شقيق علاء ولي الدين يفجر مفاجأة عن الوسط الفني.. “فرحوا بموت أخويا”!

أنشر الحب

فجَّر شقيق النجم المصري الراحل علاء ولي الدين مفاجآت صادمة حول الوسط الفني وكشف عن علاقتها بشقيقه الراحل وذلك في ذكرى ميلاده الموافق 28 سبتمبر.

في البداية، ذكر معتز أن عيد ميلاد شقيقه يصادف الـ11 من شهر أغسطس وليس 28 سبتمبر، فقد حاول مرارًا وتكرارًا تصحيح المعلومة لكن دون جدوى، ثم تطرَّق للحديث عن علاقته بعلاء ولي الدين وذكرياتهما في مرحلة الطفولة مُشيرًا أنه كان كأخ وأب له خاصة أن بعد وفاة والداهما وهو في عمر صغير.  

وصدم معتز الجميع بحديثه عن الوسط الفني والكواليس المؤسفة التي وقعت بعد وفاة شقيقه عن عمر الـ39، حيث أشار أن زملائه في الوسط الفني يدعي البعض منهم أنهم أصحابه لكن الحقيقة عكس ذلك، حيث أشار أن الكثير منهم جرَّح به، ورفض الكشف عن هويتهم.

 

 

وأضاف أن ما يهمه هو حب الناس لشقيقه وليس الوسط الفني، وقال: ” كثير فرحانين ان علاء توفى سيبك من الكلام اللي يطلع يتقال امام الكاميرا وحبيبي واخويا ولكن في الكواليس كواليس”.

وأشاد معتز بالنجم المصري محمد الهنيدي الذي وقف إلى جانبه وكان من رفاق شقيقه المخلصين.

وأبدى معتز تعاطفه للفنانتين المصريتين إيمي ودنيا سمير غانم بعد وفاة والديهما النجمين دلال عبدالعزيز وسمير غانم، ونصحهما بعدم الالتفات للوسط الفني الذي يظهر مشاعره الكاذبة أمام الكاميرات، وقال: “الله يكون في عون دنيا سمير غانم وايمي سمير غانم بعد وفاة والدهم ووالدتهم حيحسوا اللمة اللي كانت حواليهم كانت لمة كذابة”.

الفنان المصري علاء ولي الدين

 

يذكر أن علاء ولي الدين شارك الزعيم عادل إمام في العديد من أفلامه مثل “الإرهاب والكباب”، و”بخيت وعديلة”، و”رسالة إلى الوالي”، ليقدم بعدها أولى تجاربه  “عبود على الحدود” مع المخرج شريف عرفة.

وقد يكون ولي الدين سبب شهرة وانتشار كل من أحمد حلمي وكريم عبد العزيز، بالإضافة للفنان محمد سعد والذي من خلال مشاركته في فيلم الناظر بدأ انتشاره بشخصية “اللمبي”.

توفي علاء ولي الدين في 11 فبراير عام 2003 عن عمر ناهز الـ 39 عاماً بعد معاناة من مضاعفات مرض السكري.