تركز على “أكبر تحد تواجهه أمريكا”.. إدارة بايدن تخصص 715 مليار دولار ميزانية للدفاع

أنشر الحب

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)– تركز ميزانية وزارة الدفاع الأمريكية للعام المالي 2022، البالغة 715 مليار دولار، على الصين والاستعداد للمستقبل، وتخصيص الموارد لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ والبحث والتطوير. وتطلب الميزانية أيضًا سحب بعض الطائرات الهجومية القديمة من طراز A-10 و4 سفن قتالية من المناطق الساحلية المضطربة، مع تقليص حجم القوات بشكل طفيف بما مجموعه 4600 جندي.

وتستثمر الميزانية أكثر من 66 مليار دولار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، بما في ذلك مبادرة الردع في المحيط الهادئ، حيث أن الصين “تشكل أكبر تحد طويل الأجل للولايات المتحدة، وتعزيز الردع ضد الصين سيتطلب من وزارة الدفاع العمل بالتنسيق مع الأدوات الأخرى من السلطة الوطنية”.

بالإضافة إلى ذلك، تخصص الميزانية 112 مليار دولار للبحث والتطوير والاختبار والتقييم، وهو أكثر ما يطلبه البنتاغون على الإطلاق، لتطوير صواريخ تفوق سرعة الصوت والذكاء الاصطناعي واتصالات الجيل الخامس وأنظمة أخرى تستخدم للتنافس مع الصين.

مع التحول إلى الصين، أعطى البنتاغون الأولوية للقوات الجوية والبحرية، التي شهدت زيادات في الميزانية بلغت 8.7 مليار دولار و4.6 مليار دولار، على التوالي. تقلصت ميزانية الجيش، التي من المتوقع أن تلعب دورًا أصغر في القتال ضد الصين، بمقدار 1.5 مليار دولار.

وللمرة الأولى، تخصص الميزانية أيضًا تمويلًا كبيرًا لتغير المناخ، وفقًا لتوجيهات إدارة الرئيس جو بايدن التي تعتبر تهديدًا للأمن القومي. في المجموع، تقترح الميزانية 617 مليون دولار لتغير المناخ، بما في ذلك الأموال المخصصة للمناورات المناخية.

كما قدم البنتاغون 30.8 مليون دولار لمكافحة التطرف، بزيادة كبيرة عن 9.1 مليون دولار في السنة المالية الحالية. وسيتم استخدام الأموال “لتقوية أدوات وزارة الدفاع لتحديد ومعالجة التطرف، وتعزيز التدريب على جميع مستويات القوة، وتحديث سياسات الوزارة الحالية لتشمل تطوير لائحة عقابية بشأن الأنشطة المتطرفة”.

على الرغم من التأكيد على إنهاء الاعتداء الجنسي في الجيش، لم يتم إعطاء رقم محدد لهذه المهمة. بدلاً من ذلك، يشير ملخص الميزانية إلى أن ميزانية السنة المالية 2022 تتضمن أموالاً “لإنشاء مركز الدفاع المتميز لمنع الاعتداء الجنسي والاستجابة والتعليم والتدريب لتطوير وتقديم وتقييم متطلبات تعليم وتدريب القوى العاملة في مجال منع الاعتداء الجنسي والاستجابة له”.