بعد 12 عاماً.. هل اقترب خروج نتنياهو من السلطة؟

أنشر الحب

كشفت مصادر إسرائيلية أن زعيم حزب يمينا اليميني نفتالي بينيت قد يعلن في وقت مبكر من اليوم الأحد أنه سينضم إلى زعيم المعارضة يائير لبيد لتشكيل حكومة لتقاسم السلطة في إسرائيل، بحسب مصادر مطلعة على القضية لموقع “أكسيوس” Axios.

وإذا تم تشكيل “حكومة تغيير” جديدة، فسيكون بينيت رئيسًا للوزراء وسينهي 12 عامًا من حكم بنيامين نتنياهو. ويمكن لمثل هذا التطور أن ينهي الأزمة السياسية التي أدت إلى أربعة انتخابات متتالية في غضون عامين.

وقبل ثلاثة أسابيع، كان لبيد على وشك تشكيل حكومة تقاسم السلطة التي من شأنها أن تجعل بينيت يشغل منصب رئيس الوزراء لمدة عامين قبل أن يتولى لبيد المنصب، لكن بينيت تراجع عن موقفه بسبب الصراع في غزة.

والتقى بينيت لبيد يوم الخميس، ووفقًا لعدة تقارير صحافية أبلغ لبيد أنه يريد الانضمام إلى حكومة تقاسم السلطة، لكنه لا يزال بحاجة إلى جعل أعضاء حزبه يقفون خلفه ولا سيما نائبه أييليت شاكيد.

وأجرى بينيت مشاورات ليلة السبت مع شاكيد وغيرها من المقربين. وصباح الأحد، سيعقد اجتماعا مع جميع أعضاء الكنيست من حزبه للاستماع إلى آرائهم حول إمكانية الانضمام إلى “حكومة التغيير”.

وإذا تم تشكيل حكومة جديدة، فإنها ستكون أوسع تحالف يتم تشكيله على الإطلاق في إسرائيل. وستكون مثل هذه الحكومة هشة للغاية، وتتجنب القضايا الخلافية وتتخذ جميع القرارات بالإجماع وتركز على الاقتصاد، والإغاثة بعد كوفيد-19 واستقرار وقف إطلاق النار في غزة.

وحتى مثل هذه الأجندة المتفق عليها سيكون من الصعب تنفيذها وقد تنهار الحكومة في غضون أشهر.