عملية نسائية بسيطة “كادت تودي بحياتها”.. تفاصيل جديدة عن أزمة ياسمين عبد العزيز الصحية

أنشر الحب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — طمأن الفنّان أحمد العوضي الجمهور على صحّة زوجته الفنّانة ياسمين عبد العزيز، وذلك بعد تجازوها لأزمةٍ صحية خطيرة بدأت منذ حوالي شهرين، وكان “يفصلها عن الموت 3 ساعات” بحسب ما نقله عن الطبيب المصري الذي تدخل لإنقاذ حياتها.

وكشف العوضي لأوّل مرة بعض التفاصيل الغامضة التي أحاطت بالحالة الصحية لزوجته، وذلك في أول مداخلةٍ إعلامية له بعد سفرها لاستكمال العلاج في سويسرا، وصرّح لبرنامج “كلمة أخيرة” أنّ ياسمين “تعافت تماماً، وستعود خلال أيّام، إلى حياتها الطبيعية في مصر، وسط جمهورها.”

وبدأت القصة بخضوع النجمة المصرية لـ “عملية نسائية بسيطة، وكان من المفترض أن تعود إلى منزلها في غضون 3 أو 4 أيام بحسب الطبيب المعالج”، ولكن حالتها شهدت تدهورًا كبيرًا بعد العملية، وبحسب أحمد العوضي فإن ياسمين “اتصلت بالدكتور وقالته أنا بموت، ضحك وقال: أنا في إجازة وروحي اتعشي واتمشي.”

وبعد تدهور حالتها بشكلٍ واضح، وبناء على تشخيص طبيبين من خارج المستشفى، تم إجراء تدخل جراحي عاجل لإنقاذ حياتها، وفي إشارةٍ لخطورة الموضوع، نقل العوضي عن الطبيب الذي أجرى العملية قوله “3 ساعات والمريضة هتموت.”

ولم يشأ العوضي أن يجزم بتعرض زوجته لخطأ طبي، ولكنّه أكدّ تعرضها لـ
“إهمال جسيم في متابعة الحالة.. وفشل في اللحاق بالتدهور الذي شهدته، مما أدى للمضاعفات التي تعرضت لها”، وحينما سافرت ياسمين إلى سويسرا أخبرها الأطباء هناك أن المضاعفات لم يتم تداركها بالسرعة المطلوبة، وأجرت جراحة جديدة هناك، واستقرت الحالة بشكل تام.

وعبرّ الفنّان أحمد العوضي عن غضبه من الطبيب المعالج، وتساءل عن دور نقابة الأطباء التي دافع أحد أعضائها عن تاريخه المهني، ولم يتخذ موقفًا من كشف التاريخ المرضي لياسمين عبد العزيز عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأكدّ مجددًا أنه سيحتكم للقضاء المصري حتى ينال المقصر عقابه.

وكانت ياسمين قد تواصلت مؤخراً مع جمهورها، وذلك لأوّل مرة منذ بداية أزمتها الصحية في تموز/ يوليو الماضي، وتوجهت لهم برسالة مطمئنة عبر حسابها الرسمي على انستغرام.