التعادل مع غرناطة يزيد من أزمات برشلونة… وكومان تحت ضغط الإقالة

أنشر الحب

دافع الهولندي رونالد كومان عن خططه التكتيكية عقب التعادل القاتل والمخيب على أرضه ضد غرناطة 1 – 1 في ختام المرحلة الخامسة للدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك بعد تلقيه انتقادات لخيانة تقاليد برشلونة الهجومية، مؤكداً أنه لا يمتلك اللاعبين الذين يستطيعون الأداء بأسلوبه المميز.

وزج كومان بقلب الدفاع جيرار بيكيه من دكة البدلاء قبل ربع ساعة من النهاية، في مركز هجومي إلى جانب مواطنه لوك دي يونغ، وطالب قلب الدفاع الآخر الأوروغوياني رونالد أراوخو الذي بدأ أساسياً، بالتقدم إلى الهجوم في الدقائق الأخيرة من المباراة التي مرر فيها الفريق الكتالوني 54 كرة عرضية.

ونجح أراوخو في إنقاذ برشلونة من خسارة أمام ضيفه المتواضع بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة الـ90، بعد أن تقدم الضيوف عن طريق البرتغالي دومينغوس دوارتي في الدقيقة الثانية.

وقال كومان بعد اللقاء: «غيرنا أسلوبنا قليلاً. المساحات كانت موجودة على الأطراف؛ لا في العمق. دفعت ببيكيه، ودي يونغ وأراوخو إلى الأمام، ومن إحدى تلك العرضيات سجلنا هدف التعادل».

ودخل كومان المباراة وسط ضغوطات كبيرة بعد سقوطه المدوي أمام بايرن ميونيخ صفر – 3 على ملعب «كامب نو» في مستهل مشواره في مسابقة دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي، في مباراة فشل فيها الفريق الكتالوني في تسديد أي كرة على المرمى الألماني.

ورفع برشلونة رصيده إلى 8 نقاط في المركز السابع، علماً بأنه يملك مباراة مع إشبيلية تأجلت الأسبوع الماضي بسبب العودة المتأخرة لبعض لاعبيه الأميركيين الجنوبيين من النافذة الدولية مع منتخباتهم الوطنية، وعدم قدرتهم على المشاركة في صفوفه بسبب البروتوكول الصحي المتعلق بفيروس «كورونا». وفي حين غاب الظهير الأيسر جوردي ألبا بالإضافة إلى لاعب الوسط الشاب بيدري بداعي الإصابة، خاض صانع الألعاب البرازيلي كوتينيو أول مباراة أساسياً مع برشلونة بعد إصابة أبعدته طويلاً.

بعد خيبة الأمل ضد غرناطة التي أفلت فيها برشلونة من خسارة أولى في الدوري هذا الموسم، رأى المدرب الهولندي أن «المشجعين كانوا أكثر غضباً من عدم الفوز، لا بسبب الأداء».

وأردف كومان؛ الذي سبق أن تألق لاعباً مع برشلونة: «مرة أخرى أقول: برشلونة اليوم ليس برشلونة الذي كان منذ 8 سنوات. إذا رأيتم قائمة اللاعبين؛ فماذا عساي أن أفعل؟ كيف نلعب (تيكي – تاكا) والمساحات غير موجودة؟ كان علينا التضحية بأسلوب لعبنا قليلاً لمحاولة تحقيق نتيجة إيجابية عن طريق إرسال تمريرات عرضية بدلاً من محاولة الاختراق من العمق. يتعين علينا محاولة إيجاد طريقة لعب أخرى. بالنسبة لي هذا ما يجب التحدث عنه، وهو حقيقة أننا بذلنا كل ما في وسعنا للحصول على نقطة».

وأضاف: «نحن نعلم أنها ربما ليست كرة القدم التي يتميز بها برشلونة، لكن برشلونة الحالي ليس مثل ما كان عليه قبل 8 سنوات؛ لا نملك لاعبين بمهارات عالية في المواجهات الثنائية أو يتمتعون بسرعة عالية. قمنا بما توجب علينا القيام به. سأتوقف عند هذا الحد لأنه على ما يبدو يجب أن أدخل في جدال في كل شيء».

وتعرض المدرب الهولندي لانتقادات في أعقاب النتائج المتواضعة للفريق، مما أدى إلى تكهنات حول مستقبله في النادي الكتالوني. وتابع المدرب؛ البالغ من العمر 58 عاماً: «لن أتحدث حول مستقبلي بعد الآن. نحن لسنا سعداء؛ لأننا نريد الفوز بالمباريات، خصوصاً على ملعبنا، لكن كما قلت من قبل: المباراة كانت معقدة، وأعتقد أننا قدمنا كل ما لدينا في الملعب».

من جهته؛ شدد الألماني مارك آندريه تير شتيغن، حارس مرمى برشلونة، على أهمية الحفاظ على الوحدة والتكاتف في النادي الكتالوني العملاق، من أجل تجاوز هذه الفترة العصيبة.

وأبدى تير شتيغن ثقته بقدرة لاعبي فريقه الشباب على تصحيح المسار مع الوقت، لكنه دعا الجماهير إلى التحلي بالصبر خلال الفترة الصعبة التي يمر بها النادي، وقال: «كان للتعادل مذاق مرير بالنسبة لنا. كلفنا ذلك (نقطتين)، لكن لدينا شعور بأننا كان بإمكاننا تقديم المزيد. في النهاية؛ أعتقد أن التعادل جيد من حيث النتيجة، حيث إننا كان من الممكن أن نخسر».

وأضاف: «علينا أن نكون أكثر اتحاداً من أي وقت مضى. هذا ليس وضعاً سهلاً لأحد. نحن بحاجة إلى الجماهير أكثر من أي وقت آخر. أنا واثق بأنه من خلال طاقة الشبان وباقي عناصر الفريق، يمكن تصحيح المسار».

وسبق لكومان أن أصر الأحد على أنه «هادئ» ولا يخشى على مستقبله، لكن العلاقة المتوترة مع رئيس النادي خوان لابورتا قد تكون محطة فاصلة إذا لم تتحسن النتائج.

وكان كومان قد أشار عقب الخسارة أمام البايرن إلى أنه غير خائف على مستقبله مدرباً لبرشلونة، وأقرّ أن لابورتا حاول وفشل في إيجاد البديل المناسب له هذا الصيف، في وقت تتناول فيه الإشاعات إمكانية رحيله في حال لم تتحسن النتائج.

وقال كومان: «أنا هادئ، رغم معاناة الفريق من غياب العديد من اللاعبين المصابين، إلا إننا نسير بشكل جيد بالدوري. أعلم أنه يتوجب علينا الفوز. لست خائفاً على مستقبلي، فالنادي والرئيس يقرران».

وأظهرت الخسارة أمام بايرن ميونيخ الحالة المتدهورة التي وصل إليها برشلونة، واتساع الهوة بينه وبقية الأندية الأوروبية الكبيرة، حيث جاء هذا السقوط بعد الخسارة المؤلمة بنتيجة 2 – 8 في الموسم الماضي على أيدي البافاريين أنفسهم في لشبونة البرتغالية. وأدى هذا السقوط التاريخي إلى رحيل المدرب السابق كيكي سيتين ووصول كومان بدلاً منه، حيث يردد الأخير أنه يسعى للدفع بالمواهب الشابة في الفريق الأول. وظهر تأثير رحيل الأرجنتيني ليونيل ميسي والمهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان واضحاً على أداء برشلونة، خصوصاً الأول الذي كان يمثل العمود الفقري للفريق.

وكان غرناطة عاد بالفوز من آخر زيارة له لملعب «كامب نو» 2 – 1 في 29 أبريل (نيسان) الماضي، كما أنه كان قاب قوسين أو أدنى من إخراج برشلونة من مسابقة كأس إسبانيا قبل أن ينقذ الفريق الكتالوني الموقف ويخرج فائزاً في مباراة مثيرة 5 – 3 بعد وقت إضافي في طريقه لإحراز اللقب.

ولم تمض دقيقتان على انطلاق المباراة حتى تقدم الضيوف عندما شتت سيرجيو بوسكيتس الكرة إثر ركلة ركنية، لكن ليس بعيداً عن مرماه، ليستغل المنافس الكرة ويعيدها داخل المنطقة مجدداً حيث تابعها دومينغوس دوارتي غير المراقب برأسه عند القائم الثاني داخل الشباك. والهدف هو الأسرع في شباك برشلونة على ملعب «كامب نو» منذ هدف فيرناندو توريس الذي سجله لأتلتيكو مدريد في فبراير (شباط) 2005.

وسنحت فرصة أخرى لغرناطة لمضاعفة تقدمه عندما تلقى خورخي مولينا كرة عرضية وكان في وضعية جيدة للتسجيل، لكنه سدد فوق العارضة. وفرض برشلونة سيطرته على اللقاء مع تراجع منافسه للدفاع، لكن الفرص التي أتيحت لسيرجي روبرتو والهولندي ممفيس ديباي لم تثمر؛ ليتعقد الموقف، إلى أن جاء الحل المتأخر عندما مرر بيكيه الكرة باتجاه خافي داخل المنطقة ومنه إلى أراوخو ليتابعها الأخير رأسية داخل الشباك في الثواني الأخيرة من المباراة.

يذكر أن غرناطة لم يحقق الفوز في أي من مبارياته العشر الأخيرة في الدوري امتداداً من الموسم الماضي.