مسؤول صحة أمريكي سابق: متحور دلتا معدي للغاية..ومن المرجح أن يصيب غير الملقحين

أنشر الحب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — يقول مسؤولو الصحة الفيدراليون الحاليون والسابقون إن الملايين من الأمريكيين يهددون صحتهم، وحريتهم، وأموالهم، من خلال عدم تلقي التطعيم وتعريض أنفسهم لخطر الإصابة بأكثر سلالات فيروس كورونا عدوى حتى الآن.

وقال الدكتور سكوت جوتليب في مقابلة على شبكة “سي بي إس” يوم الأحد: “سيحصل معظم الناس إما على التطعيم، أو أنهم أصيبوا سابقًا بالعدوى، أو سيُصابون بمتحور دلتا”.

وأشار جوتليب، الذي كان مفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكية خلال إدارة ترامب، إلى أنه “بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يُصابون بمتحور دلتا، سيكون الفيروس أخطر فيروس يُصابون به في حياتهم من حيث خطر دخول المستشفى”.

ولفت جوتليب إلى أنه بالنسبة لأولئك الذين لم يتلقو التطعيم بالكامل، فإن “جودة الكمامة ستحدث فرقًا مع المتحور الذي ينتشر بشكل أكثر عدوانية، مثل دلتا، إذ يكون المصابون أكثر قابلية في نشر العدوى”.

وفي بحث نُشر على الإنترنت، وجد العلماء الذين قاموا بفحص 62 حالة من متحور “دلتا” أن الأحمال الفيروسية أعلى بنحو 1260 مرة من تلك التي عُثر عليها لدى 63 حالة بالموجة الوبائية المبكرة في عام 2020.

وتسبب الإصابة بمتحور “دلتا” في دخول الأشخاص الأصغر سنًا والذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة في السابق إلى المستشفيات، والغالبية العظمى منهم لم يتلقو اللقاح، وفقًا لما يقوله الأطباء في العديد من الولايات الأمريكية الذين يعانون من ارتفاع مفاجئ في الحالات.

ومن جانبها، قالت الدكتورة كاثرين أونيل، اختصاصية الأمراض المعدية بمركز “Lady of the Lake” الطبي الإقليمي في مدينة باتون روج بولاية لويزيانا: “فيروس هذا العام ليس مثل فيروس العام الماضي”.

وأوضحت أونيل أن وحدة “كوفيد-19” التي تعمل بها تضم المزيد من المرضى في العشرينيات من العمر الذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة في السابق.

وأضافت أونيل: “يجب أن تحصل على اللقاح، هذه هي الطريقة الوحيدة لإنهائه. فالكمامات لن تنهيه بل سيكون التطعيم هو الحل”.

وقال حاكم لويزيانا جون بيل إدواردز، الجمعة، إنه منذ فبراير/ شباط الماضي، كانت نسبة 97% من الحالات والوفيات المرتبطة بـ”كوفيد-19″ في الولاية بين أشخاص لم يتلقو التطعيم بالكامل.

وكما هو الحال مع أي لقاح، قد تُصاب نسبة صغيرة من الأشخاص الذين تلقوا التطعيم بعدوى اختراق للقاح، ولكن من المستحيل حرفياً الإصابة بـ”كوفيد-19″ من أي من اللقاحات المستخدمة في الولايات المتحدة، إذ لا يوجد فيروس كورونا في أي منها.

وقال الجراح العام الأمريكي الدكتور فيفيك مورثي لـ CNN يوم الأحد: “حتى لو كان لديك حالة عدوى اختراق للقاح، والتي تحدث لدى أقلية صغيرة للغاية من الناس، فمن المحتمل أن تكون عدوى خفيفة أو بدون أعراض”.

ولكن معظم الأمريكيين لم يتلقو التطعيم بشكل كامل، واعتبارًا من يوم الأحد، تلقت نسبة 48.6% فقط من الأمريكيين التطعيم بالكامل، وفقًا لبيانات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ويرى مورثي أن السبب في عدم تلقي العديد من الأمريكيين التطعيم يعود إلى المعلومات المضللة، التي “تسلب حريتنا وقدرتنا على اتخاذ قرارات (موضوعية) لنا ولأسرنا”.

والآن، انتشرت عدوى متحور “دلتا” إلى جميع الولايات الأمريكية الخمسين.

وقالت إدارة الصحة بمقاطعة لوس أنجلوس، إن معدل حالات الإصابة الجديدة بـ”كوفيد-19″ زاد بنسبة 300% منذ 4 يوليو/ تموز الجاري، وتضاعف عدد حالات دخول المستشفيات إلى أكثر من الضعف مقارنة بالشهر السابق.

ودفعت الزيادة في حالات “كوفيد-19” الجديدة وحالات الاستشفاء مسؤولي المقاطعة إلى إعادة تفويض ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة.