البرازيل تنقذ «كوبا أميركا»

أنشر الحب

أعلن الاتحاد الأميركي الجنوبي لكرة القدم (كونميبول) أمس أن كأس كوبا أميركا 2021 التي كانت مقررة في كولومبيا والأرجنتين ستقام أخيرا في البرازيل في الفترة بين 13 يونيو (حزيران) الحالي والعاشر من يوليو (تموز) المقبل.
وأنقذ قرار الاتحاد الأميركي الجنوبي بنقل المنافسات إلى البرازيل البطولة من الإلغاء بعد تخلي الأرجنتين عن استضافتها بسبب فيروس كورونا، وعقب عشرة أيام من انسحاب شريكتها كولومبيا للسبب ذاته.
وفي غضون أسبوع تقريباً، خسر كونميبول خدمات الدولتين الشريكتين في تنظيم البطولة، إذ صرف الاتحاد النظر عن كولومبيا بسبب الاحتجاجات الشعبية المطلبية العنيفة التي خلفت عشرات القتلى، والآن الأرجنتين التي باتت ضحية موجة جديدة من تفشي فيروس كورونا.
وكانت الأرجنتين التي يقدّس سكانها كرة القدم والمتحمسة لرؤية أداء منتخبها بقيادة ميسي، قد بدأت قبل أيام قليلة في تمهيد الطريق لانسحابها من التنظيم، عندما حذرت وزيرة الصحة كارلا فيسوتي من الصعوبات التي تواجه عملية التنظيم إثر ارتفاع عدد الإصابات لتتجاوز 41000 شخص في يوم واحد.
وتعتبر بطولة كوبا أميركا أهم مسابقة دولية ينظمها كونميبول، ولا يريد التضحية بإلغائها بعد أن حضرت الفرق المشاركة لاعبيها للمشاركة.
وأعرب الكثير من اللاعبين عن استيائهم من التخبط الذي يدير به اتحاد أميركا الجنوبية البطولات وقال الأوروغوياني لويس سواريز الذي توج مؤخراً مع فريقه أتلتيكو مدريد بلقب الدوري الإسباني: «دُهشت بحقيقة أن كوبا أميركا ستقام رغم الوضع الحالي».
من جهته، أعرب مواطنه إدينسون كافاني مهاجم مانشستر يونايتد عن سخطه قائلاً: «إنه انعدام رهيب للمسؤولية أن يتم بذل كل شيء للعب هذه المباريات، ولا أهمية لأي شيء يتعلق بالوضع الاجتماعي هنا، ولا حتى المخاطر المرتبطة بالفيروس».