هذه أول دولة تبدأ بتلقيح الأطفال من عمر السنتين ضد فيروس كورونا

أنشر الحب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — جلس أطفال كوبيون بمستشفى في العاصمة هافانا يشاهدون مهرجًا ملونًا بألوان زاهية، وهم ينتظرون دورهم لتلقي أحد لقاحات فيروس كورونا المطورة محليًا في كوبا.

وأصبحت كوبا في أيلول/سبتمبر أوّل دولة في العالم تلقحّ الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن العامين ضد فيروس كورونا.

ورغم أن اللقاح ليس إلزاميّاً، إلا أن العيادات الخارجية والمستشفيات وحتى المدارس التي استُخدمت كمراكز تلقيح، غصت بالآباء والأطفال.

وأعربت لورا تيجيراس عن ارتياحها لتلقي ابنتها أنيسول (أربع سنوات) الجرعة الأولى من لقاح سوبيرانا المطوّر محلياً، مشيرة إلى أن “الكثيرين يُصابون بفيروس كورونا، لكننا سنتمتع بحماية أكبر بعد تلقي اللقاح”.

وتلقى أكثر من 230 طفلاً تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات اللقاح، بحسب ما ذكره مدير إحدى المستشفيات في هافانا.

وكانت كوبا قد سجّلت ارتفاعًا بعدد الإصابات في صفوف الأطفال مع انتشار موجة المتحور “دلتا” من فيروس كورونا.

وكتب وزير الصحة الكوبي خوسيه بوتال ميراندا في مقال له على موقع “Cubadebate” الحكومي، في أيلول/سبتمبر أنّ “عدد الإصابات بمتحوّر دلتا المسجّلة في عيادات الأطفال في كوبا في الأشهر الأخيرة الماضية، تدعو للقلق”، لافتًا إلى أن “العديد من الحالات كانت جدّية أو حرجة لا سيما لدى الحديثي الولادة”.

وشُخّصت إصابة قرابة 117،500 قاصر بفيروس كورونا في كوبا، خلال الجائحة بحسب الإحصاءات الرسمية. ولم تذكر الحكومة عدد الأطفال الذين لقوا حتفهم خلال الوباء. لكن منذ مطلع آب/أغسطس، أدرجت أسماء عشرة قاصرين، بينهم أطفال ورضّع، ضمن قائمة الوفيات، في التقرير اليومي الصادر عن وزارة الصحة.

وكان المسؤولون أعلنوا في أيلول/سبتمبر، عن البدء بتطعيم الأطفال كجزء من خطة تطمح إلى وصول معدل الملقّحين في البلاد إلى نسبة 90%، حتى تتمكن الدولة من إعادة فتح الحدود الدولية بحلول منتصف تشرين الثاني/نوفمبر. وأشاروا إلى أنه من المستبعد إعادة فتح المدراس قبل هذا الوقت.

ومنحت هيئة تنظيم الأدوية في كوبا حتى الآن الموافقة على الاستخدام الطارئ لثلاثة لقاحات محلية الصنع، يقول علماء كوبيون إنها فعالة للغاية في الوقاية من الأمراض الخطيرة والوفاة نتيجة لفيروس كورونا.

وفي وقت طالت الانتقادات الحكومة الكوبية بسبب اعتمادها السرية المفرطة ببرنامجها، صرّح علماء كوبيون الأسبوع الماضي، بأنهم بدأوا مشاركة بياناتهم مع منظمة الصحة العالمية بهدف الحصول على الموافقة على اللقاحات التي تم تطويرها.

وتوقّع منتجو اللقاحات في كوبا، انتاج جرعات تكفي سكان الجزيرة الذين يبلغ عددهم 11،2 مليون نسمة بحلول أيلول/سبتمبر، لكنّهم أعلنوا في ما بعد أن عدم تمكنّهم من تحقيق ذلك مردّه إلى الحظر التجاري الأمريكي.