انضباط الإمدادات يرفع النفط لذروة عامين

أنشر الحب

واصل النفط مكاسبه أمس (الجمعة)، متجاوزاً 72 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ 2019، بفضل انضباط إمدادات «أوبك+» وتعافي الطلب، مما أبطل أثر المخاوف حيال التوزيع المتفاوت للقاحات «كوفيد – 19» في أنحاء العالم.

كانت منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها قد قالوا يوم الثلاثاء إنهم سيتقيدون باتفاق كبح المعروض. وأظهر تقرير أسبوعي مساء الخميس تراجع مخزونات الخام الأميركية أكثر من المتوقع الأسبوع الماضي.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، أمس، إن امتثال روسيا لاتفاق «أوبك+» لإنتاج النفط اقترب من 100% الشهر الماضي، وهو أعلى بكثير مما كان عليه في أبريل (نيسان). وحسب «أوبك»، كان مستوى التزام روسيا في أبريل عند 91%.

وبحلول الساعة 13:50 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت مرتفعاً 65 سنتاً بما يعادل 0.9% إلى 71.96 دولار للبرميل. وبلغ الخام ذروة خلال اليوم عندما سجل 72.17 دولار، أعلى سعر له منذ مايو (أيار) 2019. وصعد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 78 سنتاً أو 1.1% مسجلاً 69.59 دولار بعد أن لامس سابقاً 69.76 دولار، ذروته منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018.

وقال ستيفن برينوك، من «بي في إم للسمسرة»: «بعد الكثير من إضاعة الوقت، يبدو أن برنت قد وجد موطناً جديداً فوق 70 دولاراً. فصل الصيف واستئناف الأنشطة الاقتصادية عالمياً من الأمور الإيجابية بالنسبة إلى الطلب على النفط في النصف الثاني من العام».

ويتجه برنت لتحقيق مكاسب تتجاوز 3.2% هذا الأسبوع، ويتجه الخام الأميركي لزيادة 5%. وسيكون ذلك أسبوع المكاسب الثاني على التوالي لكلا العقدين.