حسين المسلم: لا أخشى أي ضغوط دولية بسبب علاقتي بالشيخ أحمد الفهد

أنشر الحب

أكد الكويتي الدكتور حسين المسلم رئيس الاتحاد الدولي للسباحة الكويتي أنه لا يخشى أي ضغوطات بسبب علاقته بالشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي المتنحي حالياً عن مهامه كعضو في اللجنة الأولمبية الدولية كون الأخير متهماً من قبل الادعاء السويسري بتزوير مرتبط بقضية سياسية في الكويت.
وقال مدير عام المجلس الأولمبي الآسيوي: «بدأت مسيرتي مع (الراحل) الشيخ فهد الأحمد (رئيس المجلس الأولمبي السابق) عام 1981. ثم مع الشيخ أحمد الفهد عام 1992. والناس منذ ذلك الوقت تقول وتتكلم، لكن تركيزي دائماً كان على العمل».
وأضاف: «أنا لا أذهب إلى دواوين، ولا أخوض في حوارات صحافية، بل أركز فقط على إنتاجية العمل ونوعيته، واليوم قربي من الشيخ أحمد أو بعدي عنه لن يؤثر على العمل».
ورأى المسلم الذي يشغل أيضاً منصب الأمين العام للجنة الأولمبية الكويتية أنه عمل مع الشيخ أحمد الفهد كـ«فريق واحد»، «وتمكنا من تغيير المفهوم الموجود في الخليج عن ترسيخ التدخل الحكومي في القرارات الرياضية».
وجزم المسلم، الذي انتخب بـ302 صوت مقابل اعتراض 7 أصوات، وامتناع 10 أصوات في انتخابات اتحاد السباحة الدولية «كونغرس فينا» الذي جرى في الدوحة مؤخراً، بحتمية إقامة دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، في موعدها المقرر بين 23 يوليو (تموز) و8 أغسطس (آب) المقبلين، معتبراً في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن الاعتراضات القائمة تندرج في سياق «السجالات الانتخابية الداخلية».
وقال المسلم، الذي انتخب رئيساً للاتحاد الدولي للسباحة، السبت الماضي، في العاصمة القطرية الدوحة لولاية من 4 سنوات، إن «الوضع ليس طبيعياً في طوكيو حالياً، وهناك انتخابات بعد الأولمبياد، وما يحدث لا يعدو كونه سجالات انتخابية، فكل حزب يسعى لتسجيل النقاط على الحزب الآخر».
ورأى المسلم الذي شارك مسؤولاً في 9 دورات أولمبية منذ نسخة موسكو 1980 حتى أولمبياد ريو 2016 أن «إقامة الأولمبياد في ظل وجود أي تحديات مثل الحروب أو الكوارث يعتبر مهماً لأنه يخلق التوازن، وهنا أتحدث عن توازن الأمل».
وأضاف متسائلاً أنه «في ظل تفشي (كوفيد 19). ماذا يمكن للجهة المنظمة أن تفعل غير التلقيح والعزل (الفقاعة)؟ وهذا سيكون متوفراً في الأولمبياد».
وأعرب المسلم الذي بدأ مسيرته سبّاحاً مع نادي كاظمة الكويتي عام 1968 وعمل طياراً في الكويت بين عامي 1988 و2016، عن أسفه لاحتمالات غياب الجماهير المحلية أيضاً عن حضور الحدث الرياضي الضخم.
وكانت سلطات اليابان أعلنت استبعاد المشجعين الأجانب من أولمبياد طوكيو، بسبب مخاوف من أن يؤدي تدفق الزائرين إلى زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا.
في المقابل، لم يُتخذ بعد قرار بشأن الحد من حضور الجماهير المحلية، في حين أشار استطلاع للرأي أجري مؤخراً أن 50 في المائة من الشعب الياباني يوافق على إقامة الألعاب برغم مخاطر الجائحة.
وتابع المسلم بشأن قرار احتمال غياب الجماهير المحلية قائلاً: «نحن كاتحاد دولي نعارض القرار بشدة، لأنه سيؤثر كثيراً على الصورة العامة للدورة، كما سيترك أثره على الرياضيين كافة».
وضرب المسلم الذي بدأ تلقي دروس السباحة في السادسة من عمره بعدما هدده والده بحرمانه من الذهاب إلى رحلات الصيد إذا لم يتقن الرياضة، مثلاً «بسباح أمضى 16 عاماً من عمره، وهو يتمرن من أجل المشاركة في الأولمبياد، ثم يُحرم والداه من رؤيته مباشرة».
واعتبر المسلم أن أبرز تحدياته يتمثل بتوحيد الدعم ومنع التمييز للرياضات كافة المنضوية تحت اتحاد السباحة، مثل كرة الماء والرقص الإيقاعي والغطس، بعدما كانت السباحة تستحوذ على الاهتمام الأكبر في الاتحاد السابق.
ولفت المسلم الذي شغل منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي إلى أنه سيعمل جاهداً على نشر السباحة شارحاً صعوبة إعداد البطل الأولمبي بالقول: «السباح يجب أن يبدأ الإعداد من عمر 6 سنوات، وعليه أن ينتظر 12 سنة حتى يبدأ حصد النتيجة، بينما تلاحظ أن اللاعب في كرة القدم قد يبدأ في عمر الـ14. وقد تراه متألقاً بعد عامين».
وكشف المسلم عن تطوير برنامج المنح للدول الفقيرة، بإضافة التحصيل العلمي مع تدريبات السباحة، ما قد يحفز على انخراط الموهوبين. كما أعلن عن توقيع برنامج «السباحة للجميع» مع منظمة اليونيسكو الذي يتضمن إقامة مراكز إعداد في الدول الفقيرة، في كل من آسيا، أفريقيا، والكاريبي، وأوقيانوسيا، بمشاركة مدربين وسباحين عالميين سابقين، ومؤكداً أنه سيعمل على رفع عدد السباحين المسجلين حول العالم، والذي يبلغ حالياً 13 مليون سبّاح وسبّاحة.