طليق مودل روز يحاربها بحبيبته الجديدة سعودية الجنسية.. تعرفوا على هويتها!

أنشر الحب

يبدو أن الحرب قد اشتعلت مُجدداً بين مودل روز وطليقها رجل الأعمال السعودي محمد آل محمود من بعد التراشق الإعلامي عبر منصات التواصل الإجتماعي خلال الفترة الماضية.

وشارك طليق مودل روز محمد فيديو عبر حسابه الرسمي في سناب شات أظهر من خلاله فتاة كانت ترافقه، واكتفى بتصوير فيديو جانبي لها في لوس أنجلوس. الفيديو المتداول اعتبره الجمهور اعلان محاربة روز بفتاة جديدة سيساعدها للوصول إلى الشهرة وتحقيق أحلامها عن طريق تقديمها لشركات الإعلان.

من هي حبيبة طليق مودل روز ؟

المودل التي يستعد محمد لإطلاقها في عالم الشهرة تدعى ليالي وهي تحمل الجنسية السعودية، وكانت قد أثارت الجدل مؤخراً بعد أن شاركت فيديو لها تعلن فيه خضوعها لعملية ازالة السيلكون من الصدر والذي كانت قد حقنته منذ حوالي الـ 7 سنوات.

وتابعت ليالي وقتها بالرد على اتهامات خضوعها لعمليات تجميل أخرى، إذ علقت أنها لم تخضع لأي عملية سوى حشوة السيليكون في الصدر والتي ندمت عليها كثيراً ولذلك أخذت القرار بإزالته.

وكانت علاقة ليالي بـ محمد قد بدأت منذ مدة جيدة، وكانت المودل قد هاجمت روز فور عودتها من رحلتها إلى لوس أنجلوس والتي قيل أنها قضتها مع محمد والذي سيقدمها لعالم الشهرة كما فعل سابقاً مع روز.

مودل روز

طلاق  مودل روز ووصاية مالية!

وكانت مودل روز قد أعلنت أنها رفعت قضية خلع ضد زوجها من دون التطرق للأسباب، إلا أن الأخير أطل بفيديو وأكد أن روز تحولت لشخص آخر تماماً من بعد أن تعرفت على أشخاص غير جيدين في حياتها ومنهم شاب مثلي الجنس يدعى كارلوس، وتابع أنه حتى أصدقائها المقربين تخلوا عنها بسبب تصرفاتها.

طليق روز كان قد لمح بإنتصاره عليها في قضية الخلع ضمن أخبار عن تغريمها مبلغ وقدره 23 ألف دولار شهري لباقي حياتها بحسب قوانين الطلاق في كاليفورنيا. المودل بدورها أطلت بفيديو وأكدت لا صحة لما تم تداوله ولم ينتهي الأمر بعد وتابعت عن طريق إطلاق سلسلة تغريدات عبر تويتر تطلب فيها مساعدة ولي العهد محمد بن سلمان والمستشار تركي آل الشيخ قضية الخلع التي رفعتها في المحاكم السعودية منذ عدة سنوات وإلى الآن لم يتم البت فيها نهائياً.
 

للمزيد من قسم الترفيه:

محمد رمضان يتحسس مؤخرة شوق الهادي بفيديو صادم!
الفيديو الأول لشجار ابن طارق العريان.. وهذه هوية الفتاة التي صفعها
مروة راتب ترد الصاع صاعين لـ فينيسيا.. والأخيرة برد فعل صادم!