تضامن واسع مع أوساكا بعد انسحابها من «رولان غاروس»

أنشر الحب

التحقت اليابان بلاعبين كبار في عالم التنس والرياضة من أجل دعم اللاعبة ناومي أوساكا بعد انسحاب المصنفة الثانية عالميا من بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس)، ثانية البطولات الأربع الكبرى، بعد خلاف مع المسؤولين لرفضها حضور المؤتمرات الصحافية التي تلي المباريات، بدعوى معاناتها من الاكتئاب.

وفاجأت أوساكا، وهي واحدة من أكبر الأسماء في عالم التنس الجميع عندما قررت الانسحاب بشكل مفاجئ أول من أمس من البطولة الكبرى بعد تغريمها والتهديد باستبعادها لرفضها حضور مؤتمر صحافي. وكانت اللاعبة اليابانية الحاصلة على أربعة ألقاب كبرى كشفت عن نواياها في عدم الوفاء بالتزاماتها الإعلامية لحماية صحتها الذهنية على وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي واستخدمت حسابها على «تويتر» لإعلان انسحابها.

وكتبت أوساكا «أعتقد أن أفضل شيء للبطولة ولبقية اللاعبين ولمصلحتي أن أنسحب لذا يمكن للجميع التركيز في التنس في باريس». وفي حين لم ينل موقفها الأصلي سوى القليل من المساندة من اللاعبين المحترفين، الذين قال أغلبهم إن التعامل مع الإعلام جزء من الوظيفة، أثار انسحابها عاصفة من الدعم في عالم الرياضة. وقال توشيهيسا تسوتشيهاشي المدير التنفيذي للاتحاد الياباني للتنس أمس: «أهم شيء يجب وضعه في الاعتبار صحة أوساكا. أتمنى لها التعافي في أسرع وقت ممكن».

أما كاتسونوبو كاتو كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني فقال: «يجب علينا حمايتها في هدوء»، بينما ثار بعض القلق في شوارع طوكيو على الفتاة التي من المفترض أن تكون من الوجوه اللامعة في أولمبياد هذا العام بالمدينة. وأكدت فيكي سكورجي مديرة جمعية (تل)، التي تقدم خدمات واستشارات غير ربحية في اليابان، أن المجتمع يحتاج إلى أن يكون «أكثر احتراما ودعما» للصحة النفسية، هل سأل أحد أوساكا كيف حالها؟ لقد كتبت بيانا وقالت: «‬‬أحتاج إلى الاهتمام بنفسي، وعوقبت على ذلك. أعتقد أنها شجاعة وتحتاج إلى الدعم».

وجاءت كلمات سكورجي لتكرر ما قالته أكثر من لاعبة، حيث كتبت فينوس ويليامز الحاصلة على عدة ألقاب كبرى في حسابها على «تويتر»: «أنا فخور بك للغاية. اعتن بنفسك وسنراك عائدة للانتصارات قريبا». كما بعثت شقيقتها سيرينا والأميركيتان كوكو غوف وسلون ستيفنز برسائل دعم مع تحول الاهتمام من مسؤوليات أوساكا إلى سلامتها. واتفقت أسطورة التنس السابقة بيلي جين كينج مع تعليقات لاعبة التنس الكبيرة السابقة مارتينا نافراتيلوفا حول أهمية الصحة الذهنية، وكتبت: «يتطلب الأمر شجاعة بالغة لكي تكشف أوساكا عن حقيقة معاناتها من الاكتئاب، في الوقت الحالي أهم شيء هو منحها المساحة والوقت اللازمين للتعافي. نتمنى أن تكون في أفضل حال».

كما كانت هناك رسائل دعم من رياضيين في مسابقات أخرى، أبرزها من ستيفن كاري لاعب غولدن ستيت وريورز وفريق كل النجوم في دوري كرة السلة الأميركي الذي قال: «لا يجب عليك أبدا اتخاذ قرار كهذا، لكن الأمر مثير للإعجاب للغاية أن تسلك الطريق السريع عندما لا تحمي القوى صاحبها».

ووجهت بعض الانتقادات إلى منظمي رولان غاروس بسبب تعاملهم مع الأمر، وكتب ريتشارد إينغس مسؤول التنس الأسترالي السابق: «تعامل الاتحاد الفرنسي للتنس مع مخاوف الصحة الذهنية لأوساكا دون تعاطف أو حساسية. ثم يرفض رئيس الاتحاد الفرنسي الرد على الأسئلة في مؤتمر صحافي. إنه هدف عكسي».

وشعرت لورا روبسون المصنفة البريطانية الأولى سابقا أن إدارة البطولات الأربع الكبرى، التي هددت باستبعاد أوساكا من رولان غاروس وباقي المسابقات الكبرى مستقبلا، كان يمكنها التعامل مع الأمر بشكل أفضل، وقالت: «ربما إذا لم يكن تم التصعيد إلى هذا الأمر، لما انسحبت أوساكا».

إلى ذلك كلَّل السويسري روجيه فيدرر المصنف ثامنا عودته إلى ملاعب رولان غاروس بالنجاح عندما حجز بطاقته بسهولة إلى الدور الثاني بفوزه على الأوزبكستاني دينيس إستومين 6 – 2 و6 – 4 و6 – 3. ويلتقي فيدرر، المتوج بلقب البطولة عام 2009 والذي يضع أولويته بطولة ويمبلدون التي يحمل رقمها القياسي مع ثمانية ألقاب، في الدور الثاني اليوم مع الكرواتي مارين سيليتش الفائز على الفرنسي آرثر ريندركنيش 7 – 6 و6 – 1 و6 – 2.

كما استهلت المخضرمة الأميركية سيرينا ويليامز المصنفة السابعة والساعية إلى اللقب 24 في الغراند سلام ومعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبرى المسجل باسم الأسترالية مارغريت كورت، بالفوز على الرومانية إرينا – كاميليا بيغو بصعوبة 7-6 و6 – 2 في ساعة و42 دقيقة.

وتلتقي سيرينا التي لم تفز بأي لقب كبير منذ تتويجها في بطولة أستراليا عام 2017 في الدور المقبل مع الرومانية الأخرى ميهايلا بوزارنيسكو.