حرائق تلتهم الأرض وفيضانات تكتسحها.. سياسيون يدفعون لمكافحة التغير المناخي

أنشر الحب

مع رفع البشرية لحرارة الأرض بمعدل مرعب، فإن الغلاف الجوي لكوكبنا يحمل الآن الكثير من الماء في بعض الأماكن، ولا يحمل درجة كافية منه في أماكن أخرى. ومن الولايات المتحدة إلى أوروبا، بدأت أركان ما يسمى بـ “العالم الأول” تتذوق ما تكلفه الثروة الناتجة عن الوقود الأحفوري في نهاية المطاف.

هناك الكثير من الحرائق المشتعلة في الغرب، وهناك نقص في وقود الطائرات المستخدمة لمكافحتها.

وهناك الكثير من النباتات الجافة التي تحترق، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الجفاف الضخم الذي يغطي الآن أكثر من 90٪ من الغرب الأمريكي. ويقدر العلماء أن الأمر سيستغرق 10 سنوات ممطرة لإعادة ملء الخزانات.

ولكن بينما كان الناس من سان دييغو إلى سيبيريا يصلّون من أجل هطول المطر، أمضت أوروبا الغربية الأسبوع في صلاة من أجل توقفه، الأمر الذي يدفع بعض السياسيين للمطالة بإجراءات حقيقية لمكافحة التغير المناخي.