لماذا؟

أنشر الحب

أعرف ويعرف العالم كله أن المدرب يتحمل وزر نتائج فريقه في كرة القدم على الغالب، وأن الفارق هو مدة وصبر الإدارات على المدربين، وأتذكر أن البرازيلي كاريلي مدرب الاتحاد قال مرة في لقاء مع «صدى الملاعب» بعد تجديد عقده إنه يعلم تماماً أن مدة العقد لا تعني شيئاً له كمدرب يلعب بالقطعة، أي مباراة بمباراة، ويعلم علم اليقين أن نتيجة واحدة سيئة قد تكون آخر عهده بالفريق…
كلام نتفق عليه إلى حد كبير، ولكن الذي لا نتفق عليه هو تحميل هذا الرجل وزر خسارة نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال خارج دياره وأمام فريق عملاق مثل الرجاء المغربي وبعد تسجيل الاتحاد 4 أهداف في شباك صاحب الأرض وبعد ركلات الجزاء الترجيحية التي لا يمكن نهائياً الحكم على فريق من خلالها، لأن أهم لاعبي العالم يضيعون.
قيل إنه لم يقرأ المباراة، وقيل إنه يتحمل وزر ترتيب مسددي الركلات، وقيل وقيل، ومهما قيل فإقالة مدرب من المرحلة الثانية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان بعد خسارة من الفيحاء وفوز مبهر على الرائد القوي بالثلاثة لا يمكن أن تحدد «فنياً» بقاء أو رحيل مدرب قدّم مع «الإتي» مباريات وبطولات كبيرة رغم كل ظروف هذا النادي، وحلّ ثالثاً الموسم الماضي بفارق نقطة عن الثاني، ثم جهز الفريق خلال التوقف، فهل من المعقول إقالته بعد البداية؟
الأكيد أن الرجل لو توّج بلقب الأندية العربية فمن المستحيل إقالته، وخسارة نهائي في المغرب لا يلغي كيف وصل الاتحاد إلى النهائي، ونفس الأمر ينطبق على التعاون الذي أقال مدربه الإنجليزي بعد مباراتين فقط، واحدة تعادل فيها بالثلاثة مع الحزم، والثانية خسرها من بطل الدوري الهلال، فهل تستحق الأمور الإقالة للمدربين؟! وكم ستكون تكلفة إنهاء العقدين، وجلب مدرب جديد يتعرف على اللاعبين؟! وقد لا يعجبه المحترفون، وقد، وقد، وقد.
القصة ليست فقط تكلفة مالية، بل إقالات لمدربين في منطقتنا العربية بطريقة غير مفهومة، مثل إقالة الكولومبي بينتو مدرب منتخب الإمارات، دون أن يلعب مباراة رسمية واحدة، وقبلها رحيل فان مارفيك، ثم عودته لنفس المنتخب، وقبلها إقالة فوساتي من تدريب العين، دون أن يلعب أي مباراة أصلاً، وهناك أمثلة كثيرة على إقالات كان يمكن تجنبها، فرحيل جوميز عن التعاون هل كان لأسباب مالية أم لطموحات المدرب العالية، ثم فشله حيث ذهب في بني ياس، وقبلها كان يريد النصر، ثم عاد من جديد للتعاون، أي أننا بصراحة ندور في حلقة ضيقة ومفرغة من المدربين الذين ينجحون فيغادرون ثم يفشلون ثم يعودون ثم يتم «تفنيشهم» ولأندية أخرى ينتقلون، وكل هذا يحتاج لمال وفير وكثير، قد لا يكون متوفراً غالب الأحيان.