الليرة التركية عالقة في قاع جديد.. 8.6 مقابل الدولار

أنشر الحب

تراجعت الليرة التركية اليوم الجمعة إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق، متأثرة بمخاوف من ارتفاع التضخم على مستوى العالم، والتوقعات على المستوى المحلي بأن البنك المركزي سيخفض أسعار الفائدة قريبا، وذلك إلى جانب ظهور مخاوف بشأن انتخابات مبكرة محتملة.

ونزلت العملة، وهي الأسوأ أداء في الأسواق الناشئة هذا العام، لما يصل إلى 8.6 مقابل الدولار، لتخترق أدنى مستوياتها على الإطلاق المسجل عند 8.58 في نوفمبر تشرين الثاني. وبحلول الساعة 0729 بتوقيت غرينتش كانت عند مستوى 8.59.

وتراجعت الليرة 16% منذ منتصف مارس آذار، بعدما أقال الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس البنك المركزي بشكل مفاجئ، وعين مكانه آخر اشتهر في السابق بانتقاده لرفع أسعار الفائدة في الآونة الأخيرة.

وفي مارس، عزل أردوغان محافظ البنك المركزي ناجي إقبال بعد يومين من زيادة كبيرة لسعر الفائدة، كما عزل نائبا آخر للمحافظ لاحقا في نفس الشهر.

ومؤخراً، عُزل أوجوشان أوزباس من منصبه كنائب لمحافظ البنك المركزي، وحل محله سامح تومان، وهو مستشار للرئيس رجب طيب أردوغان.

ويمثل التحدي الحالي لإدارة السياسة النقدية التركية، في أن 4 من أصل 7 أعضاء في لجنة السياسة النقدية التي تحدد أسعار الفائدة، خبراتهم لا تتجاوز عاما واحدا في مناصبهم الجديدة، بما في ذلك محافظ البنك المركزي الجديد شهاب كافجي أوغلو.

ومع ذلك، اقترب التضخم السنوي من أعلى مستوى في عامين وفقدت الليرة الكثير من قيمتها مقابل الدولار منذ الإطاحة بإقبال.