الهند وروسيا: أفغانستان قد تصبح مصنعاً ضخماً للأفيون

أنشر الحب

حذرت كل من روسيا والهند اليوم الأربعاء من أن تتحول أفغانستان التي أضحت منذ منتصف أغسطس الماضي تحت سيطرة حركة طالبان إلى مركز منتج للمخدرات.

ونبه البلدان، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصدر حكومي، من أن تصبح البلاد مركزًا ضخما لإنتاج الأفيون.

تخوف من التطرف أيضا

أتى ذلك، بعد أن أجرى مستشارا الأمن القومي للبلدين، الروسي نيكولاي باتروشيف، والهندي أجيت دوفال، محادثات حول الملف الأفغاني، محذرين من خطر الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

كما أوضح مصدر حكومي هندي أن الطرفين توافقا على الخطر الذي تشكله الجماعات المتطرفة المتواجدة في البلاد على أمن دول آسيا الوسطى والهند.

تنتج 85% من أفيون العالم

يذكر أن تجارة الأفيون شكلت على مدى سنوات طويلة نواة مهمة للثراء في أفغانستان، فقد بلغ إنتاج البلاد من مخدر الأفيون الخام حوالي 4660 طن في تسعينات القرن الماضي، وتحديداً بعد 3 سنوات من بدء حكم طالبان.

ولا تزال البلاد حتى اليوم أول منتج للأفيون في العالم.

فبحسب بيانات الأمم المتحدة، أنتجت البلاد 85% من الأفيون المنتج فى جميع أنحاء العالم العام الماضي، وتفوقت في ذلك على أهم المنتجين عالميا مثل ميانمار والمكسيك.

مزارعو الأفيون في أفغانستان (رويترز)

مزارعو الأفيون في أفغانستان (رويترز)

ورغم التزامها المتشدد، إلا أن الحركة سمحت بتجارة الأفيون على مدة السنوات الماضية حتى مع حظرها استهلاك الحشيش والسجائر على المواطنين.

لكن مع إيقاف العديد من البلدان حول العالم المساعدات المادية إلى كابل، منذ مجيء الحركة، تعاني الأخيرة من أزمة اقتصادية خانقة، قد تدفعها مجددا إلى الاتجاه إلى “الكنز المخدر”.