بعد أسبوع قوي.. النفط يتراجع مع تقييم المستثمرين لتوقعات الطلب

أنشر الحب

تراجعت أسعار النفط اليوم الاثنين، بعد أن وصل الخام الأميركي إلى 70 دولارًا للبرميل للمرة الأولى منذ أكتوبر 2018، مع توقف انتعاش مدفوع بعلامات على تشديد السوق.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.5% في نيويورك إلى 69 دولاراً للبرميل، بعد ارتفاعها بنسبة 0.6% في وقت سابق عقب مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي، فيما خسر برنت 0.6% إلى 71 دولاراً للبرميل.

وارتفع الدولار، مما جعل السلع المسعرة بالعملة أقل جاذبية، بينما أشار مؤشر فني إلى اقتراب النفط من منطقة ذروة الشراء. ولا تزال التوقعات إيجابية، حيث قالت مجموعة فيتول المتداول الرئيسي، إن “أوبك+” تبدو مسيطرة على أسعار النفط الخام.

وأدى الانتعاش القوي من فيروس كورونا في الولايات المتحدة والصين وأوروبا إلى ارتفاع أسعار النفط بأكثر من 40٪ هذا العام، على الرغم من أن عودة تفشي الفيروس في آسيا، هي تذكير بأن التعافي سيكون غير منتظم.

وفي الوقت نفسه، حذرت شركة “روسنفت” الروسية من نقص وشيك في الإمدادات، حيث يوجه المنتجون العالميون الأموال على نحو متزايد إلى تحول سريع نحو الطاقة البديلة.

وقال دانيال هاينز، كبير المحللين الاستراتيجيين للسلع في مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية المحدودة: “لا يزال التركيز على الطلب ، حيث تشير بيانات حركة المرور إلى أن موسم القيادة الصيفي يجب أن يكون إيجابيًا”.

من جانبه، قال مايك مولر، رئيس قسم آسيا في شركة فيتول على هامش مؤتمر أمس الأحد، إن تراجع عمليات الحفر والإنتاج في الولايات المتحدة يجعل مهمة “أوبك+” في إدارة الأسواق أسهل.

وأضاف أنه بالنظر إلى التأخير في المحادثات بين طهران والقوى العالمية بشأن إحياء الاتفاق النووي، فمن غير المرجح وصول المزيد من إمدادات الخام الإيراني إلى السوق قبل الربع الرابع، وفق ما نشرته “بلومبرغ”.