محمد هنيدي يكشف سر قصر قامته.. رهاب ومواقف بمنتهى الطرافة ومشاريع جديدة

أنشر الحب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — “مستقوي بعضلاته” ولا يتردد في تحدي مشاهير أبطال المصارعة الحرة ونجوم أفلام الحركة، وكان واثقاً بامتلاكه المقومات اللازمة لدخول كلية الشرطة، ثم كانت الصدمة، يخاف “العفاريت” وتناول العالم السفلي في العديد من أفلامه.. سلسلة من المفارقات الكوميدية في أحدث الإطلالات الإعلامية للنجم المصري محمد هنيدي.

ويمكن القول إن الحلقة الأولى من إطلالة هنيدي مع الإعلامية المصرية منى الشاذلي، أمس، كانت نحو ساعتين من الضحك المتواصل، تحدث فيها بطريقته الكوميدية التي تحظى بشعبيةٍ كبيرة في العالم العربي، عن مواقف طريفة تعرض لها في حياته، وخلال تصوير أفلامه، وعن مشاريعه المستقبلية.
فبعد عرض أحدث أفلامه “الإنس والنمس” من إخراج شريف عرفة، يستكمل محمد هنيدي فيلم “الجواهرجي” بالشراكة مع النجمة المصرية منى زكي تحت إدارة المخرج إسلام خيري، والذي يحضر معه أيضاً لمشروع سينمائي يجسد فيه هنيدي شخصية قصة الأطفال الشهيرة “عقلة الإصبع”، لكنه توقف لبعض الوقت بسبب التحضيرات التقنية الكبيرة التي يتطلبها الفيلم، على أن يستكمل تنفيذه قريباً.

وكشف نجم الكوميديا المصري عن قرب عودته لشغفه القديم “الفوازير”، حيث سبق أن شارك في “فوازير حاجات ومحتاجات” لأيقونة فن الاستعراض المصرية شريهان سنة 1993، ولعب بطولة “فوازير أبيض وأسود” مع الراحل علاء ولي الدين والفنان أشرف عبد الباقي في العام 1998، وأعلن هنيدي أن فكرة فوازيره الجديدة جاهزة “استعراضية، كوميدية، ومن البيت”، وسيتم تنفيذها قريباً.

وتطرق في أولى حلقتي إطلالته مع الإعلامية منى الشاذلي، لكواليس بعض أفلامه السينمائية، وأصعب مشهد أكشن أدّاه على ارتفاع 25 متر في فيلم “فول الصين العظيم” بينما كانت تنفجر قنبلة وراءه، وتفاصيل شخصية فتاة الليل التي أداها بفيلم “جاءنا البيان التالي” وقال إن مشهد السقوط على السرير في “بيت الدعارة” مع الفنان الراحل طلعت زكريا لم يكن مخططاً له في السيناريو، حدث بالصدفة، وتم استكمال التصوير دون انقطاع ليظهر المشهد بهذه الطرافة.

ورداً على سؤال أكثر أفلامه التي يحب مشاهدتها باستمرار؟ أجاب هنيدي: فيلم “رمضان مبروك أبو العلمين حمودة”، وقال إنه استوحى الشخصية، بملامحها الشكلية الخارجية، وطريقة لباسها، من أحد أقاربه الذين يعملون في سلك التربية والتعليم.

ورغم أنّه تناول العالم السفلي والسحر والشعوذة في العديد من أفلامه، خاصة الفيلم الشهير “يا أنا يا خالتي”، كما يقع في فيلمه الأخير “الإنس والنمس” بغرام “عفريتة” أدت دورها النجمة المصرية منة شلبي، إلا أن نجم الكوميديا المصري يخشى “العفاريت”، وروى موقفاً بغاية الطرافة عن بيتٍ مسكون بالأرواح، استأجره في بداياته في حي الزمالك، ولم يستطع أن يقضي فيه ليلةً واحدة، بسبب أصوات تحضير الطعام التي كانت تتصاعد من المطبخ الذي لم يكن فيه أحد.
ومن المواقف الطريفة التي رواها هنيدي خلال إطلالته مع الإعلامية منى الشاذلي، “رهاب الجماهير” الذي كان يعانيه، بعد نجاح فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، حيث اضطر للهروب من آلاف المعجبين الذين كانوا يلاحقونه ويحاولون الوصول إليه في شاطئ “العجمي” بالإسكندرية، وتخلص من هذا المأزق باللجوء إلى أحد المحال التي كان يتم تجديدها، وتم تكسيره من الحشود، ولم يتمكن من الخروج إلا بمساعدة الشرطة.

لكن مخاوف هنيدي الطريفة، وبنيته البدنية المتواضعة، لم تحل دون إعلان تحديه لنجوم من عالم المصارعة الحرة كـ “تريبل إتش” الذي قال إنه ضربه مرتين في أبو ظبي، بالإضافة إلى تحديه الأخير لنجم أفلام الحركة جان كلود فاندام والذي تحول إلى مسلسلٍ كوميدي تبادل فيه النجمان التعليقات الطريفة مؤخراً على صفحات السوشال ميديا.

ورجّح محمد هنيدي أن سبب قصر قامته الذي يتندر به دائماً، يعود لإعدادٍ بدني خاطئ في مراهقته، حيث كان مدرب الحارة يدفعه لحمل أثقالٍ كبيرة، ولم يلتفت لتحذيرات والده منذ ذلك، بل تقدم في شبابه بكل ثقة لامتحانات القبول بكلية الشرطة، وكان مطمئناً لقبوله بدعمٍ من خاله، لكن الأمر انتهى سريعاً حينما بدأت الاختبارات بقياس طول القامة، وأخبروه وقتها أنه بحاجة لاستثناء من رئاسة الجمهورية للقبول.