الصين تشدد قبضتها في «حرب البيانات»

أنشر الحب

تسعى الصين عبر عدد من المسارات المتوازية لتشديد قبضتها في خضم حرب البيانات المستعرة عالمياً. وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلاً عن أشخاص مطلعين، أن الصين تخطط لاقتراح قواعد جديدة ستحظر على الشركات التي تحتفظ بقدر كبير من بيانات المستهلكين الحساسة طرح أسهمها في الولايات المتحدة.
وبحسب التقرير، فإن مسؤولين من هيئة معنية بتنظيم الأسهم في الصين أبلغوا بعض الشركات والمستثمرين العالميين في الأسابيع الأخيرة بأن القواعد الجديدة ستمنع شركات الإنترنت التي تملك قدراً كبيراً من البيانات المتعلقة بالمستخدمين من الإدراج في الخارج.
ومن جهة أخرى، تسعى الجهات الرقابية في الصين إلى تشديد القواعد المتعلقة بالخوارزميات التي تستخدمها شركات التكنولوجيا للتوصية بمقاطع الفيديو والمحتويات الأخرى، في خطوة قد تعزز من سيطرة الحكومة الصينية على خدمات الإنترنت التي كافحت حكومات، مثل الولايات المتحدة، لتنظيمها.
وكشفت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية عن مسودة اقتراح مؤلف من 30 نقطة يتعلق بـ«قواعد إدارة خوارزميات التوصيات» التي ستؤثر بشكل مباشر على شركات من بينها شركات «بايت دانس» و«تينسنت» و«كويشو تكنولوجي». وترى وكالة «بلومبرغ» أن هذه القواعد ستحظر الممارسات التي «تشجع على الإدمان أو الاستهلاك العالي»، وكذلك حظر أي أنشطة تعرض الأمن القومي للخطر أو تعطل النظام الاجتماعي والاقتصادي للبلاد.
وأثارت الخوارزميات التي تستخدمها شركات التكنولوجيا جدلاً سياسياً حول العالم، حيث تم اتهام شركتي «فيسبوك» و«غوغل» بتقديم قصص إخبارية ومقاطع فيديو ساهمت في تفاقم الاستقطاب السياسي وزيادة العنف.
وخلال جلسات استماع عقدها الكونغرس الأميركي في مارس (آذار) الماضي، واجهت شركات التكنولوجيا اتهامات باستخدام منصاتها لتعليق الأطفال بمنصات، مثل «يوتيوب» و«إنستغرام».
واتخذت الحكومة الصينية هذا العام سلسلة من الإجراءات الصارمة ضد الممارسات الاحتكارية والمنافسة غير العادلة في صناعة التكنولوجيا. وتسعى إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية لمعرفة تعليقات الجمهور على المسودة في غضون 30 يوماً، ولم تحدد موعد تطبيق هذه القواعد الجديدة بشأن الخوارزميات. وليس من الواضح كيف ستنفذ الإدارة تلك المقترحات أو الشركات التي ستتأثر بها.
ويمكن أن تؤثر القواعد المقترحة على شركات مثل «علي بابا»، التي تستخدم تقنيتها للتوصية بالمنتجات للمتسوقين، وكذلك الشركات الأجنبية، مثل شركة «آبل» الأميركية، التي توجه المستخدمين إلى منتجات معينة في متجر التطبيقات الخاص بها.
وفي سياق منفصل، أظهرت بيانات رسمية أصدرتها وزارة المالية في الصين، يوم الجمعة، ارتفاع الأرباح المجمعة للشركات المملوكة للدولة في البلاد بنسبة 92.1 في المائة على أساس سنوي، خلال الأشهر السبعة الأولى من العام، لتصل إلى نحو 2.79 تريليون يوان (نحو 430 مليار دولار).
وقالت «وكالة أنباء الصين الجديدة» (شينخوا) إن الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى نهاية يوليو (تموز) الماضيين، شهدت زيادة أرباح الشركات المملوكة للدولة، التي تدار بشكل مركزي بنسبة 88.8 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى أكثر من 1.85 تريليون يوان، وفقاً للوزارة. وسجلت الإيرادات الإجمالية للشركات المملوكة للدولة زيادة 26.6 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى نحو 41.44 تريليون يوان. كما ارتفعت إيرادات الشركات المملوكة للدولة والمدارة مركزياً بنسبة 24.9 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى ما يقرب من 23.28 تريليون يوان.
وفي نهاية شهر يوليو، بلغت نسبة الديون إلى الأصول للشركات المملوكة للدولة في البلاد 64.3 في المائة، بتراجع نسبته 0.2 نقطة مئوية عن المستوى المسجل في الفترة ذاتها من العام الماضي، بحسب البيانات.