بطولة ايطاليا: يوفنتوس لإنعاش آماله الضئيلة باللقب من بوابة دربي تورينو

أنشر الحب

ميلانو”القدس”دوت كوم- (أ ف ب) -يسعى الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو لإنعاش آمال يوفنتوس الضئيلة في الصراع على لقب عاشر تواليًا من بوابة دربي المدينة أمام جاره الجريح تورينو في الدوري الايطالي لكرة القدم، فيما يأمل انتر المتصدر في البقاء على المسار الصحيح نحو لقب أول منذ عام 2010 عندما يحل على بولونيا في المرحلة التاسعة والعشرين.

وتضاءلت آمال فريق “السيدة العجوز” في المنافسة على اللقب بعدما مني بخسارة غير متوقعة على ارضه امام بينيفينتو الوافد الى دوري الاضواء هذا الموسم بهدف نظيف قبل النافذة الدولية، كان الأول على يوفنتوس من أصل أربع مواجهات بينهما.

ويتخلف فريق المدرب أندريا بيرلو في المركز الثالث عن إنتر بفارق 10 نقاط مع مباراة مؤجلة في جعبته، على غرار “نيراتسوري” المبتعد عن ميلان الثاني بست نقاط موقتا.

ويبدو أن حظوظ يوفنتوس بإحراز لقب هذا الموسم محصورة بمسابقة الكأس حيث يلتقي أتالانتا في النهائي المقرر في 19 أيار/مايو، وذلك بعدما ودع أيضا مسابقة دوري أبطال أوروبا من ثمن النهائي على يد بورتو البرتغالي.

ويعود رونالدو من مهامه الدولية بعد أن حُرم من هدف قاتل في التعادل 2-2 امام صربيا في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر بقرار جدلي في الوقت بدل الضائع بعدما بدا أن الكرة تجاوزت خط المرمى، قبل أن يعوّض بتسجيله هدفا في الفوز على لوكسمبورغ.

سيخوض أفضل لاعب في العالم خمس مرات “دربي تورينو” للمرة السادسة فيما قد يكون الاخير له، وسط تكهنات بشأن رحيله عن شمال ايطاليا الموسم المقبل.

وسجل رونالدو (36 عامًا) متصدر ترتيب هدافي الدوري هذا الموسم (23) ثلاثة أهداف في خمس “دربيات” سابقة، بينها واحد فقط في تورينو في موسمه الاول عام 2018.

ويبتعد فريق “السيدة العجوز” بفارق الاهداف فقط عن أتالانتا الرابع الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة الى دوري الابطال، علمًا ان الاخير خاض مباراة أكثر، ونقطتين فقط عن نابولي الخامس الذي يواجهه لاحقًا في مباراة مؤجلة بينهما من المرحلة الثالثة.

ويغيب ثنائي الدفاع ليوناردو بونوتشي والتركي مريح دميرال عن المواجهة إثر إصابتهما بفيروس كورونا بعد عودتهما من المشاركة الدولية، إضافة الى الحارس جانلويجي بوفون الموقوف مباراة واحدة لاستخدامه “تعبير تجديفي” خلال المباراة ضد بارما في 19 كانون الاول/ديسمبر الفائت.

وتعافى المهاجم الارجنتيني باولو ديبالا من إصابة في ركبته أبعدته ثلاثة أشهر عن المنافسات، لكن من المتوقع أن يعاقبه النادي بعد أن خرق وزميلاه البرازيلي أرثر والأميركي ويستون ماكيني قيود مكافحة فيروس كورونا عندما حضروا تجمّعًا في منزل الاخير الاربعاء.

ويحتل تورينو المركز السابع عشر على بعد نقطة يتيمة من أول مراكز الهبوط، وفاز مرة واحدة في آخر 29 مباراة في الدوري ضد يوفنتوس كانت منذ ست سنوات.

وحذّر الكولومبي خوان كوادرادو لاعب يوفنتوس “ستكون معركة شرسة ضد تورينو لأن كلينا بحاجة الى النقاط… كان من الصعب تقبّل الخسارة امام بينيفينيو”.

ويعود انتر المتألق محليًا بقيادة مدربه أنتونيو كونتي ومهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو الى المنافسات عندما يحل على بولونيا، بعد تأجيل مباراته ضد ساسوولو في المرحلة السابقة بسبب اصابات بفيروس كورونا في صفوفه.

ويبتعد الفريق الازرق والاسود في مدينة ميلانو بفارق ست نقاط عن الـ”روسونيري” الذي يستضيف سمبدوريا في افتتاح المرحلة ظهر السبت.

وسيستعيد انتر الطامح لفوز تاسع تواليًا في الدوري خدمات قائده وحارسه السلوفيني سمير هندانوفيتش بعد تعافيه من كوفيد-19 الذي طال نظيره في سمبدورياالبولندي لوكاش سكوروبسكي.

ويتحتم على ميلان تحسين سجله على أرضه إذا ما أراد البقاء في الصراع على لقب أول في الـ”كالتشيو” منذ العام 2011، بعد أن فشل في الخروج فائزًا من مبارياته الخمس الاخيرة على ملعب “سان سيرو” في جميع المنافسات، بما فيها الخسارة امام مانشستر يونايتد الانكليزي بهدف نظيف في اياب الدور ثمن النهائي من الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” ليودع المسابقة القارية الرديفة.

وستُمنح الغرامة المالية التي ستُفرض على لوكاكو والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم ميلان بعد جشارهما في المباراة التي جمعت الفريقين في الكأس، إلى جمعيات تعنى بالاعمال الخيرية، وفق ما أعلن المتصدر ووصيفه الخميس.

وفي أبرز المباريات الاخرى، يستضيف أتالانتا الرابع نظيره اودينيزي الثاني عشر في سعيه للبقاء على مسافة نقطتين أقله من نابولي الخامس الذي يستضيف كروتوني المتذيل.

أما روما السادس بفارق ثلاث نقاط عن نابولي يسافر لمواجهة ساسوولو الثامن في أعقاب خسارتين متتالتين في الدوري للمرة الاولى هذا الموسم، فيما يستضيف لاتسيو السابع (49 نقطة) نظيره سبيتسيا الخامس عشر.

وتقام جميع مباريات المرحلة السبت نظرًا لعيد الفصح يوم الاحد.

يعود جوزيبي اياكيني الى رأس الجهاز الفني لفيورنتينا بعد أربعة أشهر من استبداله بمدرب ايطاليا السابق تشيزاري برانديلي، حيث قدم الاخير استقالته المفاجئة منذ قرابة العشرة ايام بعد أن “نما ظل في داخلي بدّل من طريقة رؤيتي الاشياء”.

ويحتل “لا فيولا” المركز الرابع عشر على بعد سبع نقاط من منطقة الهبوط قبل سفره الى جنوى الثالث عشر الذي لم يخسر على أرضه في آخر ثماني مباريات.