تحذيرات من المبالغة في وصف أدوية التشنجات للرضع

أنشر الحب

أشارت دراسة أميركية حديثة إلى احتمالية أن تكون الطريقة والمدة التي يتم بها استخدام الأدوية المضادة للتشنجات anti seizures في الرضع، مبالَغاً فيها بشكل ربما يكون بلا فائدة حقيقية، بل ويؤدي أحياناً إلى أضرار طبية لاحقاً. وذكرت أن هذه الأدوية مثل أي دواء يتم استخدامه بشكل مزمن لها أعراضها الجانبية (مهما كانت درجة الأمان) التي تقلل من كفاءة الجهاز العصبي.
وتهدف الطريقة الروتينية المستخدمة حالياً في العلاج، إلى السيطرة على هذه التشنجات بشكل فوري في المستشفيات بجانب علاج سببها الأساسي ومنع تكرارها في المستقبل، وهو الأمر الذي يستدعي تناول هذه الأدوية لفترات طويلة تصل إلى أشهر طويلة حتى بعد تحسن الحالة.

– تشنجات الأطفال
على الرغم من أن كلمة تشنجات تثير المخاوف في أذهان الآباء من احتمالية أن تلازم الطفل بقية حياته؛ نظراً لارتباطها في الأغلب بمرض الصرع epilepsy، فإن التشنجات التي تحدث للرضع يمكن أن تختفي تماماً بعد العلاج في المستشفى. ويكون سببها مؤقتاً وليس مزمناً مثل الصرع (وهو ينتج من وجود بؤرة معينة في المخ تعمل بشكل نشط يؤدي إلى تقلصات في جزء أو كل العضلات الإرادية في جسم الأنسان حسب نوعه).
وتشنجات الرضع ليست نادرة وفي كل عام يصاب بها نحو 16 ألفاً في الولايات المتحدة فقط، نصفهم فقط يعانون من تشنجات مزمنة لاحقاً.
والحقيقة، أن العلاج باستخدام الأدوية المضادة للتشنجات ضروري، ويجب أن يستخدم بشكل فوري، خاصة إذا حدثت في الشهر الأول من عمر الطفل. وهي في الأغلب تحدث لحديثي الولادة، لكن يمكن حدوثها في مرحلة

– الطفولة المبكرة.
وذلك العلاج ضروري لأن التشنجات تؤثر لاحقاً بالسلب على نمو الطفل، وربما تتسبب في خلل عصبي مثل الشلل الدماغي cerebral palsy.
وتقوم الأدوية بإصلاح هذا الخلل في التوصيلات الكهربائية في المخ. وتشبه التوصيلات العصبية أسلاك الكهرباء وتحمل الأوامر الصادرة من المخ إلى جميع أجزاء الجسم بما فيها العضلات وتؤدي إلى انقباضها وارتخائها. وفي حالة زيادة النشاط يحدث الانقباض بشكل مبالَغ فيه يؤدي إلى تقلص العضلة ولا يحدث الارتخاء، ومن هنا ضرورة إعطاء عقار يسبب انبساط العضلة.
وفى الأغلب تتم السيطرة على هذه التشنجات في فترة لا تتعدى 3 أيام في المستشفى، ولكن يتم وصف العلاج الدوائي في المنزل تحسباً لعودة النوبات في أي وقت. ولكن وفقاً للدراسة الجديدة، فإن احتمالية حدوث النوبات لا تتأثر بتناول العلاج من عدمه بالمقارنة بالذين توقفوا عن تناول العلاج بعد مغادرة المستشفى.

– محاذير العلاج المتواصل
الدراسة التي قام بها علماء من جامعة ميتشيغان بالولايات المتحدة وتم نشرها في نهاية شهر مايو (أيار) من العام الحالي في مجلة الرابطة الطبية الأميركية لطب الأعصاب JAMA Neurology، تم إجراؤها على 300 طفل تمت ولادتهم قبل 3 أعوام في 9 مراكز طبية مختلفة وجميعهم كانوا قد أصيبوا بنوبات تشنج في الأيام الأولى من ولادتهم من اليوم الأول وحتى عمر أسبوع. ونسبة منهم بلغت ثلثَي العينة استمروا في تناول هذه الأدوية بعد مغادرتهم المستشفى لمدد مختلفة تتراوح بين عدة أسابيع وعدة أشهر (في المتوسط 4 أشهر من العلاج)، والثلث الأخير من العينة توقفوا عن تناول هذه الأدوية بعد خروجهم وكان متوسط أيام العلاج لا يزيد عن أسبوع واحد فقط.
وجد الباحثون أن هناك نسبة بلغت 13 في المائة من العينة أصيبوا لاحقاً بمرض الصرع، ولكن لم يثبت وجود أي صلة بين خطورة احتمالية الإصابة المزمنة ومدة تناولهم للأدوية المضادة للتشنجات.
وفى هذه الحالة يكون تعرض الطفل للأعراض الجانبية لهذه الأدوية بلا طائل، خاصة أن هذه الأدوية تعمل على الجهاز العصبي المركزي وتنظم التوصيلات الكهربائية في المخ؛ ولذلك ربما تترك آثاراً سلبية على الأعصاب neurotoxic effects مثل القدرات الإدراكية والمعرفية وتسبب الخمول وقلة النشاط وعدم التمكن من القيام بالأنشطة المختلفة بكفاءة، حتى لو كانت بسيطة مثل الرضاعة في مرحلة حديثي الولادة. وهذه الأعراض سلبية جداً على طفل في بداية التعلم والإدراك، حيث تعتبر مرحلة الطفولة المبكرة من المراحل التي يحدث فيها تطور كبير جداً في المهارات المختلفة.
أوضح الباحثون، أنهم بصدد متابعة هؤلاء الأطفال لحين الوصول إلى عمر المدرسة ومتابعة معدل ذكائهم IQ وأدائهم الدراسي والنمو الإدراكي. وأشاروا إلى أهمية أن يحقق العلاج التوازن بين الحفاظ على صحة الطفل ومحاولة وقايته من التشنجات المزمنة مستقبلاً (الصرع)، وبين تعريضه إلى أعراض جانبية جراء استمراره على دواء ربما يكون غير ضروري، بل ويمكن أن يكون أكثر ايذاءً، وهو ما يستلزم إعادة النظر في الروتين الحالي للعلاج.
من المعروف أن التشنجات في الرضع تحدث نتيجة لتلف في المخ، سواء عن طريق الإصابة بعدوى معينة أو حدوث موت للخلايا نتيجة لعدم وصول الأكسجين بشكل كافٍ لها Hypoxic – Ischemic Encephalopathy أثناء عملية الولادة أو بعدها مباشرة نتيجة للإهمال الطبي أو عدم متابعة حالات الحمل عالي الخطورة في المناطق غير المجهزة طبياً.
وفى الأغلب يكون عقار الفينوباربيتون phenobarbital هو أكثر دواء مضاد للتشنجات استخداماً في الأطفال؛ نظراً لمفعوله القوي، ولكنه يبطئ من نشاط المخ ويصيب الطفل بحالة من الخمول حتى يتمكن من السيطرة على البؤرة الصرعية الموجودة ومن المعروف أن هذا الدواء يستخدم مهدئاً بشكل أساسي وأحياناً منوماً للبالغين.

– استشاري طب الأطفال