«فيفا» يتوعد بقرار تأديبي بعد إيقاف مباراة البرازيل والأرجنتين

أنشر الحب

أعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الاثنين، عن أسفه لتوقف المباراة التي كانت مرتقبة، أمس الأحد، بين الجارين اللدودين البرازيل والأرجنتين في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022، بسبب تدخل السلطات الصحية البرازيلية في محاولة لترحيل أربعة لاعبين من الضيوف.

وتوعد فيفا «بقرار» تأديبي كونه الهيئة المسؤولة عن هذه المباراة، معرباً عن أسفه لـ«المشاهد التي سبقت تعليق» اللقاء و«التي حالت دون الاستمتاع بمباراة بين اثنين من أهم منتخبات كرة القدم في العالم».

ولم يمضِ على بداية اللقاء سوى خمس دقائق حتى اقتحم ممثلون من السلطات الصحية البرازيلية الملعب، ما أدى إلى جدل كبير دخل على إثره لاعبو الأرجنتين غرفة الملابس ولم يعودوا إلى أرض الملعب، ما أدى إلى توقف المباراة نهائياً، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

والهدف من دخول السلطات الصحية كان المطالبة بسحب ثلاثة لاعبين من التشكيلة الأساسية للمنتخب الأرجنتيني بسبب مزاعم تواجدهم في إنجلترا في الأيام الـ14 الأخيرة التي سبقت وصولهم إلى البرازيل، وبالتالي يتوجب إدخالهم الحجر الصحي.

وطغت حالة من عدم اليقين بشأن وضع أربعة لاعبين أرجنتينيين محترفين في إنجلترا بعدما أوصت السلطات الصحية البرازيلية (الأحد) بإدخالهم الحجر الصحي قبل ساعات معدودة على بداية اللقاء.

وبعد مشاورات عدة بين مختلف الأطراف وبقاء المنتخب الأرجنتيني في غرف الملابس زهاء 3 ساعات، غادر أعضاء الأخير الملعب بعد حوالي ساعة.

وأكد مدرب الأرجنتين ليونيل سكالوني في تصريح لحساب الاتحاد الأرجنتيني على «تويتر» أنه «لم نُبلغ في أي وقت بأن اللاعبين الأربعة لا يحق لهم خوض المباراة… كنا نريد خوض المباراة وكذلك البرازيليون».

ووفقاً لوكالة المراقبة الصحية الوطنية البرازيلية، قدّم لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز جيوفاني لو سيلسو وكريستيان روميرو (توتنهام) والحارس إيميليانو مارتينيز (أرسنال) وإيميليانو بوينديا (أستون فيلا) معلومات كاذبة عند دخولهم البرازيل.

وقالت وكالة المراقبة الصحية البرازيلية إن دخول اللاعبين الأربعة الأراضي البرازيلية «يمثل خطراً صحياً ونوصي السلطات الصحية المحلية (في ساو باولو) بأمر الحجر الصحي الفوري للاعبين الذين يُحظر عليهم المشاركة في أي نشاط والبقاء على الأراضي البرازيلية» بحسب البيان، مشيرة إلى أنها أخطرت الشرطة الفيدرالية البرازيلية «لاتخاذ الإجراءات اللازمة على الفور».

ويحظر قرار وزاري يعود تاريخه إلى 23 يونيو (حزيران) دخول أي شخص أجنبي من المملكة المتحدة أو الهند أو جنوب أفريقيا إلى الأراضي البرازيلية في إطار الحد من تفشي فيروس «كورونا» لا سيما المتحورة «دلتا».

ونفى رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم كلاوديو تابيا أي «كذب» من جانب اللاعبين المعنيين.

وكشف فيفا أنه «تم إرسال التقارير الرسمية الأولى عن المباراة إلى فيفا… وسيتم تحليل هذه المعلومات من قبل الجهات التأديبية المختصة واتخاذ القرار في الوقت المناسب».