دمج محتمل لعملاقي السياحة السعودية «البحر الأحمر» و«أمالا»

أنشر الحب

كشف مسؤول رفيع يقود مشروعات عملاقة ضمن ركائز «رؤية السعودية 2030»، أمس، عن تخطيط جارٍ للجمع بين اثنين من المطورين المملوكين لصندوق الاستثمارات العامة السعودي – غرب المملكة – للمضي نحو عملية استحواذ كبرى تعزز من واقع المشروعين وتدعم التوجه نحو فتح المملكة كوجهة سياحية عالمية.
ووفقاً لوكالة «بلومبرغ»، لمح، أمس، جون باغانو، الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير وشركة «أمالا» اللتين تقومان ببناء وجهات سياحية تعد الأضخم على مستوى المنطقة، إلى أن مشروع «البحر الأحمر» سيستحوذ على «أمالا»، التي تُعدّ لتصبح واحدة من أفخم وجهات الاستجمام العالمية.
ورغم عدم ورود أخبار رسمية صادرة عن الشركة، من المرجح أن يتم الإعلان عن الشراكات خلال قمة مبادرة الاستثمار المستقبلية في المملكة أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، في وقت قالت «بلومبرغ»، إن باغانو امتنع عن الإدلاء بتفاصيل مالية حول صفقة الاستحواذ، لكنه كشف في الوقت ذاته عن قرب توقيع عدد من الصفقات خلال الأيام المقبلة على مستوى العلامات العالمية في تشغيل وإدارة الفنادق.
وينتظر أن يستوعب مشروع «البحر الأحمر» في مرحلته الأولى 16 فندقاً بحلول عام 2023، بطاقة 3 آلاف غرفة، في وقت ينتظر أن تتألف المرحلة الأولى من التطوير في «أمالا» من 6 فنادق ونحو ألف غرفة فندقية، يتوقع الانتهاء من بنائها بحلول الربع الأول من عام 2024.