نيجيريا تجمد حسابات مصرفية لقادة الاحتجاجات المناهضة للشرطة

أنشر الحب

لاغوس – “القدس” دوت كوم- (أ ف ب) -جمد المصرف المركزي النيجيري حسابات نحو 20 من قادة الاحتجاجات ضد عنف الشرطة التي هزت البلاد في تشرين الأول/أكتوبر.

وجاء في بيان للمصرف المركزي بناء على أمر صادر عن محكمة فدرالية أن الحسابات ستجمد “لمدة 90 يوما بانتظار نتيجة” التحقيق في دور أصحابها في الاحتجاجات.

ومن بين المستهدفين، أحد المتظاهرين الشباب الذين تم تعيينهم في اللجنة القضائية التي شكّلت للتحقيق في الحوادث الدموية التي شهدتها تظاهرة في لاغوس نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

وأدى إعلان المصرف المركزي إلى مقاطعة ممثلي الشباب في اللجنة التي علقت جلستها السبت وكان من المقرر أن يدلي كبار ضباط الجيش النيجيري بشهاداتهم خلالها.

وشهدت نيجيريا، أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان، موجة من الاحتجاجات الشبابية ضد وحشية الشرطة في تشرين الأول/أكتوبر بلغت ذروتها في العشرين منه في لاغوس بإطلاق النار على المحتجين ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى.

وبحسب منظمة العفو الدولية، قتل 12 متظاهرا برصاص الشرطة فيما نفت قوات الأمن مسؤوليتها عن ذلك.

وفي المجموع، وفقا للشرطة النيجيرية، قتل 51 مدنيا و22 شرطيا خلال أعمال العنف التي استمرت أسابيع في مناطق عدة من البلاد.