوأ في تاريخ مشاركة الفريق بالدوري منذ موسم 2009؛ وذلك بتحقيقه الفوز الأول للفريق بالدوري أمام الفيحاء في موقعة الغد، وسط أنباء أشارت إلى أن المدرب هاسي سيعتمد منهجية تكتيكية مختلفة عن المواجهات الخمس الماضية.
وعمد المدرب هاسي إلى تعزيز الجوانب الهجومية للفريق بتدريبات خاصة خلال تحضيرات الفريق الأخيرة للمواجهة؛ بغية مفاجأة أصحاب الأرض بنهج تكتيكي هجومي يهدف إلى خطف هدف مبكر يربك حسابات منافسه.
ويحتل فريق الأهلي المركز العاشر في سلم ترتيب الدوري برصيد 5 نقاط، في حين يسبقه الفيحاء في المركز السادس بفارق نقطتين.
ويدخل الأهلي لمواجهة الفيحاء بـ5 محترفين أجانب فقط، بعد إنهاء العلاقة التعاقدية مع البرازيلي باولينهو مؤخراً بالتراضي، وسبقها إنهاء الارتباط مع الصربي فيجسا، حيث باتت قائمة الفريق تضم المهاجم السوري عمر السومة، والبرازيلي دانكلير بيريرا، والكرواتي فيليب براداريتش، والمقدوني ازغيان أليوسكي، والسنغالي الحسن نداو، الذين ينتظر تواجدهم في قائمة الفريق إلى فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.
وأقامت إدارة الأهلي حفل وداع للبرازيلي باولينهو الذي قرر من جهته مغادرة الفريق لظروفه الخاصة، التي تحدث بها مع إدارة النادي والتي انعكست على أدائه في الملعب فنياً وذهنياً خلال الجولات الماضية للدوري.
وأعلن الأهلي في بيان رسمي عن فسخ عقد باولينهو بالتراضي، وذلك بعد 58 يوماً من التعاقد مع اللاعب الذي ضمه في 22 يوليو (تموز) الماضي.
في الوقت الذي استغرب ماجد النفيعي، رئيس الأهلي، ردة الفعل الجماهيرية التي صاحبت إنهاء العلاقة مع باولينهو، متسائلاً «هل مطلوب من النادي أن يدفع راتباً شهرياً يزيد على مليون ريال للاعب لا يريد أن يلعب، سواء كان صادقاً في عذره أو لديه أسباب أخرى؟! لن يبقى في الأهلي أي لاعب لا يستحق أن يرتدي شعاره، محلياً أو أجنبياً والأيام كفيلة بإثبات ذلك»، وأضاف «اللاعب المحترف الذي يقول لناديه ما أبغى أكمل (من دون سبب منطقي) وتحاول معه إدارة النادي كثيراً من دون فائدة وتلمس عدم رغبة اللاعب في الاستمرار من خلال أدائه داخل الملعب وهي تعلم أنه يستطيع أن يُعطي أكثر؛ فخزينة النادي أولى من راتب عالٍ من دون فائدة… النادي أهم من أي لاعب».
من جانبه، أكد اللاعب باولينهو، أن قرار رحيله كان صعباً بالنسبة له، مرجعاً ذلك للظروف التي مر بها خلال الـ3 أسابيع الماضية والتي تحدث بشأنها مع إدارة النادي وأخبرهم بالمشاكل التي يواجهها في موطنه بالبرازيل، مقدماً شكره للنادي لتقدير موقفه والموافقة على طلبه وعلى تعاملهم الاحترافي معه وتقديم كل شيء لإسعاده وعائلته، منوهاً بأنه صحيح لاعب محترف، ولكن أيضاً لديه مشاعر إنسانية وتحدث له المشكلات.
ويأتي رحيل باولينهو بعد أقل من شهرين من تعاقده مع الأهلي لثلاث سنوات، قادماً من غوانغزو إف سي الصيني، في صفقة انتقال حر، ليخوض 4 مباريات مع الفريق سجل خلالها هدفين وصنع هدفاً واحداً.