العملات المشفرة تحاول مداواة جروح «أزمة مايو»

أنشر الحب

أظهرت بيانات من «كوين شيرز» لإدارة العملات الرقمية، أن العملات المشفرة اجتذبت تدفقات الأسبوع الماضي بعد موجة نزوح غير مسبوقة في الأسبوعين السابقين، مع إقبال المستثمرين على الاستفادة من انخفاضات في الأسعار في السوق.
وبلغ إجمالي التدفقات إلى منتجات وصناديق الاستثمار في العملات المشفرة 74 مليون دولار الأسبوع الماضي. جاء ذلك عقب موجة نزوح قياسية للتدفقات بلغت 151 مليون دولار في الأسبوعين السابقين، تمثل 0.3% من الأصول المدارة.
وأظهرت بيانات «كوين شيرز» أن منتجات «بتكوين» ظلت تشهد نزوحاً للتدفقات الأسبوع الماضي بلغت نحو أربعة ملايين دولار. وبذلك يصل إجمالي التدفقات إلى الخارج على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية 246 مليون دولار. لكن بالنسبة للعام، ما زالت «بتكوين» تُظهر استقطاب تدفقات بقيمة 4.4 مليار دولار.
كانت العملة المشفرة الأكثر شعبية في العالم قد ارتفعت 3% الأسبوع الماضي، وصعدت في أحدث التعاملات 5.3% إلى 39157 دولاراً. أما «إيثر»، ثاني أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية، فقد استقطبت تدفقات بلغت 47 مليون دولار ليصل إجمالي التدفقات منذ بداية العام إلى 973 مليوناً. وارتفع السعر 13% الأسبوع الماضي، لكنه هبط 41% في الأسبوع السابق عليه.
وأظهرت تدفقات منتجات الاستثمار أيضاً أن العملات المشفرة الأخرى غير «بتكوين» و«إيثر» ظلت تتمتع بشعبية، إذ دخلت تدفقات إلى عملات «كاردانو» و«بولكادوت» و«ريبيل».
وبلغ حجم الأصول تحت إدارة «كوين شيرز»، ثاني أكبر مدير للأصول الرقمية والأكبر في أوروبا، 3.9 مليار دولار في نهاية الأسبوع الماضي، انخفاضاً من نحو ستة مليارات قبل أسبوعين.
ورغم هذه التدفقات، تظل احتمالية الهبوط عالية وفق محلل بنك ««جي بي مورغان»»، نيكولاس بانيجيرتزوغلو، الذي قال: «أشرنا سابقاً لعجز بتكوين عن تجاوز عتبة 60 ألف دولار، وعندها ستتحول الإشارات الفنية لإشارات سلبية بما يزيد من مراكز البيع، وكان هذا أحد العوامل الرئيسية في التصحيح القوي والذي دفع مستثمري العملة الرقمية الذين بنوا مراكزهم على الزخم إلى تخفيف المراكز. الإشارات على المدى الطويل مثيرة للقلق، فلم تتحول بالكامل لمراكز قصيرة، والهبوط إلى 26 ألف دولار على المدى الطويل سيكون دلالة الاستسلام»… مشيراً إلى أنه يرى على المدى المتوسط قيمة عادلة لعملة «بتكوين» بين 24 و36 ألف دولار.
ومن جانبه، ارتفع الدولار الأميركي أمس (الخميس)، مع ترقب المتعاملين مجموعة من البيانات الاقتصادية التي قد تحدد التوجه في اجتماعات البنوك المركزية في وقت لاحق من هذا الشهر. ويراهن المستثمرون على انخفاض الدولار مع تعافي العالم من جائحة «كوفيد – 19» لكنهم صاروا قلقين مؤخراً بشأن ما إذا كان الانتعاش الاقتصادي القوي المفاجئ في الولايات المتحدة يشكّل تهديداً لافتراض أن أسعار الفائدة ستبقى منخفضة لفترة طويلة.
ومقابل اليورو، ارتفع الدولار 0.2% إلى 1.2187 دولار، وزاد مقابل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي. وزاد مقابل الين الياباني 0.2% إلى 109.78 ين.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات، إلى 90.112. وتلقى دعماً قوياً حول مستوى 89.946 في الجلسات الأخيرة بعد انخفاضه 2% في أبريل (نيسان) و1.6% أخرى في مايو (آيار) الماضيين.