خلفيات العمل على تحويل رواية صعبة إلى فيلم أصعب

أنشر الحب

بين كل ما عرضه مهرجان فينيسيا من أفلام في دورته الحالية التي تنتهي يوم غد، يبرز فيلم «كثبان» Dune)) منفرداً بصفات مختلفة: هوليوودي المواصفات. ضخم التكلفة. مُوجه صوب الجمهور السائد. مستند إلى رواية أدبية نالت نجاحاً كبيراً وما تزال ملهمة ومزدانة بأسماء مهمّة وراء وأمام الكاميرا.

– محاولة أولى

هو من إخراج دنيس فيلنييف وبطولة جوش برولِن وأوسكار أيزاك وربيكا فرغوسون وزندايا وتيموثي شالامت مع خافييه باردم وستيلان سكارسغارد. وإذا ما راقبت جيداً وجدت شارلوت رامبلينغ في دور مساند. انتبه أكثر وستجد وجه ممثلة عربية اسمها سعاد فارس. الحكاية تتسع لكل هذا الطاقم من الممثلين وسواهم كونها تعود إلى رواية خيال – علمية – فانتازية وضعها المؤلف فرانك هربرت سنة 1965 ونال عليها جوائز أدبية وثناء نقدياً واسعاً.

على ذلك، فإن محاولات اقتباس الرواية إلى الشاشة الكبيرة كانت محدودة. في عام 1971 جرت المحاولة الأولى عندما قام المنتج آرثر جاكوبس بشراء حقوقها وهو عرض المشروع على المخرج البريطاني ديفيد لين، لكن هذا لم يجد الفيلم مناسباً لاهتماماته الكلاسيكية والتاريخية فاعتذر عنه.

توقف العمل على هذا المشروع سنة 1973 بوفاة المنتج جاكوبس. تلقفه بعد سنة المنتج الفرنسي جان – بول غيبون وفي يقينه أن التشيلي أليخاندرو يودورفسكي هو أفضل من يمنح الرواية معالجة سينمائية خاصّة.

انطلق يودورفسكي صوب المشروع بحماس كبير. يريد تحقيق فيلم من 10 ساعات ويريد لابنه برونتيس يودورفسكي أن يقود البطولة الفردية (تلك التي يؤديها في الفيلم الجديد تيموثي شالامت). وأوصى على رعيل كبير من الممثلين والممثلات من بينهم الأميركيون أورسن وَلز وغلوريا سوانسون وجيرالدين شابلن وديفيد كارادين والمغني البريطاني ميك جاغر والفنان الإسباني سلفادور دالي. تبع ذلك اختياراته من المؤلفين الموسيقيين ومصممي الإنتاج ومديري التصوير.

هناك خدعة طريفة ارتكبها المخرج يودورفسكي عندما أصر سلفادور دالي على أن يتقاضى 100 ألف دولار على الساعة الواحدة. يودورفسكي وافق في نهاية المباحثات، لكنه استدار وصاغ السيناريو من جديد بحيث يتم تصوير دالي لمدّة ساعة واحدة.

ما أوقف هذا المشروع هو أن الميزانية المعلنة، في ذلك الحين (1974) كانت مليوني دولار لفيلم لن تقل مدّة عرضه عن 14 ساعة. كان المخرج صرف معظمها في التحضير ولم يبق ما يُذكر من الميزانية للتصوير.

المؤلّف هربرت وجد السيناريو من الضخامة بحيث يشبه دليل الهاتف والمنتج المُضاف إلى العمل (الراحل) دينو ديلارونتيس طلب من ريدلي سكوت كتابة سيناريو جديد. لكن سفينة الفيلم كانت ضربت صخور الشاطئ بالفعل وما عاد من الممكن إنقاذها فغرقت.

في العام 1981. تصدّى المخرج الأميركي ديفيد لينش للمشروع تحت إشراف ديلارونتيس الذي كان لا يزال مؤمناً بأهميته. بعد عراقيل مختلفة ذات طابع إنتاجي أيضاً تمكّن مخرج «الرجل الفيل» و«مولهولاند درايف» من إنجاز الفيلم سنة 1984 بردات فعل نقدية مختلفة.

لكن نسخة لينش أعجبت الكاتب بسبب رؤية المخرج و«حسن معالجتها بالحفاظ على ثيماتها المختلفة» كما قال. لينش بدوره اعترف إنه لم يقرأ الرواية أصلاً.

– حبكة موسّعة

الفيلم الجديد يوفر مفهوماً مختلفاً. المخرج دنيس فيلنييف كان أنجز فيلمين من الخيال العلمي سابقاً هما «وصول» (2016) و«بلايد رَنر 2049» (2017) مما جعله يداً خبيرة في المؤثرات والتصاميم البصرية والفنية أكثر من المخرجين السابقين (لينش لم يكن من هواة النوع أساساً). لكن ما يجعل لهذا الفيلم تميّزه هو شغل فيلنييف على الفيلم استناداً على الرواية الفعلية. بذلك هو اقتباس أمين للمصدر في الأساس ومتحرر منه فقط حين اللزوم لاختصار لا يؤذي الأحداث الرئيسية. وهو قسّم العمل إلى فيلمين نشاهد القسم الأول الآن (قبيل عروضه التجارية التي ستبدأ في الثاني والعشرين من الشهر المقبل) والعمل سينطلق، مبدئياً، في مطلع العام المقبل.

هذا المنوال كان في بال ريدلي سكوت حين عُرض عليه العمل على المشروع كاتب سيناريو ومخرجاً.

الحبكة أوسع بكثير من أن نتعرّض لها هنا لكن لا بد لملخصها أن يُشير إلى أن الأحداث وُضعت في المستقبل القريب (بالنسبة للرواية في منتصف الستينات وبالنسبة للفيلم الجديد كذلك). الكوكب الذي تقع عليه معظم الأحداث صحراوي مقفر. رماله كثبان غير متناهية والحياة فوقها قشيبة كما يجب أن تكون في الواقع (هناك مؤثرات واضحة بجغرافية شبه الجزيرة العربية وبيئتها وتأثر واضح بالإسلام وأبعاده الروحانية). الدوق أتريديس (أوسكار أيزاك) هو حاكم جزيرة أوشن الذي يستلم أمراً من الإمبراطور شدّام بفرض سلطانه على كوكب صحراوي مقفر إلا من مادة شبية من شأنها إطالة فترة الشباب. هذه المادة ستكون محل طمع الراغبين في غزو هذا الكوكب والسيطرة عليه. هذا ما يؤدي إلى مؤامرات لعزل الدوق أتريديس والاستيلاء على الكوكب الصحراوي ولو أدّى ذلك إلى صراعات عسكرية.

«كثبان» ليس «حرب النجوم» أو «ستار ترك». خال من المغامرات الولادية في المثال الأول ومن الأبعاد المصطنعة في المثال الثاني. هو سبر غور أوضاع معاشة على كوكب ما بعيد جغرافياً لكنه قريب من مشاغل الحياة على الأرض وصراعاتها.

القصّة مليئة بفرص المعارك ومشاهد القتال، لكنها (في الأصل كما على الشاشة) لا تنتهز هذه الفرص على حساب مضامين الحكاية وأبعادها. يحافظ فيلنييف على شرطين متوفّرين في نسخة فرانك هربرت: عدم تغليب التقنيات والمؤثرات البصرية على المضمون وعدم تغليب عنصر التشويق المفتعل على الدراما. لعبة توازن بديعة كذلك بين الأداء وشرح الشخصيات وبين البصريات (تصوير غريغ فرازر).

لا يجب أن يعني هذا أن الفيلم جاف. هو فيلم فلسفي النزعة قائم على حكاية لا تتنبأ بالمستقبل بقدر ما تتخذ من الحاضر نماذج تعرضها في مكان آخر وعلى بعد زمني غير بعيد. هذه الخاصيّة ساعدت المخرج فيلنييف في قراراته وهو يعمد إلى إنجاز فيلم لا يمكن أن يحتفى به إلا على الشاشة الكبيرة. هو مصنوع وفي البال الشاشات الكبيرة، أما شاشات المنازل (سيتم إطلاق الفيلم في وقت واحد في صالات السينما وعلى شاشة HBO‪ – ‬Plus للمشتركين) فستعرض صوراً وليس فيلماً، بل حضور العمل في السينما.