مدربون سعوديون: هدف فيتنام «درس»… والحذر مطلوب أمام عمان

أنشر الحب

طالب لاعبون معتزلون ومدربون سعوديون، نجوم الأخضر بالحذر والاستفادة من درس التقدم الفيتنامي وذلك في بقية مواجهات تصفيات آسيا المونديالية، كما أجمعوا على ضرورة تقديم «مهمة الانتصار وجمع النقاط» على المستويات الفنية والمهارية.

وأكد حمود السلوة المحاضر التدريبي المعتمد من الاتحادين السعودي والدولي والمحلل الحالي أن مباريات التصفيات النهائية تتركز في الأغلب على جمع نقاط وليس تقديم المستوى.

وأضاف السلوة في تعليقه على مواجهة المنتخب السعودي والتي كسبها بنتيجة 1/3 أمام فيتنام: المنتخب السعودي أظهر رغبة جدية في الفوز وسعى للتسجيل إلا أنه فوجئ بهدف فيتنامي مبكر، لذا فالمهم في هذه التصفيات أن يكون التوازن موجوداً على أرض الملعب فلا يمكن الاندفاع المبالغ فيه من ناحية خط الهجوم وترك مساحات فارغة وكبيرة في الدفاع لأن ذلك يعني ترك المجال للمنتخب المقابل للاستفادة من ذلك.

وأشار السلوة إلى أنه يتعين على المنتخب السعودي إظهار المزيد من الرغبة والجدية وعدم التهاون بأي منافس في هذه النهائيات خصوصاً أن جميع المنتخبات طموحة، مبيناً أن نتيجة مباراة المنتخب العماني وفوزه على اليابان في طوكيو يعطي مؤشراً واضحاً أن التصفيات لن تكون سهلة على أي منتخب.

وشدد السلوة على أهمية مواصلة حصد النقاط في المواجهة القادمة ضد المنتخب العماني في مسقط حتى يكون هناك ارتياح جيد مع توقف التصفيات بعد انقضاء الجولتين الأوليين ما سيعطي دافعاً معنوياً وفنياً كبيراً للجولات المقبلة والتي ستكون أكثر صعوبة وخصوصاً في مواجهة المنافسين المباشرين وتحديداً أستراليا واليابان.

وانتقد السلوة الطريقة التي نفذ بها المهاجم صالح الشهري ركلة الجزاء الثانية مبيناً أن تلك الركلة كانت في وقت حساس جداً والنتيجة متقاربة وكان من الأفضل أن يظهر اللاعب قوة وتركيزاً أكبر في التنفيذ وليس أي شيء آخر، متمنياً أن يواصل الأخضر مشواره بالحصاد ويحقق هدف الوصول للمونديال.

وعاد السلوة للتأكيد على أهمية العمل على الجانب المعنوي إضافة إلى العمل الفني والبدني في مواجهة عمان خصوصاً أن المنتخب العماني نجح في تحقيق نتيجة رائعة في مباراته الأولى وكسب أحد كبار آسيا على أرضه؛ ولذا من المهم عدم اقتصار التركيز على الجانب الفني في المواجهة القادمة، معتبراً أن المنتخب السعودي لديه عناصر تملك الخبرة والانسجام في التعامل مع هذه المباريات في مشوار طويل وصعب.

ومن جانبه قال يوسف عنبر مدرب المنتخب السعودي السابق: بداية الأخضر في مباراة فيتنام والنتيجة الإيجابية التي تحققت هي بداية مبشرة لانطلاقة جيدة في التصفيات.

وأضاف «بصفة عامة التصفيات صعبة وليست سهلة نظراً لتواجد منتخبات لها باع طويل ومنها اليابان وأستراليا».

وزاد بالقول: عودة اللاعبين بعد تقدم منتخب فيتنام والحصول على التعادل ثم الفوز بجدارة واستحقاق ضد فريق كان متكتلاً دفاعياً تشير إلى قوة المنتخب السعودي خصوصاً أن فيتنام المنظم دفاعياً اعتمد على المرتدات وإغلاق المساحات ما أوجد صعوبة أمام منتخبنا بعد تسجيل هدفهم المبكر، وكان ذلك درساً للجميع من ناحية احترام جميع الفرق وعدم التهاون خصوصاً أن طموح وآمال الجماهير السعودية هو التأهل لكأس العالم للمرة السادسة بجدارة واستحقاق.

وختم بالقول: «رسالتنا للاعبي المنتخب أن الأخطاء ممنوعة في هذه المرحلة ولا بد من تحملهم المسؤولية واستشعار قيمة وحجم المنتخب السعودي وتمثيله أفضل تمثيل».

أما نزار عباس اللاعب الدولي السابق فقد بين أن المنتخب السعودي حقق الأهم في المباراة الأولى وهو الحصاد النقطي في مواجهة منتخب متطور.

وأضاف «لم تعد تتواجد المنتخبات حتى من شرق آسيا التي تقبل أن تتلقى شباكها عدداً كبيراً من الأهداف حيث لم تصل لهذا الدور سوى المنتخبات المتطورة أو القوية والمنتخب الفيتنامي يعد أحدها؛ ولذا كان من المهم الفوز وهذا ما تحقق على أن يتم العمل في الجولات القادمة على تصحيح الأخطاء التي حصلت في المباراة الماضية».

وبين عباس أن المنتخب السعودي يمتاز بشكل واضح في النواحي الهجومية من خلال الانسجام الموجود خصوصاً من اللاعبين الذين يلعبون في صفوف الهلال وتحديداً سلمان الفرج وسالم الدوسري حيث يملكان انسجاماً عالياً مع بعضهما وقدرة على إدارة الأمور في أهم المراكز يضاف إليهما ياسر الشهراني الظهير الذي تقدم وسجل في المباراة الماضية الهدف الثاني مشدداً على أن ذكره أسماء لا يعني التقليل من الآخرين ولكن التركيز على الانسجام والإمكانيات والخبرة متواجدة في لاعبين محددين أسهموا في منجزات مع فريقهم أيضاً على المستوى القاري.

وعن المباراة القادمة ضد المنتخب العماني، قال: «أرى أن المنتخب السعودي قادر ومهيأ جداً للفوز وهذا ليس تقليلاً بالمنتخب العماني بل نظراً للقدرات والخبرات الموجودة في المنتخب السعودي التي ترجح الكفة، مبيناً أن فوز المنتخب العماني على الياباني مستحق لكنه جاء في ظروف معينة استطاع العمانيون استغلالها والفوز بالنتيجة».

ومن جانبه قال حمد الدبيخي اللاعب السابق والمحلل الحالي إن المنتخب السعودي حقق الأهم في مباراة فيتنام وهو الفوز وفي هذه التصفيات مهم أن تكسب بعيداً عن أي أمور أخرى.

وأضاف الدبيخي أن التشكيلة الأساسية في المنتخب السعودي تضم عدداً من اللاعبين الذين لا يشاركون مع فرقهم كأساسيين يتقدمهم المهاجم صالح الشهري وهذا يعود إلى وجود الأجانب السبعة الذين أضعفوا فرص مشاركة اللاعبين السعوديين في الدوري من حيث عدد الدقائق على الأقل.

وزاد بالقول: «في المنتخب السعودي الأسماء البارزة معروفة أمثال الفرج وسالم والشهراني يضاف لهم سلطان الغنام والبقية يقدمون مستويات حسب الإمكانيات مع التأكيد على أن بعض الباقين لا يحصلون على فرص وافرة في المشاركة وهذا يؤثر عليهم».

وحول ضعف خط الدفاع السعودي، قال الدبيخي: «هذا واضح للجميع ولكن لا توجد خيارات أخرى، هذه الأسماء الموجودة والأفضل؛ ولذا من المهم الصبر وعليها الاستفادة من الأخطاء التي تحصل من أجل عدم تكرارها».

وبين الدبيخي أن اللاعب عبد الله مادو لم يشارك في المباراة الأخيرة لفريقه وكذلك عبد الله عطيف لاعب المحور لم يشارك في آخر مباراتين مع فريقه وهذا مثال بسيط على أن عدم مشاركة اللاعب تؤثر على مستواه.

وعن مواجهة المنتخب العماني وصعوبتها، قال الدبيخي: «في منطقة الخليج الأسلوب الفني في كرة القدم متشابه إلى حد كبير ولذا من المهم أن يكون المنتخب السعودي حاضراً من كافة النواحي في هذه المباراة، كما يجب الأخذ بالاعتبار أن هذه بداية مشوار ولا يمكن وضع مقاييس بناءً على المباراة الأولى حيث إن فوز عمان على اليابان لا يعني أن اليابان ليس أقوى المرشحين بل يجب العمل لكل مباراة وفق ظروفها».

وبين الدبيخي أن الفوز على المنتخب العماني سيوجد الكثير من الراحة للمنتخب السعودي للمواصلة نحو تحقيق الهدف.

وعاد الدبيخي ليشير إلى أن المنتخب السعودي وفق في كسب النتيجة بعدما حصل على ركلة جزاء وتم طرد اللاعب الفيتنامي حيث إن تلك الأحداث قلبت كل الموازين.