حكومة أردوغان تزيد الضغط على أكبر رئيس بلدية معارض

أنشر الحب

كشفت وسائل إعلام تركية الأحد، أن السلطات التركية وجهت الاتهام مرة أخرى إلى رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو في 28 مايو، بتهمة إهانة أعضاء الهيئة العليا للانتخابات خلال خطاب ألقاه في نوفمبر 2019.

ونصت لائحة الاتهام أن رئيس البلدية أهان 11 عضواً في الهيئة العليا للانتخابات في تركيا، أثناء حديثه عن قرار المجلس بإلغاء انتخابات بلدية إسطنبول التي أجريت في 31 مارس 2019 وإعادة إجرائها مرة ثانية في جولة إعادة.

أردوغان - فرانس برس

أردوغان – فرانس برس

لم تعترف الهيئة العليا للانتخابات بفوز إمام أوغلو في الانتخابات المحلية لعام 2019، وأمرت بإعادة التصويت في جولة ثانية فاز بها رئيس البلدية مرة أخرى.

وبحسب ما ورد في لائحة الاتهام قال إمام أوغلو المنضوي في حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية خلال تصريح صحافي في 4 نوفمبر 2019، إن إلغاء نتيجة الانتخابات أثر على مكانة تركيا الدولية، وإن المسؤولين الذين اتخذوا القرار كانوا حمقى.

بناء على لائحة الاتهام يواجه إمام أوغلو عقوبة السجن لمدة أربع سنوات وشهر، وهي الأحدث في سلسلة من الاتهامات ضد رئيس البلدية المعارض الذي رفض التهم الأخيرة في بيان أدلى به محاميه.

تشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن شعبية إمام أوغلو قد تفوقت على الرئيس رجب طيب أردوغان، حيث يكافح الرئيس جائحة كوفيد -19 والتحديات الاقتصادية، قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها عام 2023.