الاتحاد يبحث عن مهاجم جديد… ويبدي اهتماماً بالشهري

أنشر الحب

كشف مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط» عن تحركات اتحادية لتأمين راتب شهرين لجميع لاعبي الفريق الكروي، فضلاً عن حسم ملف التعاقد مع مهاجم جديد وصانع ألعاب مميز.
وتعتزم إدارة النادي دعم الفريق بخيارات محلية في الوقت الذي يحظى عدد من اللاعبين باهتمام صناع القرار، ومنهم يحيى الشهري الذي انتهت علاقاته مع ناديه النصر.
وانضم الشهري لفريق النصر في صيف 2013 قادماً من نادي الاتفاق، وشارك صاحب الـ30 عاماً في 181 مباراة بجميع المسابقات، وتمكن من إحراز 25 هدفاً وصناعة 33 تمريرة حاسمة، وفقاً لموقع «ترانسفير ماركت» العالمي.
وحصد الشهري خمسة ألقاب خلال مشواره مع النصر، حيث تُوّج بثلاث بطولات دوري وبطولة كأس ولي العهد وكأس السوبر السعودي.
وتبرز على طاولة المفاوضات الاتحادية عدد من الخيارات المحلية والأجنبية يجري التباحث بشأنها مع الجهاز الفني، في الوقت الذي يأتي المهاجم الكاميروني فينسنت أبو بكر على قائمة الأولويات، وقدم الاتحاد عرضاً للاعب للحصول على خدماته خلال فترة الانتقالات الصيفية، وسط تردد أنباء عن تلقي اللاعب عدة عروض من أندية أخرى.
وانضم المهاجم الكاميروني صاحب الـ29 عاماً لصفوف فريق بشكتاش في صيف 2016 قادماً من بورتو البرتغالي على سبيل الإعارة، قبل أن يتم شراء عقده بشكل نهائي، في سبتمبر (أيلول) 2020.
وراجت أنباء عن أن النصر يسعى لاستقطاب اللاعب فينسنت الذي ينتهي عقده مع بشكتاش، في يوليو (تموز) المقبل.
وشارك فينسنت، الذي تبلغ قيمته السوقية 10 ملايين يورو، في 29 مباراة مع فريق بشكتاش في جميع المسابقات خلال موسم 2020 – 2021، سجل خلالها 16 هدفاً وصنع 5 تمريرات حاسمة، بحسب موقع «ترانسفير ماركت» العالمي.
وتأتي الرغبة الاتحادية للتعاقد مع الكاميروني فينسنت، ليكون بديلاً للمهاجم الصربي ألكسندر بريجوفيتش الذي تجري المفاوضات معه لإنهاء العلاقة التعاقدية بالتراضي، وسط اهتمام مسؤولي نادي النجم الأحمر الصربي بضم بريجوفيتش في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، بحسب الأنباء المتواترة.
وانضم بريجوفيتش إلى نادي الاتحاد في انتقالات شتاء 2019 قادماً من باوك اليوناني، ويرتبط بعقدٍ مع النادي يمتد حتى يونيو (حزيران) 2023.
إلى ذلك، صادقت إدارة الاتحاد على ما تناولته «الشرق الأوسط»، في وقت سابق بشأن التجديد لكريم الأحمدي لموسم رياضي آخر، وذلك بعد أيام من تجديد ارتباطها مع المدرب البرازيلي فابيو كاريلي.
وأعلن نادي الاتحاد استمرار الأحمدي موسماً جديداً، ليكمل عامه الرابع مع النادي، وأرفق حساب النادي على «تويتر» صورة للأحمدي، الذي يحمل شارة قيادة الفريق.
وكانت إدارة الاتحاد برئاسة الرئيس الأسبق نواف المقيرن، قد تعاقدت مع الأحمدي في يوليو (تموز) 2018، بعقد يمتد لموسمين، قادماً من فريق فينورد روتردام الهولندي، قبل أن يتم التجديد معه لموسم رياضي مع انتهاء ارتباطه مع النادي، فيما جددت كذلك الارتباط مع اللاعب لموسم رابع كذلك.
وحظي قرار الإدارة الاتحادية بالإبقاء على الأحمدي بتأييد جماهير النادي للخطوة، في ظل ما يقدمه اللاعب من عطاءات فنية متميزة مع الفريق، التي أسهمت في تعزيز قوة وسط الميدان للفريق في العديد من المواجهات.
ويحظى الأحمدي صاحب الـ36 عاماً بمسيرة احترافية متميزة في أوروبا، حيث توج مع فينورد بكأس هولندا مرتين، وكأس السوبر مرة، كما حصد دوري 2016 – 2017 مع الفريق، وتوج في ذلك الموسم بجائزة لاعب العام في هولندا. ومثل الأحمدي المنتخب المغربي في 53 مباراة دولية، وحمل قميص الأسود في مونديال 2018 بروسيا.
وبدأ الأحمدي صاحب الـ36 عاماً بدأ مشواره الاحترافي عام 2004 مع فريق تفينتي الهولندي، واستمر في صفوفه 4 سنوات، قبل الانتقال إلى فاينورد. وانضم لصفوف الاتحاد في يوليو 2018 الماضي، وارتدى القميص الاتحادي طوال الثلاث سنوات الماضية.
وشارك الأحمدي في 24 مباراة مع الاتحاد بالموسم المنصرم بجميع البطولات (22 في الدوري السعودي واثنتان في كأس الملك)، وفقاً لموقع «ترانسفير ماركت» العالمي.
من جهة أخرى، أبدى البرازيلي فابيو كاريلي، مدرب الاتحاد، سعادته بتجديد عقده مع النادي، مشيراً، عبر حسابه الشخصي، على موقع «إنستغرام»، إلى عزمه العمل في النادي الذي حقق معه في الموسم الماضي بعض الأهداف الجيدة، منوهاً بأن الاتحاد يسير في الطريق الجيد، مضيفاً: «بفضل ثقة مجلس الإدارة، سنعمل بجد لجعل الموسم المقبل أفضل… هيا يا اتحاد».
وفور إعلان الاتحاد تجديد عقد المدرب، رحَّب تركي آل الشيخ الرئيس السابق لمجلس الهيئة العامة للرياضة، ورئيس هيئة الترفيه، بقرار تجديد عقد المدرب، وقال: «تصرف حكيم».
وقاد المدرب البرازيلي الاتحاد في 42 مباراة، حقق الفريق الفوز في 19 منها، وتعادَل في 14 مباراة، وتلقى الخسارة في 9 مناسبات.
وتمكن الاتحاد تحت قيادة كاريلي من إنهاء الموسم في المركز الثالث، ليتأهل إلى دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل، كما وصل العميد إلى نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال.