تشيلسي يقهر سيتي ويتوج بطلاً لدوري الأبطال للمرة الثانية في تاريخه

أنشر الحب

توج تشيلسي بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، وذلك بعدما حسم النهائي الإنجليزي البحت الثالث في تاريخ المسابقة بفوزه على مواطنه مانشستر سيتي 1 – صفر أمس على ملعب «دراغاو» في بورتو.

ويدين تشيلسي باللقب الثاني بعد الذي أحرزه في عام 2012 وحرمان سيتي من لقب حَلِمَ به منذ أن انتقلت ملكيته إلى الإماراتيين عام 2008، إلى الألماني كاي هافرتس الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 42.

وكان من المفترض أن تقام المباراة النهائية في إسطنبول لكنها نقلت إلى بورتو بسبب حظر السفر بين إنجلترا وتركيا في إطار قيود فيروس «كورونا».

وخلافاً لنهائي العام الماضي الذي أقيم في فقاعة لشبونة خلف أبواب موصدة وفاز به بايرن ميونيخ على باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 1 – صفر، أقيم نهائي الأمس أمام 16500 متفرج، بينها 6 آلاف مشجع لكل من الفريقين.

وانتقلت الخصومة المحلية بين مانشستر سيتي وتشيلسي إلى ملعب بورتو الذي استضاف النهائي الثامن في المسابقة القارية الأم بين فريقين من نفس البلد، فجدد فريق المدرب الألماني توماس توخيل تفوقه للمرة الثالثة توالياً على فريق الإسباني جوسيب غوارديولا بطل الدوري الممتاز بعدما فاز عليه في نصف نهائي الكأس ثم في المرحلة 35 من الدوري الإنجليزي. وتسلم هافرتس، القادم في صفقة قياسية لتشيلسي هذا الموسم، تمريرة رائعة من ميسون ماونت لينطلق مراوغاً حارس سيتي البرازيلي إيدرسون ويضع الكرة في الشباك.

وكان سيتي هو المرشح للقب لكنه قدم أداءً متواضعاً في مباراته النهائية الأولى في دوري الأبطال.

وتفوق توخيل مدرب تشيلسي مجدداً في المعركة الخططية أمام غوارديولا وأوقف كل عناصر الخطر المتمثلة في صانع الألعاب البلجيكي كيفين دي بروين (الذي خرج بمنتصف الشوط الثاني مصاباً في رأسه) وجناحيه الجزائري رياض محرز وفيل فودن، بل وكان فريقه يستطيع حسم الفوز بأكثر من هدف لو لم يهدر الألماني تيمو فيرنر فرصتين مؤكدتين.

وخلال مسيرته بالبطولة، حقق تشيلسي 9 انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة فقط في المباريات الـ13 التي خاضها، وسجل لاعبوه 23 هدفاً فيما اهتزت شباك الفريق أربع مرات فقط.

وكان نهائي الأمس هو السابع في تاريخ البطولة الذي يلتقي فيه فريقان من بلد واحد، والثالث بين فريقين إنجليزيين.

ونجح الألماني توماس توخيل مدرب تشيلسي في انتزاع اللقب الأوروبي الكبير للمرة الأولى وثأر لنفسه من خسارة نهائي الموسم الماضي عندما خسر فريقه السابق باريس سان جيرمان أمام بايرن ميونيخ صفر – 1.

في المقابل فشل الإسباني جوسيب غوارديولا في تحقيق حلمه كمدرب في انتزاع اللقب مرة جديدة بعد عقد من الزمن على فوزه الأخير في المسابقة الأم مع فريقه السابق برشلونة، وليستمر شبح الخيبة يطارده مع سيتي كما كان مع بايرن ميونيخ الألماني.

كما فشل سيتي في تحقيق حلمه الذي كان ضمن مشروعه المثالي لتحويل فريق الشمال الإنجليزي إلى أحد عمالقة أوروبا، لتظل نجاحاته متوقفة على المسابقات المحلية التي توجها بالفوز بلقب الدوري 3 مرات في الأعوام الأربعة الماضية.