النصر يطيح تراكتور الإيراني ويطير إلى ثمانية آسيا

أنشر الحب

قاد الكاميروني أبو بكر فينسنت مهاجم فريق النصر، فريقه إلى التأهل وبلوغ دور ربع نهائي بطولة دوري أبطال آسيا بعدما سجل أبو بكر هدف المباراة الوحيد أمام تراكتور الإيراني التي جمعت بينهما في دور الستة عشر من البطولة الآسيوية على استاد خليفة في العاصمة القطرية الدوحة.

ولحق النصر بغريمه التقليدي الهلال الذي أعلن تأهله يوم أول من أمس نحو ذات الدور بعد فوزه على الاستقلال الإيراني بهدفين دون مقابل، لتؤكد الأندية السعودية علو كعبها على نظيرتها الإيرانية في المواجهات التي جمعت بينهما على ملاعب محايدة.

ورغم ظهور النصر بمستوى متواضع في المواجهة التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة، فإن الفريق العاصمي حقق الأهم من المواجهة واقتنص بطاقة العبور نحو الدور المقبل، متجاوزا ظروف افتقاده للمهاجم عبد الرزاق حمد الله وثنائي متوسط الدفاع عبد الله مادو وعلي لاجامي بالإضافة لعبد المجيد الصليهم.

وانتعش البرازيلي مانو مينيز بتماثل عبد الإله العمري للشفاء وجاهزيته الفنية قبل بدء المباراة التي أسهمت بمشاركته كلاعب أساسي في القائمة، ليحل العمري أزمة دفاعية كانت ستحيط بفريق النصر، حيث يغيب الثنائي عبد الله مادو وعلي لاجامي بداعي الإيقاف لتراكم البطاقات، فيما غيبت الإصابة اللاعب الشاب نايف الماس، وكانت تهدد غياب عبد الإله العمري بعد إصابته في مباراة المنتخب السعودي أمام عمان.

واستهل مينيز المباراة بقائمة مكونة من وليد عبد الله في حراسة المرمى ومن أمامه رباعي خط الدفاع سلطان الغنام ومحمد آل فتيل وعبد الإله العمري ومحمد قاسم، فيما حضر في منتصف الميدان كل من علي الحسن وعبد الله الخيبري وماشاريبوف وتاليسكا وعبد الفتاح عسيري، وفي المقدمة وحيداً أبو بكر فينسنت.

ومع الدقيقة 11 منح البرازيلي تاليسكا زميله الكاميروني أبو بكر فينسنت تمريرة بينية توغل بها داخل منطقة الجزاء وواجه معها محمد رضا أخبري حارس مرمى تراكتور الإيراني ونجح في إرسالها ساقطة داخل الشباك كهدف نصراوي أول.

منح الهدف المبكر أفضلية لصالح النصر الذي واصل بحثه عن زيادة غلته التهديفية من خلال انتشاره في ملعب تراكتور الإيراني الذي أحكم دفاعاته بصورة متقنة من أمام هجوم النصر.

ونجح النصر في الاستحواذ الكامل على مجريات اللعب في شوط المباراة الأول مع تراجع كبير للاعبي فريق تراكتور الإيراني واللعب بحذر رغم التأخر بهدف، بحثاً عن تأمين الشباك من استقبال أي هدف إضافي.

ولم يستثمر النصر أفضليته في الاستحواذ على مجريات اللعب من خلال خلق فرص هجومية تساهم في تعزيز تقدمه واستغلال التراجع الإيراني، حيث كان اللعب محصوراً في وسط الميدان.

وبعد مُضي نصف ساعة من شوط المباراة الأول، بدأ فريق تراكتور الإيراني بتسلم زمام اللعب وحاول تعديل النتيجة من خلال ضغطه الكبير في ملعب النصر، إلا أن محاولاته كانت ضعيفة ولم تثمر عن أي نتيجة إيجابية.

وكانت تسديدة البرازيلي تاليسكا بالقرب من قوس منطقة الجزاء هي الأبرز لفريق النصر منذ هدف الكاميروني أبو بكر فينسنت، قبل أن يتصدى لها حارس تراكتور ببراعة.

وكاد عبد الفتاح عسيري أن يزور الشباك الإيرانية بعد هجمة بدأت بلمحات فنية رائعة بين عسيري والأوزبكي ماشاريبوف، توغل بها عسيري داخل منطقة الجزاء وراوغ دفاعات تراكتور وسدد كرته صوب الشباك قبل أن ترتطم بالعارضة وتحول دون دخولها الشباك.

ومع انطلاقة شوط المباراة الثاني، كاد النصر أن يعزز تقدمه بعد هجمة قادها الأوزبكي ماشاريبوف ومنحها لعبد الفتاح عسيري الذي حاول تسديدة الكرة قبل تدخل الكاميروني أبو بكر وتسديد الكرة قوية تصدى لها حارس تراكتور ببراعة، لتعود للأوزبكي ماشاريبوف الذي سددها قوية ارتطمت بالحارس وولجت الشباك قبل أن يعلن الحكم عن حالة تسلل.

بدأ فريق تراكتور بحالة هجومية أفضل بحثاً عن تعديل النتيجة ونجح بالحصول على أكثر من هجمة لكن لم يحضر فيها التجانس ولم تحمل معها أي خطورة حقيقية على شباك وليد عبد الله.

وأضاع علي الحسن فرصة هدف محقق مع الدقيقة 60 بعدما تحصل على كرة داخل منطقة الجزاء لكنه اختار تسديد الكرة بصورة قوية ارتطمت بدفاعات تراكتور وانتهت معها خطورة الهجمة الصفراء.

وفي الشأن ذاته، بلغ ناغويا غرامبوس الياباني الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم، وذلك بعدما قلب تخلفه مرتين أمام ضيفه دايغو الكوري الجنوبي ليخرج فائزاً 4 – 2 أمس الثلاثاء في تويوتا.

ويدين ناغويا بتأهله إلى البولندي ياكوب شفيرتشوك الذي سجل ثلاثية في الدقائق 12 و63 و65 وأضاف شينوسوكي ناكاتاني الهدف الرابع في الدقيقة 79. في حين سجل البرازيليان سيسينيا (4) وإدغار برونو دا سيلفا (28) هدفي دايغو.

ويقام الدور ثمن النهائي بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة، وكان الهلال السعودي أول المتأهلين في المنطقة الغربية إلى الدور ربع النهائي بفوزه أول من أمس الاثنين على استقلال الإيراني 2 – صفر في دبي.

وصعد فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي إلى دور الثمانية ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعدما تغلب على كاواساكي فرونتال الياباني 3 – 2 بضربات الجزاء الترجيحية أمس الثلاثاء في دور الستة عشر للبطولة.

وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي ثم خاض الفريقان وقتا إضافيا لم يسفر عن جديد لتحسم المواجهة عبر ضربات الجزاء الترجيحية. وتقام مباريات دور الـ16 بدوري الأبطال من جولة واحدة يتأهل الفريق الفائز فيها إلى دور الثمانية مباشرة.

ويختتم الدور ثمن النهائي الأربعاء حيث يلتقي تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي مع بي جي باتوم يونايتد التايلاندي، وسيريزو أوساكا الياباني مع بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي.

وبدأ دايغو المباراة بقوة ليفتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة عندما تسلم سيسينيا تمريرة جيونغ سيونغ – وون وسدد من خارج منطقة الجزاء كرة متقنة في الشباك.

ولكن ناغويا أدرك التعادل في الدقيقة 12 بعدما هيأ ناوركي مايدا كرة متقنة إلى شفيرتشوك الذي تقدم داخل المنطقة قبل أن يسدد في المرمى.

وعاد دايغو ليتقدم من جديد عبر تسجيل الهدف الثاني بواسطة إدغار برونو دا سيلفا الذي ارتقى لتمريرة عرضية من جيونغ تاي – ووك ليحول الكرة رأسية في المرمى.

وحاول ناغويا الضغط من أجل تعديل النتيجة، لكنه انتظر حتى الدقيقة 63 من أجل تسجيل الهدف الثاني عندما أرسل ريويا موريشيتا تمريرة عرضية وصلت إلى شفيرتشوك ليحولها برأسه بالشباك.

وعاد الهداف البولندي ليسجل الهدف الثالث عندما تقدم في الجهة اليسرى من داخل منطقة الجزاء وسدد كرة متقنة بعيداً عن متناول الحارس تشوي يونغ – أون (65).

وأضاف الفريق الياباني الهدف الرابع بواسطة ناكاتاني الذي تابع الكرة برأسه على القائم القريب إثر ركلة ركنية (79).

من جهته، تأهل فريق بيرسبوليس الإيراني إلى دور الثمانية من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعد فوزه على استقلال دوشنبه الطاجيكستاني 1 – صفر، ضمن منافسات دور الستة عشر بغرب القارة.

وسجل مهدي ترابي هدف الفوز لبيرسبوليس في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.