دائرة الإفتاء: لقاح كورونا لا يعد من المفطرات في رمضان

أنشر الحب

أكدت دائرة الإفتاء العام، أن تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، لا يعد من المفطّرات في شهر رمضان المبارك؛ لأن المطعوم يؤخذ في العضل، وكل حقنة يأخذها الصائم في نهار رمضان بالعضل لا تعد من المفطّرات.

وأوضحت الدائرة في فتواها، أن من تظهر عليه أعراض جانبية جراء المطعوم، ولا يستطيع معها الصيام، فيجوز له حينها أن يفطر لأخذ الدواء المناسب، وعليه قضاء ما أفطر، لقوله تعالى: “فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ على سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ”.

نصائح لتحمي نفسك من “فيروس كورونا”:

1- تجنُّب الاتصال المباشر مع الناس الذين يُعانون من فيروس كورونا. 

2- النظافة الشخصيّة بشكل دائم والانتباه على غسل اليدين بالماء والصابون جيِّداً. 

3- تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم دون غسل اليدين. 

4- عدم لمس الحيوانات المريضة. 

5- تجنُّب تناول المنتجات الحيوانيّة الخام، أو غير المطهيّة جيِّداً، بما في ذلك الحليب واللُّحوم؛ وذلك لما تحمله من نسبة خطر عالية للإصابة بالعديد من أنواع العدوى التي تُسبِّب الفيروس لدى البشر، كما يُمكن تناول لحوم الإبل، وحليب الإبل بعد البسترة، أو الطهي، أو غيرها من المعالجات الحراريّة، خاصَّة للأشخاص المُصابين بأحد الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكَّري، أو الفشل الكلوي، أو أمراض الرئة المزمنة، أو الأشخاص الذين يُعانون من نقص المناعة؛ وذلك لأنَّهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض شديدة. 

6- أمّا في حال كان أحد الأشخاص يُعاني من أعراض شبيهة بالبرد، فيجب عليه إجراء بعض الأمور لحماية الآخرين، ومنها ما يأتي:

– تغطية الفم والأنف بمنديل عند السُّعال أو العطس، ثمّ رمي المناديل في سلَّة المهملات، وغسل اليدين جيِّداً. 
– تنظيف وتطهير الأشياء والأسطح المُستخدَمة. 
– البقاء في المنزل خلال فترة المرض، وتجنُّب الاتصال المباشر مع الآخرين.

كيف نحمي أنفسنا من “فيروس كورونا”؟
تعرف على الفيروس الغامض الجديد ” الكورونا”