هيئة رقابية صينية تصدر تحذيرات من مخاطر فقاعة الأصول العالمية

أنشر الحب

يمكن أن تؤدي الزيادات الأخيرة في أسعار الفائدة من قبل الاقتصادات الناشئة إلى انفجار فقاعات الأصول المالية العالمية، وفقاً لما ذكره مسؤول كبير في هيئة الرقابة المصرفية الصينية.

وقال نائب رئيس لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية، ليانغ تاو، في منتدى التمويل الدولي في بكين يوم السبت، إن إجراءات تخفيف الوباء غير المسبوقة التي اتخذتها الدول المتقدمة قد وسعت هذه الفقاعات.

وأضاف أن الدول المتقدمة تلتزم بمعدلات منخفضة للغاية حتى مع قيام الاقتصادات الناشئة برفع تكاليف الاقتراض، مما قد يؤدي إلى إعادة تسعير الأصول العالمية.

وأوضح ليانغ أن الدول بحاجة إلى تنسيق التنظيم المالي وتحسين مراقبة تدفقات الأموال عبر الحدود، ويجب على الأسواق الناشئة منع المخاطر من التحركات الكبيرة لما يسمى بالأموال الساخنة، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

كما قال المسؤول إن الصين أدارت المخاطر من ديون الحكومة المحلية الجديدة المخفية، واحتوت مخاطر الفقاعات في التمويل العقاري. وقال إن الرافعة المالية للقطاع المالي قد تراجعت، بينما تم تصحيح التوسع غير المنضبط لرأس المال.

وقال ليانغ إن نظام الحوكمة الاقتصادية العالمية بما في ذلك منظمات مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية يجب أن يمثل بشكل أفضل البلدان النامية.