مكاسب النفط القوية تدعم الأسهم السعودية.. “تاسي” يغلق فوق 11352 نقطة

أنشر الحب

ارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية الرئيسي بنسبة 0.73% ما يعادل 82.29 نقطة، ليصل إلى مستوى 11353.86 نقطة، في ختام تعاملات جلسة اليوم الأحد.

وبلغت قيمة التداول في تلك الأثناء 6.04 مليار ريال، عبر التداول على نحو 169.4 مليون سهم. وارتفعت أسعار 115 سهماً، مقابل انخفاض 71 سهما، من 204 شركات مدرجة.

وقال عضو جمعية الاقتصاد السعودية، محمد العمران، في مقابلة مع “العربية” إن نمو التمويل العقاري في السعودية، شهد تباطؤا في آخر شهرين، بما ينعكس على أداء أسهم البنوك، التي “لديها قابلية سريعة للتكيف مع الظروف الحالية”.

وأضاف أن السوق “لم يزل يركز الأنظار على الطروحات الأولية، ولم يصدر أي بيان من البنك المركزي السعودي حول تمديد برنامج تأجيل الدفعات بقيمة 160 مليار ريال الذي يعد دعما قويا من الحكومة والمتوقع أن ينتهي خلال أيام”.

وتصدر الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم أسمنت نجران بنسبة 7.4% عند سعر 22.06 ريال، بينما جاء في مقدمة الأسهم الأكثر انخفاضاً سهم المملكة القابضة بتراجع 3.87% عند 10.92 ريال.

واحتل سهم “سابك” صدارة الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة بنحو 350.75 مليون ريال عند سعر 125.20 ريال، بينما تصدر الأسهم في كمية التداول سهم “التصنيع” بعدد 13.39 مليون سهم عند سعر 22.52 ريال.

وجاء سهم أرامكو السعودية ضمن أكثر 5 أسهم أكثر نشاطاً بالقيمة والكمية بنحو 279 مليون ريال، و7.96 مليون سهم، عند سعر 35.10 ريال للسهم.

وتباين أداء قطاعات السوق وسط ارتفاع للقطاعات القيادية بصدارة قطاع المواد الأساسية بنسبة 2.54%، تلاه البنوك بنسبة 0.55%، ثم قطاع الطاقة 0.38%.

يذكر أن سوق الأسهم السعودية كان عطلة رسمية يوم الخميس الماضي، بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ91.

ارتفاعات سوق الأسهم السعودية تأتي في أول رد فعل على المكاسب القوية التي حققتها أسعار النفط للأسبوع الثالث على التوالي لتبلغ أعلى مستوى في 3 سنوات عند الإغلاق يوم الجمعة، إذ أجبرت اضطرابات في الإنتاج العالمي شركات الطاقة إلى سحب كميات كبيرة من الخام من المخزونات.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 84 سنتاً بما يعادل 1.1% لتبلغ عند التسوية 78.09 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 68 سنتاً أو 0.9% ليبلغ سعر التسوية 73.98 دولار.

وهذا هو أعلى إغلاق لبرنت منذ أكتوبر 2018 ولخام غرب تكساس الوسيط منذ يوليو 2021، وكلاهما مرتفع لليوم الثاني على التوالي.

وكان الأسبوع الماضي هو الأسبوع الثالث من المكاسب لخام برنت والخامس لخام غرب تكساس الوسيط، بسبب تعطل الإنتاج في ساحل الخليج الأميركي بفعل الإعصار أيدا في أواخر أغسطس.

وقالت لويز ديكسون كبيرة محللي أسواق النفط في ريستاد إنرجي “مع اتجاه أسعار النفط لإتمام أسبوع آخر من المكاسب، تضع السوق في اعتبارها تأثيراً طويل الأمد لاضطرابات الإمدادات والسحب المحتمل من المخزونات الذي سيكون ضرورياً لتلبية طلب المصافي”.

وأضافت شركات الطاقة في الولايات المتحدة عشر منصات حفر للتنقيب عن النفط هذا الأسبوع، ما رفع عدد منصات النفط والغاز للشهر الرابع عشر على التوالي.