مواجهات شرسة في بنجشير.. وقيادي من طالبان يعلن فشل المحادثات

أنشر الحب

أعلنت حركة طالبان، اليوم الأربعاء، عن تولي زعيمها هبة الله أخوندزاده رئاسة الحكومة الأفغانية الجديدة، مشيراً إلى أن المشاورات بشأن تشكيل الحكومة اكتملت تقريبا.

فيما نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية، اليوم الأربعاء، عن مقاتلين محليين بمواقع الاشتباكات أن المقاتلين التابعين لحركة طالبان يتقدمون في إقليم بنجشير.

وأكدت وسائل إعلام أفغانية أن حركة “طالبان” أعلنت عن إحرازها تقدماً ميدانياً على حساب قوات “جبهة المقاومة الوطنية” في ولاية بنجشير.

ونقلت وكالة Pajhwok عن “طالبان” زعمها، اليوم الأربعاء، انتزاعها ست نقاط تفتيش من “جبهة المقاومة” في منطقة شتل داخل بنجشير التي لا تزال آخر ولاية أفغانية لم تسقط بعد في قبضة الحركة.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت وكالة “باختر” الموالية لـ”طالبان”، نقلاً عن مسؤولين في الحركة قولها إن قواتها سيطرت على المنطقة المذكورة بالكامل، وقتلت 10 من عناصر المقاومة هناك.

يأتي ذلك فيما قالت قوات أحمد مسعود، الأربعاء، إن حركة طالبان هاجمت بنجشير، لكن القوات المحلية صدّتها، ما أدى إلى مقتل العديد من عناصر طالبان، واعتقال 19 مسلحاً آخرين، فيما أعلن قيادي في طالبان فشل المحادثات بشأن ولاية بنجشير، ودعا السكان لإقناع المقاومة بالتفاوض للتوصل لسلام.

المواجهات بين قوات أحمد مسعود وطالبان هي الأعنف منذ الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

وكان عضو في جبهة المقاومة في بنجشير أعلن أمس الثلاثاء عن مقتل 7 من عناصر طالبان وإصابة آخرين بهجوم شنته الحركة.

عناصر من طالبان

عناصر من طالبان

وكان أحمد مسعود، قائد جبهة المقاومة الأفغانية المتمركزة في ولاية بنجشير، قال إنه سيوقف أنشطته وينسحب من السياسة، إذا أقامت طالبان حكومة شاملة، وضمنت الحرية والمساواة بين المواطنين.

أحمد مسعود

أحمد مسعود

وفي حديث لمجلة “فورين بوليسي” Foreign Policy، أوضح مسعود أنه “إذا ما اعتزمت طالبان تقاسم السلطة مع الجميع، وإقامة العدل ومنح المساواة والحرية للجميع في أفغانستان، حينها سوف أتراجع وأنسحب من السياسة”.

وتزامناً، جدّد الرئيس الأميركي، جو بايدن، الثلاثاء، عزم الولايات المتحدة على مواصلة دعم الشعب الأفغاني عبر الدبلوماسية والمساعدات الإنسانية.

وأضاف بايدن في تغريدة له على “تويتر” أن الولايات المتحدة، ستستمر في الدفاع عن الحقوق الأساسية للشعب الأفغاني، وخاصة النساء والفتيات.

وشدّد بايدن على أن دوره هو الدفاع عن الولايات المتحدة ضد التهديدات، وأن أمن وسلامة بلاده لن يتعززا، من خلال نشر آلاف الجنود الأميركيين في أفغانستان.