مانشستر سيتي يصطدم بتاريخ تشيلسي

أنشر الحب

يخطط فريق مانشستر سيتي الإنجليزي إلى لقبه الأول في دوري أبطال أوروبا، عندما يلتقي اليوم في النهائي مواطنه تشيلسي، على ملعب دو دراغاو في بورتو بالبرتغال في أول مواجهة تجمعهما في البطولة، والثالثة بين المدربين، والثالثة بين فريقين إنجليزيين في النهائي.

وتاريخياً فإن الأرقام تصب كلها في صالح تشيلسي الذي فاز بالبطولة عام 2012 علىحساب بايرن ميونيخ على ملعب الأخير بركلات الترجيح 4-3، بعد التعادل1-1. كما وصل إلى نهائي 2008 أمام مانشستر يونايتد وخسر 5-6 بركلات الترجيح أيضاً.

على صعيد المواجهات الثنائية التقى الفريقان 93 مرة في مختلف المنافسات منذ موسم 1957-1958، وكانت الغلبة لتشيلسي بـ 43 فوزاً، مقابل 31 خسارة.

خبرة أوروبية مميزة لغوارديولا مدرب مانشستر سيتي

وعلى صعيد المدربين يخوض بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي النهائي الثالث بعد أن فاز بلقبي 2009 و2011 مع برشلونة على حساب مانشستر يونايتد، كما سبق أن أقصى تشيلسي من نصف نهائي 2009.

أما توماس توخيل فيخوض النهائي الثاني له بعد أن خسر الموسم الماضي مع باريس سان جيرمان أمام بايرن ميونيخ 0-1، ويعد المدرب الأول الذي يخوض نهائيين متتاليين مع فريقين مختلفين.