دبي تصنف ضمن أبرز 7 وجهات عالمية مصممة للعمل عن بعد

أنشر الحب

أفاد تقرير حديث لمجلة “كوندي ناست ترافيلر” الأمريكية الشهرية أن هنالك موجة مرونة جديدة في حياة الناس المهنية حول العالم منذ بدء جائحة كوفيد-19.

لتضع المجلة مدينة دبي بين أبرز 7 مدن في العالم تُحفز وتُيسّر حياة الموظفين عن بعد، عبر تقديم تسهيلات وبرامج لمزاولة الأعمال افتراضياً، في صورة تأشيرات مصممة لتكون وتيرة العمل من بلد لآخر أسهل من أي وقت مضى، سيما في ظل الأوضاع الصحية العالمية الحالية.

سلطت المجلة الرائدة في تغطية نمط حياة السفر والطعام الفاخر الضوء على استجابة بلدان العالم لتلك الظروف، سيما تلك التي تعتمد على السياحة، بإصدار برامج وتأشيرات عمل مخصصة للعمال الرّحل، ممن يعملون في وظائف رقمية، للعمل عن بُعد في صورة منفعة متبادلة بين الطرفين.

وحلّت مدينة دبي بشكل متوقع في قائمة المجلة الأمريكية التي ضمت 7 مدن كوجهات بارزة تُسهّل ببرامجها وتيرة العمل عن بعد، وتراوحت أسماء المدن بين جزيرة بربادوس في المحيط الأطلسي، جزيرة دومينيكا في البحر الكاريبي، جمهورية إستونيا، جورجيا، برمودا شمال المحيط الأطلسي، والجزيرة الكاريبية مونتسيرات.

وفي السياق ذاته، أوضحت “كوندي ناست ترافيلر” أن التأشيرات التي تقديمها تلك المناطق بمنتهى المرونة ناهيك عن فعاليتها في تعزيز الاقتصاد الذي يعتمد على السياحة- وهو أمر متاح وفعال في مدينة دبي. ومن جهة أخرى يمكن لمثل تلك البرامج السماح للزوار بالسفر والاستقرار لفترة من الزمن في بلد ما، لتمكينهم بما فيه الكفاية للانغماس في الثقافة المحلية للبلد وأن يصبحوا جزءاً من المجتمع، مع احتفاظهم بوظائفهم في مكان آخر على وجه الأرض، وهو أمر نشهده اليوم بالفعل بتواجد عدد من رجال الأعمال والموظفين ممن يفضلون العيش في دبي خلال فترة الوباء ومزاولة نشاطهم وأعمالهم في مكان آخر من العالم، من خلال التقنيات والتسهيلات المتاحة لهم للعمل عن بعد، بحيث يعيشون هنا ويحتفظون بوظائفهم في مكان آخر من العالم.

وبحسب المجلة الأمريكية، هناك بعض العوامل التي تهيئ بعض المناطق عن غيرها لتكون أكثر جاذبية للعمل عن بعد، كتكاليف العيش المنخفضة والطقس الملائم ونمط الحياة الهادئ والمناظر الجميلة. 

بالنسبة لمدينة دبي، أطلقت المدينة الشرق أوسطية خلال شهر أكتوبر 2020 برنامج عمل افتراضي عبر الانترنت يتيح قبول طلبات المقدمين على التأشيرات من جميع أنحاء العالم. وبمجرد قبولهم، يسمح لهم بالوصول إلى خطوط الهاتف وبطاقات هوية المقيمين والتسهيلات المصرفية، كما والقدرة على استئجار مسكن أو استئجار/شراء مركبة، ودخول أطفالهم للمدارس للتعليم. 

أشارت “كوندي ناست ترافيلر” أيضاً إلى إمكانية زيارة مدينة دبي التي ترحب بكافة الزوار من حول العالم عبر تأشيرة سياحية، إضافة لإمكانية حصول الزائر على تأشيرة دخول متعددة خلال مدة البرنامج، مع العلم أن هنالك احتمال لإلغاء التأشيرة في حال الانقطاع عن زيارة الإمارة لأكثر من 6 أشهر متواصلة.