الخبر تحتضن مدينة لحلبة السيارات

أنشر الحب

تشهد المنطقة الشرقية في السعودية إطلاق مدينة حلبة السيارات بتكلفة 350 مليون ريال (93.3 مليون دولار)، لتكون أكبر مدينة ترفيهية بالمنطقة ومن أكبر مدن الترفيه في البلاد، بمساحة 2.2 مليون متر مربع، وذلك بحسب المهندس عبد الله البقمي المسؤول في الإدارة العامة للاستثمار التجاري بأمانة المنطقة الشرقية، الذي استضافته غرفة الشرقية، ظهر أمس.

وكشف البقمي لـ«الشرق الأوسط» أن هذا المشروع سيكون في منطقة شاطئ نصف القمر القريب من محافظة الخبر، مشيراً إلى أن وقت اكتماله غير محدد على اعتبار أنه مشروع تحت الترسية الآن، وأبان أن عدد المشاركين المرتقبين بحدود الألف، مع توقع أن يصل عدد الزوار لقرابة المليون زائر، مع اشتمال المدينة على أربعة مهرجانات، و120 فعالية، وأربعين نشاطاً منتظراً.

وأفاد البقمي بأن مدينة حلبة السيارات التي تندرج تحت مشروع (شرقية بارك) تعد من أبرز الفرص الاستثمارية حالياً لدى وكالة الاستثمارات وتنمية الإيرادات، مبيناً أن المشروع يسهم في دعم التخطيط الحضري وخلق نواة استثمارية حضرية. وتتضمن مدينة حلبة السيارات المرافق التالية: مضمار الدراق ريس – حلبة الدرفت – حلبة السباقات – حلبة الكارتنج – منطقة التطعيس – مضمار الساند دراق – ساحة الاستعراض الحر – حلبة آر سي – مدرسة تعليم القيادة – ومتحف السيارات.

ويأتي هذا المشروع ضمن الفرص الاستثمارية في المجال الرياضي، بالشراكة مع وزارة الرياضة عبر عدة مبادرات من ضمنها (الرياضة للجميع) في حديقة السلسبيل بمدينة الدمام. وهو أيضاً بالشراكة مع الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص، وذلك من خلال مركز ومنصة للرياضات البحرية والغوص بالمنطقة الشرقية، وذلك بمفهوم احترافي يتماشى مع المعايير البيئية.

من ناحية أخرى، عرض البقمي مشروع سولت البحر، وهو مشروع آخر أكد أنه فرصة استثمارية على كورنيش محافظة الخبر، بمساحة 10 آلاف متر مربع، وبقيمة إجمالية تبلغ 30 مليون ريال (8 ملايين دولار). موضحاً أن نسبة البناء فيه لم تتجاوز حدود 5 في المائة حتى الآن. مستعرضاً عددا من العناصر التي تتماشى مع البيئة وأنسنة المدن وخفض التكاليف التشغيلية.

جدير بالذكر أن غرفة الشرقية تنظم صباح اليوم الأربعاء ملتقى رواد الرياضة، افتراضيا، تحت شعار «الرياضة استثمار المستقبل». ويهدف الملتقى إلى تبادل الخبرات والتجارب المتميزة وتعزيز ثقافة العمل الحر، كما يشهد مشاركة وزارة الرياضة، والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومن المنتظر أن يقدم هذا الملتقى فرصاً استثمارية قيمة في القطاع الرياضي.

ويتضمن البرنامج العلمي للملتقى 4 جلسات، حيث تنطلق الجلسة الافتتاحية برعاية الأمير سعود بن نايف، أمير المنطقة الشرقية، وتتضمن الجلسة الثانية حوارات حول التجارب الناجحة في القطاع بعنوان: تجارب ناجحة في الاستثمار الرياضي. ويشارك مديرو الاستثمار في كبرى الأندية الرياضية السعودية عبر الجلسة الحوارية الثالثة التي تعقد بعنوان: الاستثمار في الأندية الرياضية.