تراجع معنويات المستثمرين الألمان رغم تحسن توقعات الصناعة

أنشر الحب

أظهرت بيانات الثلاثاء أن الإنتاج الصناعي في ألمانيا ارتفع أكثر من المتوقع في يوليو (تموز) بعدما سجل انخفاضا على مدار ثلاثة أشهر، في مؤشر على تغلب المصانع على اختناقات الإمدادات التي كبحت تعافي أكبر اقتصاد في أوروبا ببطء. وقال مكتب الاحصاءات الاتحادي إن الإنتاج الصناعي، ويشمل قطاعي البناء والطاقة، زاد واحدا في المائة على أساس شهري بعد تراجع واحد في المائة بعد التعديل في يونيو (حزيران). وأشار استطلاع لرويترز لارتفاع 0.9 في المائة. وزاد إنتاج قطاع الصناعات التحويلية 1.3 في المائة مع تصنيع المزيد من السلع الرأسمالية والاستهلاكية، وزاد الإنتاج في قطاع التشييد 1.1 في المائة وقطاع الطاقة 3.2 في المائة.
وقالت وزارة الاقتصاد: «عقب تراجع الإنتاج الصناعي في الربع الثاني، سجل الربع الثالث بداية جيدة». وأضافت أن إنتاج صناعة السيارات القوية ارتفع 1.9 في المائة، وارتفع إنتاج قطاع الآلات والهندسة 6.9 في المائة».
لكن رغم ذلك، أظهر مسح أخر أن معنويات المستثمرين في ألمانيا تراجعت للشهر الرابع علي التوالي في سبتمبر (أيلول)، مع توقع المستثمرين أن تؤدي ندرة المواد الخام ونقص الرقائق إلى تباطؤ التعافي في أكبر اقتصاد أوروبي.
وقال معهد الأبحاث الاقتصادية زد.إي.دبليو إن مسحه للمعنويات الاقتصادية للمستثمرين نزل إلى 26.5 من 40.4 نقطة في أغسطس (آب)، وتوقع استطلاع لرويترز تراجعا إلى 30.0 نقطة.
وقال أخيم فامباخ، رئيس المعهد في بيان: «يتوقع خبراء السوق تحسن الوضع الاقتصادي. ولكن نطاق وآليات التعافي تقلصا كثيرا». وتابع أن «نقص الرقائق في قطاع السيارات وندرة الموارد في قطاع البناء أثرت على التوقعات في القطاعين كثيرا». وارتفع مقياس منفصل للمعهد للأوضاع الحالية إلى 31.9 من 29.3 نقطة في أغسطس، مقارنة مع متوسط توقعات عند 34.0 نقطة.