في تتمة لسياسة ترمب.. بايدن يحظر الاستثمار في 59 شركة صينية بما فيها “هواوي”

أنشر الحب

وقع الرئيس الأميركية جو بايدن على أمر تنفيذي يوم أمس الخميس، يقضي بتعديل الحظر المفروض على الاستثمار الأميركي في الشركات الصينية الذي بدأ في عهد سلفه دونالد ترمب، بتسمية 59 شركة تربطها علاقات بالجيش الصيني أو أنظمة المراقبة في الصين، بما في ذلك عملاق الاتصالات الصيني شركة “هواوي”.

سيسري الحظر على الاستثمارات الجديدة في 2 أغسطس، وفقًا لمسؤولي الإدارة الذين أطلعوا الصحافيين بشرط عدم الكشف عن هويتهم. وسيكون أمام المستثمرين سنة واحدة للتصفية بالكامل، بحسب ما نقلته “بلومبرغ”.

يعد أمر بايدن إلى حد كبير استمرارًا لسياسة أصدرها الرئيس السابق ترمب، والتي تم الطعن فيها في المحكمة وأدت إلى إرباك المستثمرين بشأن مدى وصولهم إلى الشركات التابعة للشركات المحظورة.

وتمت مراقبة موقف بايدن بشأن أوامر ترمب عن كثب من قبل وول ستريت ومبنى الكابيتول، حيث دعا مشرعون من كلا الحزبين إلى اتخاذ موقف قوي ضد الصين بشأن قضايا تتراوح بين التجارة وحقوق الإنسان.

وكانت العديد من الشركات مدرجة بالفعل في قائمة إدارة ترمب، بما في ذلك أكبر شركات الاتصالات في البلاد China Mobile Communications Group Co و China Unicom Ltd وChina Telecommunications Corp، إلى جانب Inspur أكبر صانع للخوادم.

ومن بين الشركات الدفاعية المدرجة في قائمة بايدن، شركة صناعة الطيران الصينية المحدودة، والتي تعد واحدة من أشهر الشركات العسكرية العملاقة الصينية، وشركة مجموعة الصناعات الشمالية الصينية، وشركة الصين لعلوم وصناعة الطيران المحدودة، وشركة الصين لصناعة وبناء السفن.

وتشمل قائمة بايدن أيضًا شركة Hangzhou Hikvision Digital Technology Co، مطور كاميرات المراقبة وتقنية التعرف على الوجه التي ساعدت السلطات الصينية على طرح “مبادرات مدينة آمنة” في شينجيانغ، حيث ساهمت في حملات الاضطهاد ضد أقلية الأويغور.

تضم الشركات المدرجة في قائمة بايدن أيضاً، والتي لم يشملها الحظر الأولي لترامب، شركة Zhonghang Electronic Measuring Instruments Co و Jiangxi Hongdu Aviation Industry Co.

كانت تداولات الأسهم في الشركات المستهدفة متباينة صباح الجمعة في آسيا، حيث استقر سهم Hikvision بعد انخفاضه بنحو 2.2٪، بينما انخفض SMIC بنحو 3.3٪ في هونغ كونغ.

وأصدرت وزارة الخزانة توجيهات بشأن العقوبات أمس الخميس. وقال أحد المسؤولين إن الخزانة الأميركية ستحدّث القائمة على أساس متجدد.

من جهته، قال متحدث باسم Hikvision في بيان اليوم الجمعة إنه “مع عدم وجود مبرر للقوائم السابقة، تواصل الحكومة الأميركية إيجاد طرق مبتكرة لمواصلة استهداف Hikvision لمجرد أن مقرها الرئيسي يقع في الصين”.

بموجب أمر بايدن، سيتم تطبيق حظر الاستثمار على الشركات التابعة فقط إذا تم إدراجها من قبل مكتب مراقبة الأصول الأجنبية. وقال مسؤولو إدارة بايدن إن الأمر المعدل يوضح أن الإجراءات لن تنطبق بعد الآن على الشركات التي تتطابق أسماؤها بشكل وثيق مع الكيانات المدرجة.

سيتم تنسيق قائمة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية مع وزارتي الخارجية والدفاع. وقد أصدر البنتاغون، الذي يطلب من الكونغرس الاحتفاظ بقائمة الشركات المرتبطة بالجيش الصيني، قائمته مساء الخميس. وقال المسؤولون إن بعض الشركات سيدرجها البنتاغون ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية.

يأتي تعديل أمر ترمب بعد نجاح شركتين صينيتين في الطعن فيه أمام محكمة أميركية. وأكد فريق بايدن أن المراجعة ضرورية للتأكد من أنها سليمة من الناحية القانونية ومستدامة على المدى الطويل.