مليار دولار استثمارات سعودية لاستبعاد المرادم وإدارة المخلفات

أنشر الحب

كشفت تحركات سعودية عن تخصيص ما يقارب 4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار) لدفع توجهات المملكة نحو تعزيز البيئة وحماية المدن من التلوث واستبعاد المرادم وإدارة المخلفات، في وقت تسجل منطقة المدينة المنورة تقدماً ملموساً في مجال تدوير النفايات.
واطّلع الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، على دور المركز الوطني لإدارة النفايات والشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير، والخطط الاستراتيجية الشاملة والفرص الاستثمارية لقطاع إدارة النفايات، التي تهدف لتحقيق أعلى المستويات في القطاع.
وشهد اللقاء حضور الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لإدارة النفايات الدكتور عبد الله السباعي، والرئيس التنفيذي للشركة السعودية لإعادة التدوير المهندس زياد الشيحة، إذ تم عرض ممكنات المركز الوطني لإدارة النفايات ومساهمته في الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة بناءً على مبدأ الاقتصاد الدائري، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة، وتحفيز الاستثمار في القطاع بما يكفل حماية البيئة وتعزيز الصحة العامة.
وخلال اللقاء، أوضح المهندس الشيحة أن خطة شركة «سرك» تستهدف ضخ استثمارات تقدر بنحو 4 مليارات ريال على مدى 15 سنة لتحقيق معدل استبعاد عن المرادم بنحو 94 في المائة بما يحقق استدامة بيئية واقتصادية واجتماعية بمشاركة القطاع الخاص في تلك الخطط.
وأشار الشيحة إلى أنه لتفعيل المسار الاستثماري لقطاع إدارة النفايات فقد صدر الأمر الحكومي بتأسيس الشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير «سرك» المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، والتي تُعد الذراع الاستثمارية للصندوق في قطاع إدارة النفايات، لافتاً إلى تعزيز التعاون والشراكات بين القطاعات الحكومية والقطاع الخاص في قطاع إدارة النفايات.
من جانب آخر، قال خالد الحريمل الرئيس التنفيذي لمجموعة (بيئة) إن اختيار شركته كشريك لإدارة النفايات في المدينة المنورة، سعت من خلاله لتولي مهمة دعم جهود تحوّل المدينة إلى أنظف مدينة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي من خلال عملياتها ذات المستوى العالمي وتبنيها لأرقى الممارسات.
وزاد، أن الهدف هو وضع خريطة طريق شاملة لخدمات النفايات لدفع جهود تحويل المدينة المنورة إلى مدينة مستدامة في المستقبل وضمان تحسين جودة الحياة المستدامة للملايين من سكانها وزوارها.
يذكر أن المملكة ترسل 14 مليون طن من النفايات إلى المكبات سنوياً، مما يشير إلى فرصة واعدة لمحاولة الاستفادة من بعض تلك النفايات وإعادة استخدامها من أجل المساعدة في بناء الاقتصاد الدائري. وتتضمن خطط (رؤية المملكة 2030) تطوير قطاع تحويل النفايات إلى طاقة مع هدف إنتاج 3 غيغا واط من الطاقة باستخدام النفايات بحلول عام 2025.
وتشير تقديرات البنك الدولي إلى أن إنتاج النفايات على المستوى العالمي سيرتفع من 2.01 مليار طن في عام 2016 إلى 3.40 مليار طن بحلول عام 2050. وتتم إدارة قرابة 33 في المائة على الأقل من النفايات على مستوى العالم باستخدام المكبات المفتوحة أو الحرق، لذلك من المشجع للغاية أن نشهد معالجة تلك التحديات بصورة عاجلة، ولا سيما في منطقتنا.