«الاستثمارات العامة» و«سيريز إي 1» يطلقان بطولة العالم لسباق القوارب الكهربائية

أنشر الحب

أعلنت شركة السباقات البحرية الكهربائية المحدودة «E1 Series»، أمس (الاثنين)، عن توقيع صندوق الاستثمارات العامة اتفاقية شراكة لتأسيس بطولة العالم الأولى من نوعها لسباق القوارب الكهربائية.
وتشكل الشراكة خطوة أساسية في مرحلة تأسيس البطولة، وتسريع وتيرة استعدادات الموسم الافتتاحي، والمقرر عقده في بداية 2023، حيث ستكون المملكة العربية السعودية أحد المواقع المرشحة لاستضافة السباق في نسخته الأولى.
وتم الإعلان عن الشراكة خلال حفل تدشين افتراضي شارك فيه عدد من كبار مسؤولي شركة السباقات البحرية الكهربائية المحدودة، كما شهد الحفل الإعلان عن تدشين تفاصيل التصميم لقوارب السباق الكهربائية الجديد تحت مسمى «ريس بيرد».
ويعد صندوق الاستثمارات العامة أحد المساهمين الرئيسيين في الاقتصاد العالمي والمحرك الأساسي لدعم جهود التحول الاقتصادي للمملكة. ويتماشى هذا الاستثمار مع استراتيجية الصندوق 2021 – 2025، التي تركز على 13 قطاعاً استراتيجياً، منها الترفيه والسياحة والرياضة، والمرافق الخدمية والطاقة المتجددة. وتتمثل استثمارات الصندوق في الصناعات المستقبلية عبر العديد من الشركات والمشاريع مثل شركة أكواباور ومشروع سدير بقطاع الطاقة المتجددة، وشركة «لوسيد موتورز» في قطاع صناعة السيارات الكهربائية.
من جهته، أعرب أليخاندرو أجاج، الشريك ورئيس مجلس إدارة شركة السباقات البحرية الكهربائية المحدودة، عن اعتزازه بالشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة في هذا المشروع الحيوي، قائلاً إن «الحصول على دعم الصندوق في المرحلة التأسيسية يؤكد أهمية البطولة المرتقبة، ويجسد طموحنا لإحداث ثورة في صناعة التنقل البحري. ونعتقد أن التصميم الجديد لقارب (ريس بيرد) سيسهم في تسريع وتيرة تغيير الصناعة، وتوفير حلول مستدامة لقوارب الترفيه والسياحة في المستقبل، ونتطلع للعمل مع الصندوق للمضي قدماً نحو حقبة جديدة من سباقات القوارب الكهربائية السريعة».
فيما أكد رودي باسو، الشريك والرئيس التنفيذي لشركة السباقات البحرية، أهمية العمل جنباً إلى جنب مع صندوق الاستثمارات العامة، لتشكيل التوجهات المستقبلية لصناعة القوارب السريعة. وقال باسو: «أعتقد أن تأسيس شراكة قوية مع الشريك المناسب مثل الصندوق يوفر أساساً متيناً يفتح الآفاق أمام ابتكار رياضة جديدة بحد ذاتها، ولا شك أن القارب (ريس بيرد) الجديد شكّل تحدياً فريداً من نوعه أمام الفريق الهندسي المسؤول عن تطويره، إلا أنهم استطاعوا تضمين عدد من الحلول العملية التي تؤهله بقوة للمشاركة في السباقات المرتقبة».
في المقابل، عبّر ياسر الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة، عن فخره بتأسيس هذه الشراكة الفريدة من نوعها في رياضة بمفهوم جديد، حيث تأتي في إطار استراتيجية الصندوق الهادفة لتمكين الابتكار عالمياً، إلى جانب فتح آفاق جديدة للصناعات المستقبلية وبناء شراكات اقتصادية استراتيجية. نحن نؤمن بأن دعمنا للتقنيات الجديدة في قطاع الرياضة سيسهم في تطوير العديد من القطاعات الاستراتيجية على المستويين العالمي والمحلي».
وأضاف: «شراكتنا مع السباقات البحرية الكهربائية ستسهم في جهود تطوير التكنولوجيا المستدامة، الأمر الذي سيعزز مكانة المملكة في صناعات المستقبل، وتمكينها من توفير المزيد من الفرص التنموية المهمة للاقتصاد الوطني».
يشار إلى أن صندوق الاستثمارات العامة أسهم في تطوير وتحفيز قطاعات الترفيه والسياحة والرياضة داخل المملكة، ضمن أهداف رؤية المملكة 2030، من خلال دعمه للمناسبات الرياضية رفيعة المستوى مثل رعاية بطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل، ورعاية سباق الدرعية في «الفورمولا إي» الكهربائية.
وتعد شركة السباقات البحرية الكهربائية المحدودة أول سلسلة سباقات قوارب كهربائية في العالم، حيث تقدم منصة تنافسية مستدامة، تقلل من الأثر على البيئة المائية حول العالم. وستشهد سلسلة فعاليات سباق القوارب الكهربائية العالمية مشاركة ما يقارب 12 فريقاً يتنافسون في سباقات تنظم في مواقع مختلفة حول العالم، وستصل سرعة قوارب «ريس بيرد» لما يقرب من 50 عقدة (93 كم / ساعة).
في الأشهر المقبلة، ستركز شركة السباقات البحرية على وضع اللمسات الأخيرة على الفعاليات بالتعاون مع المدن المستضيفة المرشحة والمنافسين، كما أنها تعمل مع المهندسين الخبراء في «فيكتوري مارين» لتطوير وتصنيع وتجميع أسطولٍ كاملٍ من القوارب الكهربائية الجاهزة للمشاركة في السباق.
من ناحيته، يعد قارب «ريس بيرد» تصميماً طموحاً يواكب تطلعات المستقبل لشركة السباقات البحرية الكهربائية، وذلك لإحداث نقلة في صناعة النقل البحري وتقليل الأثر على النظم البيئية المائية حول العالم. سيتم عرض القارب في معرض موناكو لليخوت هذا العام.