العبدلي: الأهلي يحتاج لتوحيد صفوفه… وركن السومة في دكة البدلاء «ضروري»

أنشر الحب

شدد علي العبدلي لاعب فريق الأهلي السابق على ضرورة تكاتف الأهلاويين، وتوحيد الصفوف، لتجاوز الكبوة التي يمر بها الفريق، ومساندة اللاعبين على تجاوز النتائج السلبية والعودة لجادة الانتصارات مجدداً، باعتبارها أحد أهم الحلول الحالية لاستعادة التوهُّج مجدداً، والمحافظة على المكتسبات التي حققها الفريق في مسيرته بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.
وأشار العبدلي في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى تقديم فريق الأهلي مستوى جيد وكان منافساً قوياً لخطف نقاط المباراة في مواجهته أمام الفيصلي الفريق الذي يقدم مستويات لافتة مؤخراً، ويضم عناصر من اللاعبين جيدة كذلك، منوهاً بأن الاهلاويين هم من فرطوا بالفوز الذي كان بين أيديهم، أول من أمس، قياساً بعدد الفرص الضائعة وبغرابة أمام المرمى، خصوصاً في الشوط الأول.
وأكد لاعب الأهلي السابق أنه من الطبيعي أن يخسر الفريق في ظل عدم الحرص على استثمار إنصاف الفرص للتسجيل قياساً بالفرص السانحة للتسجيل، التي لم تستثمر حيث أمام مرمى مستضيفهم الفيصلي الذي بدوره قدم عطاءً مميزاً عدّل من خلاله لاعبوه النتيجة، واستطاعوا الظفر بنقاط المباراة في الثواني الأخيرة من عمر المباراة.
وأكد العبدلي على ضرورة إراحة المهاجم السومة في المباريات المقبلة، وإخراجه من الضغط النفسي الذي أسهم في تراجع المستوى الفني للاعبين بصورة ملحوظة، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في عدم وجود بديل جاهز للاعب، مشيراً إلى أن السومة لاعب جيد والجميع يدرك ذلك، ولكن مشاركته بصورة أساسية في كل مباراة والتركيز الجماهيري بمطالبة اللاعب بالتهديف في كل مباراة أمر من الظاهر أنه شكّل ضغطاً كبيراً على اللاعب، الأمر الذي يتطلب إراحته لعودة اللاعب لمستوياته المعهودة.
وأضاف: «السومة أهدر فرصة هدف محقق أول ربع ساعة أمام مرمى الفيصلي، ثم أهدر ركلة جزاء قبل نهاية الشوط، بجانب سلطان مندش الذي رفض هدية رائعة من عبد الرحمن غريب والمرمى خالٍ بالدقيقة 32، وكانت كفيلة تلك الفرص أن تنهي الشوط الأول بتقدُّم الفريق بأكثر من هدف.
وأضاف: «السومة بات يقدم مستويات غير متوقعة في الفترة الأخيرة، حيث لم يلعب بطريقة المعتادة التي يسجل بها الأهداف، وبات مستسلماً للرقابة التي تُفرض عليه، فضلاً عن تحركاته البطيئة، ناهيك بغيابه عن التسجيل طوال 4 مباريات متتالية مع الفريق، لذلك يتطلب إراحة اللاعب لاستعادة مستوياته المعهودة، وإبعاده عن أي ضغوط، للتركيز داخل الملعب».
وحمل العبدلي مدرب الأهلي الصربي فلادان ميلويفيتش جزءاً من المسؤولية حيال النتائج المخيبة لتوقعات الأهلاويين، قياساً بالتراجع الذي يشهده الفريق أثناء مجريات المباراة، رغم نجاح المدرب في أوقات متعددة في اختيار العناصر المثالية والنهج التكتيكي للمباراة، فإن قراءته لمجريات المباراة في أوقات متعددة لا تكون جيدة.
وأضاف: «أثناء المباريات تلحظ تغييرات أجد من وجهة نظري أنها ليست جيدة، وكذلك الأدوار التي يقوم بها اللاعبون؛ بالتنقل من مركز إلى آخر، فهل هي تعليمات للمدرب أو اجتهاد من اللاعب، وهو أمر يثير الاستغراب».
كما طالب العبدلي الجهاز الإداري بالعمل على احتواء اللاعبين ومحاولة إبعادهم عن أي ضغوطات والتفرغ لأداء واجباتهم داخل الملعب، باعتبارها «أحد الحلول لعودة الفريق القوية للمنافسات».
وأضاف: «يبدو أن الانتقادات التي طالت اللاعبين من أنصار الفريق وما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي عقب النتائج المخيبة للآمال في المباريات الأخيرة انعكست سلبياً على نتائج الفريق، إلى جانب الخلافات التي أظهرها اللاعبون على السطح في التصريحات الأخيرة التي أعقبت الخسارة من الشباب، والحل هو التكاتف والعمل على الثقة بصورة أكبر في العمل الذي يقدم سواء من جهاز إداري أو لاعبين داخل الملعب».
وكان الفيصلي استطاع التغلب على الأهلي بهدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعت الفريقين على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، وسط غياب عدد من لاعبي الأهلي يتقدمهم نجما الوسط فيجسا وحسين المقهوي، والظهير الأيسر لوكاس ليما، والجناح الررماني ألكسندرو ميتريتا، لعدم الجاهزية، والمدافع معتز هوساوي لتراكم البطاقات الصفراء.
ووصف الصربي فلادان ميلوفيتش، المدير الفني الخسارة بالمؤلمة، مؤكداً أن فريقه لن يستسلم في المنافسة على الدوري وسيقاتل حتى النهاية، مشيراً إلى رضاه عن أداء اللاعبين رغم الخسارة، منوهاً بأن عدم استعانته بالسنغالي نيانج يأتي لعدم جاهزية اللاعب الفنية حيث أخضعه لبرنامج تأهيلي لياقي لإعداده للمباريات المقبلة.
بينما قدم لاعبا الأهلي محمد آل فتيل وسلطان مندش اعتذارهما لجماهير الفريق عبر الخسارة من الفيصلي، وأكدا أن التوفيق لم يحالفهم في الظفر بنقاط المباراة الثلاث، متعهدين بالعمل على عدم تكرارها، وتقديم الأفضل في المباريات المقبلة.
وتجمد رصيد الأهلي عند 35 نقطة بالمركز الثالث، فيما ارتفع رصيد الفيصلي للنقطة 29 تقدم بها إلى المركز الثامن بجدول ترتيب دوري المحترفين.
ويستضيف فريق الأهلي السبت المقبل نظيره ضمك على الملعب الرديف بمدينة الملك عبد الله الرياضية ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وسط تطلعات أهلاوية بتمكن الفريق لاستعادة جادة الانتصارات مجدداً، وتحقيق الفوز للحفاظ على المركز المتقدم ضمن الأربعة الكبار بالدوري.