البرازيل تواصل مسيرتها المثالية بفوز مثير على تشيلي

أنشر الحب

حافظ المنتخب البرازيلي لكرة القدم على انتصاراته المتتالية في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022 بفوزه الثمين 1 / صفر على مضيفه التشيلي في الجولة التاسعة من التصفيات. والفوز هو السابع على التوالي للمنتخب البرازيلي (راقصو السامبا) في سبع مباريات خاضها حتى الآن.
ورفع المنتخب البرازيلي رصيده إلى 21 نقطة، ليتربع منفردا على صدارة جدول التصفيات بفارق ست نقاط أمام نظيره الأرجنتيني، وتجمد رصيد تشيلي عند ست نقاط في المركز السابع. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي ظل قائما بين الفريقين حتى سجل البديل إيفرتون ريبيرو الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 64. وكانت هذه هي المباراة الأولى لراقصي السامبا منذ خسارتهم أمام المنتخب الأرجنتيني في نهائي بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) خلال يوليو (تموز) الماضي. وتأتي المباراة استعدادا رائعا للفريق قبل المواجهة مع المنتخب الأرجنتيني غدا في ساو باولو بالجولة العاشرة من التصفيات.
وواصل المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم حفاظه على سجله خاليا من الهزائم، وتغلب على مضيفه الفنزويلي 3 / 1 في الجولة التاسعة من التصفيات. وكانت هذه هي المباراة الأولى للمنتخب الأرجنتيني بقيادة نجمه الكبير ليونيل ميسي منذ فوز الفريق على المنتخب البرازيلي في نهائي بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية. وقاد ميسي المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانغو) للفوز باللقب القاري قبل نحو شهرين، ليكون اللقب الأول للأرجنتين في البطولات الكبيرة منذ 1993. كما أنه اللقب الأول لميسي نفسه مع المنتخب الأرجنتيني الأول على مدار مسيرته الكروية الطويلة مع الفريق.
ورفع المنتخب الأرجنتيني رصيده إلى 15 نقطة في المركز الثاني بجدول التصفيات، وتجمد رصيد المنتخب الفنزويلي عند أربع نقاط في المركز العاشر الأخير. وأنهى المنتخب الأرجنتيني الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله لاوتارو مارتينيز في نهاية الشوط الأول الذي شهد طرد لويس مارتينيز لاعب فنزويلا في الدقيقة 32. وفي الشوط الثاني، أضاف خواكين كوريا وآنخل كوريا الهدفين الآخرين للمنتخب الأرجنتيني في الدقيقتين 71 و74.
والفوز هو الرابع لراقصي التانغو في سبع مباريات خاضها الفريق حتى الآن بالتصفيات فيما انتهت المباريات الثلاثة الأخرى بالتعادل.
وأحكمت الإكوادور قبضتها على المركز الثالث (12 نقطة) بفوز متأخر على ضيفتها الباراغواي 2-صفر، هو الأول بعد خسارتين. في العاصمة كيتو، افتتح فيليكس توريس التسجيل بكرة رأسية قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، فيما ترجم ميكايل إسترادا مجهوداً فردياً رائعاً بهدف ثانٍ في الدقيقة الخامسة من الوقت البدل عن ضائع، لتبقى الباراغواي، سادسة الترتيب، دون فوز في خمس مباريات.
ومن دون نجمي هجومها، لويس سواريز المصاب وإدينسون كافاني المحظور سفره من قبل ناديه مانشستر يونايتد، عادت الأوروغواي، بطلة العالم مرتين، بنقطة التعادل من أرض البيرو وصيفة القاع 1-1. افتتح ريناتو تابيا التسجيل للبيرو بكرة أكروباتية جميلة في الدقيقة25، لكن الضيوف عادلوا سريعاً عن طريق جيورجيان دي أراسكاييتا فيلا الدقيقة 29 . وكاد ناهيتان نانديس يمنح النقاط للأوروغواي قبل عشرين ثانية من نهاية الوقت، لكن تسديدته ارتدت من القائم. وهذا ثالث تعادل على التوالي للأوروغواي رابعة الترتيب بتسع نقاط.
وحصلت بوليفيا على نقطة هامة على أرضها أمام كولومبيا (1-1) في لاباز. افتتح الزائر التسجيل عبر روجر مارتينيس اثر مجهود فردي في الدقيقة 69، لكن فرناندو ساوسيدو أطلق كرة عابرة للقارات منحت بلاده التعادل في الدقيقة 83.